( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    فرش سورة هود وتوجيهها ..

    شاطر

    //‏ أحب قسمي //
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 15
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 24/02/2010

    default فرش سورة هود وتوجيهها ..

    مُساهمة من طرف //‏ أحب قسمي // في السبت أكتوبر 30, 2010 1:37 am


    فرش سورة هود

    وَإِنِّي لَكُمْ بِالْفَتْحِ حَقُّ رُوَاتِهِ وَبَادِيءَ بَعْدَ الدَّالِ بِالْهَمْزِ حُلِّلاَ
    قال تعالى:" إني لكم نذير مبين"
    قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي بفتح الهمزة في (أني)، والباقون بكسر الهمزة.
    أني/ على تقدير حذف جر(بأني)
    إني/ 1-على الإستئناف
    2- أسلوب التفات
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    قال تعالى:" وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادى الرأى"
    قرأ أبو عمرو بإثبات الهمزة في (بادىء)، والباقون بياء مفتوحة من غير همز.
    بادىء/ من الإبتداء أي ابتدأ الرأي أي أنهم اتبعوك ابتداء
    بادي/ من بدأ يبدؤ الأمر إذا ظهر.
    إما أنهم اتبعوك في الظاهر وباطنهم خلاف ذلك.
    أو إنهم اتبعوك ظاهر الرأي ولم يتدبروا في حالك.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وَمِنْ كُلِّ نُونٍ مَعْ قَدْ أَفْلَحَ عَالِماً فَعُمِّيَتِ اضْمُمْهُ وَثَقِّلْ شَذًّا عَلاَ
    قال تعالى:" قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين"
    قرأ حفص بتنوين لفظ(كل)في(من كل زوجين اثنين) هنا وفي سورة المؤمنين، والباقون من غير التنوين في الموضعين على.
    بالتنوين/تقدير محذوف (من كل شيء) فلما حذفت (شيء)
    عوض عنها بالتنوين، فتكون زوجين مفعول به، اثنين صفة
    ترك التنوين/ من كل)مضاف، زوجين مضاف إليه، اثنبن مفعول به.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    قال تعالى:" فعميت عليكم"
    قرأ حمزة والكسائي وحفص بضم العين وتشديد الميم، والباقون بفتح العين وتخفيف الميم. أما موضع سورة القصص فمتفق على تخفيفه.
    بضم العين/ مبني لما يسمى فاعله، جاءت بمعناها قراءات شاذة
    بفتح العين/ على أصلها، مبني للفاعل، وهذا غالب لفظ القرآن وهي مناسبة للفظ.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وَفِي ضَمِّ مَجْرَاهَا سِوَاهُمْ وَفَتْحُ يَا بُنَيِّ هُنَا نَصٌّ وَفِي الْكُلِّ عُوِّلاَ
    وَآخِرَ لُقْماَنٍ يُوَالِيهِ أَحْمَدُ وَسَكَّنَهُ زَاكٍ وَشَيْخُهُ الأَوَّلاَ
    قال تعالى:" بسم الله مجراها ومرساها"
    بضم الميم/ مناسبة للسياق، وهي من أجرى وأجرى فعل متعدي.
    وحجتهم: (مرساها)
    بالفتح/ من جرى (من فعل لازم) ويناسبها مابعدها من الآيات.
    حجتهمSadوهي تجري بهم في موج كالجبال)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    قال تعالى:" يابني اركب معنا"
    قرأ عاصم بفتح الياء في سورة هود وروى حفص بفتح الياء في بقية المواضع.
    روى البزي بفتح الياء في الموضع الأخير في سورة لقمان وروى قنبل بسكونه.
    قرأ ابن كثير بسكون الياء في الموضع الأول من سورة لقمان.
    وقرأ أيضا بكسر الياء في بقية المواضيع في سورتي هود ويوسف والموضع الثاني بسورة لقمان وسورة الصلفات.
    قرأ باقي القراء بكسر الياء في كل المواضع.
    الكسر/ أصلها بياءين(يابنيي) ياء إضافة وياء متكلم فلما نوديت (يابني) حذفت أحد الياءين وعوض عنها بالكسر.
    بالفتح/ دخلت عليها ياء النداء ( يا بنيا) ولما أقف عليها (يا بنيا) فحذفت وعوض عنها بفتح.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وَفِي عَمَلٌ فَتْحٌ وَرَفْعٌ وَنَوِّنُوا وَغَيْرَ ارْفَعُوا إِلاَّ الْكِسَائِيَّ ذَا الْمَلاَ
    قال تعالى:" إنه عمل غير صالح"
    قرأ كل القراء السبعة إلا الكسائي بفتح الميم(عمل) ورفع اللام منونة، والكسائي قرأ بكسر الميم وفتح اللام.
