( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    المحاضرة التاسعة

    شاطر

    عائشة الديوان
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 54
    نقاط : 121
    تاريخ التسجيل : 15/12/2009

    default المحاضرة التاسعة

    مُساهمة من طرف عائشة الديوان في الإثنين يناير 10, 2011 5:18 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من صفات الرسل
    1/ أنهم بشر
    عللي: الصحيح قولنا صفات الأنبياء وليس صفات الرسل؟
    لأن لفظ الأنبياء أعم وأشمل.

    عللي: منه وفضل من الله أن جعل النبي بشراً؟
    لأن الكفار جعلوا بشرية الرسول سبب للطعن
    الحاجز الجسدي والنفسي

    لماذا رفضوا أن يكونون الأنبياء بشر؟1/
    1/ ما قدروا الله حق قدره.
    2/ أنهم ما قدروا الأنبياء حق قدرهم.
    3/ تصورهم الضال للطاقة البشرية.
    4/ تصورهم الضال لقدرة الله
    ونرد عليهم
    انظري المذكرة

    عللي: لم يرسل الله سبحانه رسل من الملائكة مع أنه قادر ع ذلك؟1/
    1/سنة من سنن الله.
    2/ الحاجز النفسي.
    3/ الحاجز الجسدي
    4/ للابتلاء والاختبار
    5/ إكرام لهذا النوع البشري فاختيار الله لبعض عباده ليكونوا رسلا تكريم وتفضيل لهم.

    ما لذي يقتضي كون الأنبياء بشر؟
    1/أنهم جسد يحتاج ما يحتاجه البشر من طعام وشراب.
    - يحدثون كما يحدث البشر.
    - لهم أهل.
    - أنهم يتزوجون.
    - يصيبهم ما يصيب الإنسان من الألم والموت.

    2/ تعرضهم للبلاء مثل يوسف عليه السلام
    عللي: تعريضهم للبلاء مع أنهم أنبياء وصفوة؟
    لأنهم بشر فيكون داعي الاقتداء بهم أقوى ، رفقة لهم.

    3/ يشتغلون كما يشتغل البشر.
    عللي : ما من نبي إلا وقد رعى الأغنام ؟
    ليعتادوا التواضع وليرتقوا في السياسة وتدريب لهم على سياسة الأمم وتعتاد قلوبهم الرحمة و الخلوة لتصفو

    4/ ليس فيهم شيء من خصائص الربوبية ولا الملائكية.
    5/ الكمال البشري ويكون في الصورة الظاهرة أي في خلقتهم <الكمال الأخلاقي.

    عللي: الأنبياء ع كمال في الأخلاق؟
    لأنهم يدعون إلى الأخلاق
    * أول صفة يتميز بها النبي هي الصدق.

    أدلة ع أنهم بشر:-
    -(والذي يطعمني ويسقين)
    -كان الرسل من البشر........ الحديث)


    شبهة :
    أن النبي مميز عنا فكيف نقتدي به ؟
    أننا مأمورون بالإقتداء به في العبادات التي يفعلها الرسول وفق بشريته , ولسنا مأمورون بالإقتداء بصفات الرسل حين تلقيهم للوحي .

    أ.هـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 5:21 pm