( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    قصة ابراهيم

    شاطر

    عائشة الديوان
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 54
    نقاط : 121
    تاريخ التسجيل : 15/12/2009

    default قصة ابراهيم

    مُساهمة من طرف عائشة الديوان في الإثنين مايو 16, 2011 6:46 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    المحاضرة كتبتها حبيبتنا تماضر الله يوفقها ونزلتها فقط بالنيابه عنها


    بسم الله الرحمن الرحيم
    قصة إبراهيم-عليه السلام-
    وردت بشكل التوزيع
    عدد السور التي وردت فيها القصة 25
    هي من أطول قصص القرآن
    تعدد ذكر الاسم
    أحداث القصة
    ورودها في السور

    أهمية دراسة هذه القصة
    عدد مرات الورود
    ابراهيم 69 مرة في 25 سورة
    فهذا مدعاة للدراسة هذه القصة
    تكرار القصة..
    ____________
    2/ هذه القصة تشترك مع سائر القصص من ناحية المواعظ والعبر وتختص بأنه النبي الوحيد الذي أمرنا باتباعه بعد رسولنا –صلى الله عليه وسلم- ((إن أولى الناس ....
    ((لقد كانت .....
    الأسوة لم تردد ففي سورة الاحزاب في حق النبي صلى الله عليه وسلم
    ((ثم أوحينا إليك ان اتبع ..))
    3/مواضع توفر باتباع ابراهيم عليه السلام
    3/شمولية القصة للمراحل العمري للظروف الاجتماعية والاسرية التي تتسع دائرة الفوائد
    -وهو شاب وكهل وشيخ كبير
    الأسرية/ابن, اب ,زوج
    موقفه كابن زوج داعية في وسط مجتمع اسره خارجها.
    4/شمول القصة للمراحل الدعوية وأنواع المدعوين.
    عباد الاصنام ,عباد الكواكب ,الملك
    وهذه أحد أسباب كثرة الورود.
    وهذا متاب للنبي صلى الله عليه وسلم.,كلما تنوعت الملراحل الدعوية كان ذكر له أكثر.
    5/صفات ابراهيم.
    وهي صفات لم توصف بها نبي غيره.
    لم يتسنى على أنه نبي في القرآن بعد نبينا صلى الله عليه وسلم.كإبراهيم عليه السلام.
    _المواقف التي ذكرت لإبراهيم.
    في سورة الأنعام و الانبياء والعنكبوت والشعراء والصفات في البقرة.
    بناء الكعبة..قضية هبة الأبناء والانجاب بعد الشيخوخة..فيها ذكر كثير في القرآن.
    وفي طيات هذا كله صفات لابراهيم عليه السلام.
    المواقف الدعوية التي حكاها القرآن عنه .
    4 مواقف دعوية في القرآن .
    المحاجة,.الحوار..كيفية الوصول للنتائج .
    أولا بين ابراهيم عليه السلام وايبه وهو في سورة مريم ..
    موضوع سورة مريم :
    (توريث الدين بين الأباء والابناء والعكس))
    بالاضافة إلى قضية احقاق الحق هنا لماحبة المعروف .
    مظاهر الحنو في خطاب ابراهيم عليه السلام لأبيه ..
    1/لين الخطاب وتحقيق المصاحبة بالمعروف.طريقة النداء.
    2/لم يسنده إلى الجهل و إنما وصله من العلم ما لم يصل إليه.
    3/الخوف من مجرد مساس العذاب.
    رد أبيه ..وقابل بالحجة والتقليد.
    الابتداء بالسؤال من وسائل التشويق,
    وحصر الخصم في دائرة للجواب عرفها لتكون محط النقاش.
    ثم عرى المعبودات من مقومات العبودية .لاتنفع.
    مفهوم النفع والضر بتكرر كثيرآ في القرآن في مناظرة ومحاجة المشركين
    استخدام الترغيب والترهيب
    والترهيب في مجادة المشركين لا شك أكثر لأن الموقف يستدعي هذا,
    سلام أي تسليم مني حتى ولو رجمتني .
    كلمة الاعتزال والهجر.
    الهجر :مفارقة بالكلية, والاعتزال :مواقف دو مواقف,
    أنا افترق مك في امور الدين وسيأتي أنه هاجر بعد الإلقاء في النار أن....
    الجزاء:حسن الخلف.