    كسر ميم (عمل) وفتح اللام وفتح راء (غير)/ الهاء في (إنه ) عائده على ابن نوح أي أن عمل ابنك يانوح غير صالح فلا يستحق النجاة.
    فتح ميم (عمل) وضم اللام وضم راء (غير)/ الهاء (إنه) عائدة على سؤال نوح، أي أن سؤالك إياي أن أنجي كافرا عملا غير صالح.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وَتَسْئَلْنِ خِفُّ الْكَهْفِ ظِلٌّ حِمًي وَهَاهُنَا غُصْنُهُ وَافْتَحْ هُنَا نُونَهُ دَلاَ
    قال تعالى:" فلا تسئلن ما ليس ل كبه علم"
    قرأ ابن كثير والكوفيون وابوعمرو في سورة الكهف بسكون اللام وتخفيف النون في 0فلا تسألني)، وقرأ نافع وابن عامر بفتح اللام وتشديد النون.
    وقوله: وهاهنا غصنه وافتح هنا نونه دلا
    أي قرأ أبو عمرو والكوفيون بسكون اللام وتخفيف النون مكسورة_هنا
    وقرأ ابن كثير بفتح اللام وفتح النون المشددة.
    وقرأ نافع وابن عامر بفتح اللام وكسر النون مشددة.
    تسألني/ أصلا 3 نون (نون توكيد ثقيلة ونون وقاية) فحذفت التوكيد فأصبحت فقط نون وقاية
    تسألن/ بالتشديد: أصلها: فلا تسأل: اللام ساكنة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وَيَوْمَئِذٍ مَعْ سَالَ فَافْتَحْ أَتَى رِضاً وَفِي النَّمْلِ حِصْنٌ قَبْلَهُ النُّونُ ثُمِّلاَ
    قال تعالى:" ومن خزي يومئذ"
    قرأ نافع والكسائي بفتح الميم في(يومئذ) هنا وفي سورة المعارج، والباقون بكسر الميم في الموضعين.
    وقوله: وفي النمل حصنه قبله النون ثملا
    أي قرأ نافع في سورة النمل بفتح الميم في( من فزع يومئذ) وبدون تنوين في العين.
    وقرأ الكوفيون بفتح الميم فيها وبالتنوين في العين.
    وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بكسر الميم وبدون تنوين.
    يومئذ
    فتح الميم/ نصب يوما على أنها ظرف زمان وإذا اسم
    كسر الميم/ جعلوا يوم كأنه اسم عادي، فكسرت يوم على أنها ظرف إليه.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ثَمُودَ مَعُ الْفُرْقَانِ وَالْعَنْكَبُوتِ لَمْ يُنَوَّنْ عَلَى فَصْلٍ وَفِي النَّجْمِ فُصِّلاَ
    نَماَ لِثَمُودٍ نَوِّنُوا وَاخْفِضُوا رِضاَ وَيَعْقُوبُ نَصْبُ الرَّفْعِ عَنْ فَاضِلٍ كَلاَ
    قال تعالى:" ألا إن ثمود كفروا ربهم"
    قرأ حفص وحمزة بدون تنوين في لفظ(ثمودا) هنا وفي الفرقان وفي سورة العنكبوت.
    وقوله: وفي النجم فصلا نما:
    أي قرأ حمزة وعاصم بدون تنوين ويقفان بدون ألف، والباقون بالتنوين في المواضع الأربعة ويقفون على لفظ(ثمودا) بالألف.
    وقوله: لثمود نونوا واخفضوا رضى
    قرأ الكسائي بكسر الدال وتنويها(ألا بعدا لثمود)
    والباقون بفتح الدال من غير تنوين(ألا بعدا لثمود)
    ثمود
    بالتنوين/ جعله اسم مذكر إما للحي أو الرأس فليس فيه إلا التعريف فلذلك جاز التنوين.
    ترك التنوين/ جعل ثمود اسم قيبلة، وأسماء القبائل دائما مؤنثة فاجتمعت علتين:
    للتأنيث، التعريف
    لإنها ممنوعة من الصرف.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    قال تعالى:" ومن وراء إسحاق يعقوب"
    قرأ حفص وحمزة وابن عامر بفتح الباء، وقرأ الباقون بالرفع.
    النصب/ 1-معطوفة على (وراء) وجعلت بالفتح لأنها ممنوعة من الصرف
    2-على أنها مفعول به والتقدير(ووهبنا لها يعقوب)
    الرفع/1-رفعت على أنها مبتدأ مؤخر والتقدير (يعقوب يوهب لها من بعد اسحاق)
    2-على أنها نائب فاعل لفعل محذوف وتقديره(يوهب).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هُناَ قَالَ سِلْمٌ كسْرُهُ وَسُكُونُهُ وَقَصْرٌ وَفَوْقَ الطُّورِ شَاعَ تَنَزُّلاَ
    قال تعالى:" قال سلام"
    قرأ حمزة والكسائي بكسر السين وسكون اللام بدون ألف بعدها_ هنا وفي سورة الذاريات
    وقرأ الابقون بفتح السين واللام وألف بعدها_ في السورتين.
    السلم/ الصلح
    سلام/ من التسليم
    وحجتهم قوا الملائكة(قالوا سلام قال سلام).
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وفاسر أن اسر الوصل أصل دنا وها هنا حق الا امرأتك ارفع وأبدلا

