( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    المحاضرة الخامسة

    شاطر

    عائشة الديوان
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 54
    نقاط : 121
    تاريخ التسجيل : 15/12/2009

    default المحاضرة الخامسة

    مُساهمة من طرف عائشة الديوان في الخميس نوفمبر 11, 2010 7:32 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شبهه: العقل يغني عن النقل

    هل العقل يدرك النافع والضار والحسن والقبيح؟<ناقشي هذه العبارة
    الإنسان له فطرة يدرك الحسن والقبيح
    الفرق بين الحسن والقبيح/ والنافع والضار
    الحسن والقبيح: معنوية ما يدرك بالعقول مثل الصدق
    النافع والضار: حسية تدرك بالحواس مثل الدخان

    •الفطرة التي تميز بها الإنسان<التفريق بين الحين والقبيح عللي؟
    •لأنها بالحس والعقل والإنسان كرّم بالعقل


    إذن المسلم لايجا دل في قدرة العقل في التفريق بين الحسن والقبيح في الأفعال لكن الذي ينازع فيه أمور:
    - أن إدراك العقل قاصر محدود لأنه مخلوق

    الأدلة ع إن إدراك العقل قاصر محدود:-
    (1)
    -لو كان يدرك لأدرك حسن ما أتى الشرع به فيدركه بالعقل جملة ويأتي الشرع بتفصيله.
    -أحيانا يكون الفعل مشتمل ع مصلحة ومفسدة والعقول لا تعلم أيهم أرجح المصلحة أو المفسدة. فيتوقف العقل وتأتي الشرائع ببيان ذلك (مثال: خروج المرأة للوظيفة أو الدراسة)
    قد يكون في الفعل مصلحة لشخص ومفسدة لشخص آخر والعقل لا يدرك ذلك فتأتي الشرائع وتأمر به من جهة المصلحة وتنهى عنه من جهة المفسدة. (مثالك الربا أبدلنا الله عنه بالقرض وجعل للمقرض أجر)
    -قد يكون بعض الأفعال ظاهرها مفسده وباطنها مصلحة لا يهتدي إليها العقل ولا يأتي بها إلا الشرع(مثال: القصاص)
    -هناك أمور فيها مصلحة للإنسان لكن الإنسان لا يستطع إدراكها بعقله لأنها فوق مستوى عقله.

    (2)
    الإنسان عندما يقول باستغناء العقل عن الوحي فهو بذلك يغفل عن عدة حقائق:
    -أن العقل الذي يتيه به إنما هو موهبه من الله وليس كسبا ذاتيا من الإنسان.<فيجب تسخير العقل بما يرضي الله.
    - أن الله هو الذي خلق العقل وجعل له طاقة وحدود محدودة معينه لا يستطيع أن يتعداها.
    - أن الذي كان يتحكم في حياة الجاهلية ليس هو العقل وإنما الهوى والشهوات.


    عللي: الهوى والشهوات هي التي تتحكم وليس العقل؟
    لأنها أقوى


    *العقل متى صح وسلم من الشهوات والشبهات لا يمكن أن يعارض الوحي مطلقا كما قال ابن تيمية
    عللي: لا تعارض بين عقل صريح ونقل صحيح؟
    لان العقل مخلوق خلقه الله ليهدي الناس إلى الله والنقل انزله ليهدي الناس
    ولأنهما وسيلتان لغاية واحدة والوسائل التي تتحدد غايتاها لا يمكن أن تتعارض
    ولان الرسل لا يخبرون بمحالات بل يخبرون بمحارات ، فلا يخبرون بما يعلم العقل انتفاؤه بل يخبرون بما يعجز العقل عن الوصول إليه ومعرفته.

    شبهه( الوحي يلغي العقل ويطمس نوره ويورثه البلادة والجمود)
    انظري المذكرة

    أ.هـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 5:22 pm