    ((ووهبنا له اسحاق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا.)) عوض بعد الاعتزال والجفاء من الامن والذرية بعد أن لم تكن بل صلاحا ونبوة بال النبوة كلها من ذريته.
    ومن مترتبات هذا الخلف العظيم((وجعلنا له لسان صدق في عليا))
    ضرورة بر الوالدين حتى ولو اختلفنا في الايمانياتالاستغفار للوالدين.
    اظهار السلامة حتى لو صدر منهم ما يؤذي .
    أمرت الامة بالتذكر لهذا الموقف (واذكر))
    التصديق تصديق القول والعمل..
    متى نذكره من كان صديق نبيا ؟إذ قال لأبيه.
    ____________
    دعوته لعباد الاصنام.
    سورة الأنبياء _الشعراء _العنكبوت _الصافات
    أهم مقومات الحوار بينهم :
    1/السؤال .
    ليتكأ على زاوية معينة كل الشبهة
    ماهذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون.
    ما تعبدون .
    سأل عن الماهية.وهو لا يسألها حتى تخرج الإجابة منهم.
    أجابوا بالتقليد في سورة الانبياء أشار إلى قضية العكوف .
    في سورة الشعراء وهم أجابوا بالعكوف
    هذه اجابة بنى عليها العنصر الثاني من عناصر الحوار.
    وهي المقومات (النفع_ودفع الضر)
    (فما ظنكم برب العالمين )مقارنة بين معبود اتهم ورب العالمين,, في سورة العنكبوت حديث مطول عن الاصنام أكثر ما تتعلق به في قلوب الناس الرزق.
    فبدأ يتناقش.
    هذه الحملة لاستراحية تبين جلب النفع ودفع المضرة ..
    1/السؤال
    2/تجربة هذه المعبودات من أسباب الألوهية
    3/مقارنة في سورة الشعراء أكثر .((إلا رب العالمين الذي خلقني فهو يهدين))
    هذه صفات الله تعالى ..بل حتى في الموقف هو لا يستطيع باستحقاقه المغفرة ((إنما يرجوها من الله تعالى.
    آلية تنفيذ التوعد في سورة الصافات .
    ابراهيم صلى الله عليه وسلم. يسمى ::صاحب الروغتين
    راغ/تحرك بسرعة,//روغة الكرام //روغة التوحيد..
    أبقى أحد أصنام لتلون نقطة الحوار أخرى ..
    شاهد عيان..
    يدافع عن الاصنام الصغار
    ثم لماذا يرد على القوم ؟
    قضية النطق وردت في موضع الأنبياء مرتين.
    __________________
    التعلق بالله لأن الله تعالى إن شاء أمضى التأير لأسباب وإن شاء أوقفها.
    النار,السكين,البحر.
    المجتمع في عاقبتهم أنهم الآخرون والاسفلون..
    ___________________
    في موضع الشعراء ذكر أن الاب مع القوم
    1/ البدء بالاستفهام.
    2/ السؤال عن طبيعة الاصنام ليحلفنهام إلى اجابة يبني عليها ردا .
    الرد المقارنة بصفات لله عزوجل ل
    ردة فعلهم .. ردة فعل ابراهيم عليه السلام.
    6/ الحوار الدائر بينهمة في سبب فعله هذا
    هناك محاجة قبل التحطيم ومحاجة بعد التحطيم.
    فوائد جانبية.
    الموقف الدعوية الذي تنتجه لسلامة القلب.
    كل مافعل ابراهبم عليه السلام كان له أثر السلامة القلب وذه من أخص صفات ابراهيم .
    سلامة القلب سبب دخول الجنة ,لا شك أن القرآن هدى وشفاء.
    ماذا حصل بعد نجاته من النار ؟
    هاجر ..تعدد الورود في السور يدل على أنه يناظر في كل مجال البسط الحجج وليس موقف
    اضطر إلى الهجرة بعد أن ما كان أن يسوغ.
    ((مهاجر إلى ربي ))
    السبب هو إقامة شرع لله تعالى ,, مع أنه حدد في مكان آخر إلى الأرضر التي باركنا فيها .
    النقلة إلى حيث يقام شرع الله تعالى ..
    كلما قدر وجوده في وسط فيه معصية. يكون قلبه مرتحل إلى الله تعالى..
    علاقة كل مقطع بالسورة .. الأنبياء ..هي من أكثر السور عدا للأنبياء ..
    سورة الأنعام تناقش ماهية النبوة
    الانبياء خصال سواء في موقفهم دعوي أو خصوصيات ..
    من أكثر لأنبياء طول في عدد الصفات وأمرنا بالإقتداء به إبراهيم عليه السلام.