    قرأ المرموز له بـ : أ – نافع و المرموز له د- ابن كثير
    ( فأسر بأهلك ) هود - الحجر ( فأسر بعبادي ) الدخان ( أن أسر بعبادي ) طه – الشعراء
    بوصل الهمزة في المواضع الخمسة
    وقرأ الباقون بقطع الهمزة مفتوحة في المواضع الخمسة
    توجيه القراءة :

    • من قرأ بهمزة وصل فأصل الفعل عنده من سرى وهو فعل لازم
    • من قرأ بهمزة قطع فأصل الفعل عنده من أسرى وهو فعل متعدي
    وهما لغتان

    قرأ المرموز لهما بـ : حق – ابن كثير وأبوعمرو
    برفع التاء في ( إلا امرأتك ) هود والباقون بنصبها
    أما موضع العنكبوت فلا خلاف بين السبعة في نصبها
    توجية القراءة :
    • من قرأ برفع التاء جعلها بدل من ( من أحد )
    • من قرأ بنصب التاء جعلها استثناء

    وفي سعدوا فاضمم صحابا وسل به وخف وإن كلا إلى صفوه دلاقرأ المرموز لهم بـ : صحاب – حمزة والكسائي وحفص
    ( وأما الذين سعدوا ) بضم السين وقرأ الباقون بفتحها
    توجيه القراءة :
    • ضم السين من الفعل سُعد – وهي لغة قليلة اسم مفعولها مسعود وكل ما كان على وزن مفعول يكون فعله على وزن فُعِل كـ : ضُرب – مضروب
    • فتح السين على الأصل ويقويه فتح الشين في ( شقوا )
    وقرأ المرموز له بـ : أ – نافع والمرموز له ص – شعبة والمرموز له د ابن كثير
    ( وإن كلا ) بتخفيف نون ( وإن ) اي اسكانها وقرأ غيرهم بتشديدها مفتوحة

    توجيه القراءة :
    • تشديد إن على الأصل
    • تخفيف إن – هي المشددة لكنها خففت ولم يلغ عملها

    وفيها وفي ياسين والطارق العلا يشدد لما كامل نص فاعتلى
    وفي زخرف في نص لسن بخلفه ويرجع فيه الضم والفتح إذ علا


    قرأ المرموز لهم بـ : ك- ابن عامر ن- عاصم ف- حمزة
    بتشديد الميم في ( لما ليوفينك )هود ( إن كل لما جميع ) يس ( إن كل نفس لما عليها )الطارق
    وقرأ غيرهم بالتخفيف في المواضع الثلاثة
    وقرأ المرموز لهم بـ : ف- حمزة ن- عاصم ل- هشام
    بتشديد الميم في ( وإن كل ذلك لما متاع ) الزخرف وقرأ الباقون بتخفيفها وهو وجه اخر لهشام
    توجيه القراءة :
    • تخفيف لما - اللام لام توكيد واللام في (ليوفينك ) فأصبحت لامي توكيد فأدخلت الميم زائدة لتفصل بين لامي التوكيد
    • تشديد لما - " لما بمعنى إلا وهي لغة والتقدير (ةوإن كلا إلا ليوفينك )
    " أصلها - لمن ما – قلبت النون إلى ميم وأدغمت في الميم فتتابعت ثلاث ميمات حذفت المتوسطة منها فأصبحت لما

    قرأ المرموز لهم بـ : أ - نافع ع – حفص
    ( وإليه يرجع الأمر ) بضم الياء وفتح الجيم وغيرهم بفتح الياء وكسر الجيم

    توجيه القراءة :
    • يُرجَع مبني للمفعول
    • يَرجِع مبني للفاعل

    وخاطب عما يعملون هنا وآ خر النمل علما عم وارتاد منزلا

    قرأ المرموز لهم بـ : ع - حفص عم - نافع وابن عامر
    ( وماربك بغافل عما تعملون ) هود – النمل بتاء الخطاب وغيرهم بياء الغيبة

    توجيه القراءة :
    • تاء الخطاب - خطاب للذين لا يؤمنون
    • ياء الغيبة - الأنسب للسياق لأن السياق للغيبة





    المراجع/ الحجة لأبي علي الفارسي.
    الحجة لأبي زرعة.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 6:16 pm