    ______________
    العنكبوت
    يترجح أنها من أواخر المكي لذا تذكر فيها الهجرة فكان فيها ارهاصات,والماح.
    تلمح أن اضطرت في الابتلاء إلى الهجرة فقد هاجر قبله أنبياء الله عليهم السلام.لذا ذكرت هجرة الأنياء .
    ______________ا
    الشعراء.
    حوارات الانبياء للدعوة
    ابلغ وسيلة للاعلان الدين واحقاق الحق وألمح بعد .....قضية الشعراء..
    ___________
    يسط الحوارات وتعلم فنونه لابلاغ الدعوة .
    الصافات :الستسلام لله تعالى .هم الملائكة.زاظهر موقف للاستسلام قصة الذبيح.
    ___________________
    سسورة الانعام من أكثر السور تحدثت عن النبوة ولم يذكر شيء من التفصيل إلا في ابراهيم عليه السلام
    اعتنت بأسس الاعتقاد.
    من يريد أن يقرأ في الألوهية والربوبية والرسالات ففي سورة الأنعام وجاء فيها عن طريق التعزيز.
    هذا الحوار يبدو للوهلة الأولى أنه بحث عن الرب .
    الأصح أن هذا كان في مجال محاجة الخصم .
    1/الآية السابقة تصف أنه كان في مرحلة يقين
    (67)ملكان
    هل يوصف أنه من الموقنين ثم يقول هذا رأي
    2/ بعدها قال أتحاجوني في الله
    المواقف عبارة عن محاجة .
    أسلوب من أساليب المناظرة هي مجاراة الخصم .
    هب أن
    ابتدأ يبين لهم أنها لا تستحق عبادة عراها بأسلوب مجاراة الخصم ..ابتداء بالمجارة واستغل الصفة إلى أفلت ..
    الأفول فت نقص.
    حلينا نبحث عن النجم الآخر
    أنجح طريقة في الحوار:: أن يتفق المتحاورين التخلي عن كل المقررات السابقة.
    عباد الأصنام وعباد النجوم.
    ((هم نفس القوم )) آلية عبادتهم للنجوم كل جرم سماوي يمثل لها صنم ..دليلين :
    1/فنظر نظرة في النجوم ..كأن فيها إشارة أن سبب خروجهم أنه يوم عبادة أيضا فهم يسرون للنجم تأثير فخاطبهم بنفس منطقهم ..ماأهمية ذكر النجوم في الاعترض عن الخروج.
    2/ افتتاح السياق بذكر آزر .هو من عباد الأصنام وله ارتباط بعبادة النجوم قوم ابراهيم عليه السلام مشهورين بعبادة النجوم مرة ناقش الأصل ومرة ناقش الهياكل .
    وأبصل بالمجموع (الشرك بالله)

    البقرة دعوة النمرود.الصافات موقف الذبيح ..
    اقرئيها وسجلي فوائد..
    صفات ابراهيم.
    *وصف الله عز وجل له بالأمة لقوله تعالى إن إبراهيم كان أمةً):
    ومعنى ذلك أنه هو الجامع لجميع خصال الخير فاتخذه الله خليلا ومن ألي العزم من الرسل وأول من يكسى من الناس يوم القيامة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم لأبن عباس رضي الله عنهما :"أن أول من يكسى إبراهيم" ،أنه من مكانته كان الرسول صلى الله عليه وسلم شبيه له لرفعة مكانة للنبي صلى الله عليه وسلم ولإبراهيم عليه السلام فهو أشبه الأنبياء به ومن أعظم خصال الخير التي اتصف بها إبراهيم عليه السلام هو مبادرته إلى دعوة التوحيد وهي من أعظم الأشياء التي يدعى إليها فالأمة بحاجة إلى هذه الدعوة ولا فرق بيننا وبين الكافرين إلا هذه الدعوة دعوة التوحيد فالركن المهم في حياتنا هو التوحيد فإذا تحطم تحطمت جميع حياتنا لذلك كانت أول دعوة دعا إليها إبراهيم هي التوحيد فدعا قومه وأبيه وكان ذلك بعد تفكر في ملكوت السموات والأرض فعرف أنه لا خالق ولا رازق إلا الله فبدأ الدعوة إلى هذا التوحيد فدعوته للتوحيد بعد أن أصبح فيه وتفكر في ملكوت السموات والأرض قال تعالى:" وجاء ربه بقلب سليم" سليم أي منقى من الشرك فليس فيه شرك واتبع ملة إبراهيم حنيفا) فليس هناك أحسن من التوحيد والحنيف الموحد قال تعالى قل بل ملة إبراهيم حنيفا)وكانت دعوة إبراهيم قولاً وعملاً وإبراهيم بدأ الدعوة منذ كان صغيراً فقد كان هو الموحد فقط هو وامرأته وابن أخيه لوط عليه السلام هم الذين كانوا موحدين أنا باقي قومهم فكانوا على الشرك.فمنذ صغر سنه وهو على التوحيد قال تعالى ولقد آتينا إبراهيم رشده وكنا به عالمين)، فبدأ بدعوته للتوحيد بأبيه فبدأه بأبيه دليل أنه بدأ بأقرب الناس إليه ثم بدأ بقومه ثم ما حدث من المحاورة والمجادلة ما يستفاد منه:
    1-أنه بدأ الدعوة للتوحيد من صغره فكان يتفكر في ملكوت السموات والأرض وأنها عبادة توصل للتوحيد عن طريق التفكر فأصبح الإيمان بالتوحيد يقيناً فالله بين لنا تفكر إبراهيم بقوله فلما جن عليه الليل رأى كوكبا......فلما رأى الشمس بازغةً .....فلما رأى القمر بازغاً.....) ثم توصل إلى أنها كلها مخلوقات تظهر وتغيب فهي خاضعة لقوانين وهذا القانون أوجده الله لهما فلا يمكن أن توجده هيا بنفسها.

    ((من دعا إلى هدى كان له أجرره واجر من عمل به...)
    2/إمام
    إتمامه الكلمات التي ابتلي بها.
    احرصي ع الاتمام..وفي موضع آخر وابراهيم الذي وفى ..
    وفي عقيدته ودعوته وأخلاقه ((قال ومن ذريتي قال لا ينال...))
    لم تكن لهم الإمامة مقتصرة عليه.
    3/اليقين
    ((وليكون من الموقنين))
    ((رب أرني كيف تحيي الموتى ))
    ليصل إلى عين اليقين.
    4/حنيفا
    مائل عن الضلال غلى الهدى عبر عنه بالميل لأنه مال ع الشرك وقد كان قومه كلهم كذلك .
    5/شاكر ..سورة ابراهيم اكثر سورة تحدثت عن الشكر.
    6/خليل.
    خالص المحبة وهو الحب الذي يتخلل الروح .
    7/أواه وقد وردت في التوبة وهود اسم فعل يفيد التووجع.وهو كصفة تفيد الرأفة والرحمة ورقة القلب
    هي تنشأ عن التوجع ""عن النفس والتوبة ....الآخرين والدعوة..
    في سورة التوبة قدم الأفواه على الحليم وهو في سياق استغفاء
    لأبيه وتوجع على حال فكانت صفة الأواه حاضرة أقوى .
    في سورة هود سياق ايقاع العقوبة على قوم لوط عليهما السلام فتقدم حليم على أواه
    التوجع لأن لوط عليه السلام ..
    كأن يصلب من الله عزجل أن يحلم على الغربة حتى يتسنى ل لوط عليه السلام الخروج ..
    طب تأخير العقوبة حتى يخرج لوط عليه السلام.. منيب لأنه لما قيل له أعرض امتثل ,
    لذا أضيفت إلى هذا السياق .
    8/صديق
    9/أولي الأيدي والأبصار
    منهما في الدين وقوة الأبدان ونتيجة لهما /أنا خلصناهم بخالصة ذكرى الدار يتذكرون الدار الآخرة فكانوا أحق الناجين فيه,
    10/البراء ,
    11/رحمة الله وبركاته على ابراهيم عليه الصلاة والسلام وأهل بيته........
    والحمدلله...
    أختكم /تماضر الزنيدي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:02 pm