( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    سورة القصص

    شاطر
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default سورة القصص

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في السبت نوفمبر 12, 2011 3:20 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سورة القصص

    وَفِي نُرِي الْفَتْحَانِ مَعْ أَلِفٍ وَيَا ئِهِ وَثَلاَثٌ رَفْعُهَا بَعْدَ شُكِّلاَ
    {وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ /6}
    حمزة والكسائي : ( يالياء المفتوحة ، وفتح الراء وألف بعدها ، مع الامالة على مذهبهما ، ورفع الأسماء الثلاثة ) =
    " يَـرَى فرعونُ وهامانُ وجنُودُهما "
    التوجيه : (يرى ) مبني للفاعل ، (فرعون) فاعل مرفوع ، (هامان وجنودهما) معطوف ، أفادت الخبر فقط .
    الباقون : ( نون مضمومة وكسر الراء ، وياء مفتوحة ، ونصب الأسماء الثلاثة ) = " وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا "
    التوجيه : (َنُري) مبني للمفعول ، ( فِرْعَوْنَ ) مفعول به ( وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا) معطوف ، أفادت معنى التعظيم والتهويل ، وعلى هذه القراءة مناسبة للسياق "ونمكن " ،
    اتفق الرسم تحقيقاً .

    وَحُزْناً بِضَمِّ مَعْ سُكُونٍ شَفَا وَيَصْدُرَ اضْمُمْ وَكَسْرُ الضَّمِّ ظَامِيهِ أَنْهَلاَ
    {فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ /8}
    حمزة والكسائي : (ضم الحاء وسكون الزاي ) = " حُـزْناً "
    الباقون : ( فتح الحاء والزاي ) = " وَحَزَنًا "
    التوجيه : لغات
    { وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ
    قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ 23}
    نافع وابن كثير والكوفيون : ( ضم الياء وكسر الدال ) = " يُصدِر"
    التوجيه : مبني للمفعول ، و (الرعاء ) نائب فاعل ، فيه تقدير لأنه حقيقة ليس هم من يصدر
    الباقون : ( فتح الياء وضم الدال ) = " يَصدُر"
    التوجيه : مبني للفاعل ، و (الرعاء ) فاعل ، مواشيهم هي التي تصدر ، الصدر : الشرب ثم الرجوع ، فهذه كناية


    وَجِذْوَةٍ اضْمُمْ فُزْتَ وَالْفَتْحُ نَلْ وَصُحْ بَةٌ كَهْفُ ضَمِّ الرَّهْبِ وَاسْكِنْهُ ذُبَّلاَ
    {فَلَمَّا قَضَى مُوسَىى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي
    آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ 29}
    حمزة : ( ضم الجيم ) = " جُذوة "
    عاصم: ( فتح الجيم ) = " جَذْوَةٍ "
    الباقون : (كسر الجيم ) = " جِذوة "
    التوجيه : لغات ، وهي القطعة من النار .
    { اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ
    مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ /32}
    شعبة وحمزة وابن عامر والكسائي : ( ضم الراء وسكون الهاء) = " الرُهْـب "
    حفص : ( فتح الراء وسكون الهاء ) = " الرَهْـب "
    الباقون (أهل سما) : ( فتح الراء والهاء ) = " الرَهَـب "
    التوجيه : لغات ، قاعدة : إذا توالت ضمتان أو كسرتان أو فتحتان يجوز أسكان الحرف الأوسط .

    يُصَدِّقُنِي ارْفَعْ جَزْمَهُ فِي نُصُوصِهِ وَقُلْ قَالَ مُوسَى وَاحْذِفِ الْوَاوَ دُخْلُلاَ
    { وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ 34}
    عاصم وحمزة : ( رفع القاف ) = " يُصَدِّقُنِي "
    التوجيه : على الاسئناف (في موقع قول )
    الباقون : (جزم القاف ) = " يُصَدِّقْنِي"
    التوجيه : جواب الأمر (دعاء ) " فأرسله " .. ان ترسله سيصدقني
    {وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَن جَاء بِالْهُدَى مِنْ عِندِهِ وَمَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ 37}
    ابن كثير : ( حذف الواو ) = " قَالَ مُوسَى "
    التوجيه : اسئناف الكلام ، وهي من الخلافات غير المغتفرة قهي مكتوبة بالمصحف المكي بواو )

    الباقون : ( اثبات الواو ) = " وَقَالَ مُوسَى "
    التوجيه : عطف الجمل .
    نَمَا نَفَرٌ بِالضَّمِّ وَالْفَتْحِ يَرْجِعُو نَ سِحْرَانِ ثِقْ فِي سَاحِرَانِ فَتُقْبَلاَ
    {وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ 39}
    عاصم وابن كثير وأبوعمرو وابن عامر : ( ضم الياء وفتح الجيم ) = " يُرْجَعُونَ "
    التوجيه : مبني للمفعول
    الباقون ك ( فتح الياء وكسر الجيم ) = " يَرْجِعُونَ"
    التوجيه : مبني للفاعل
    { فَلَمَّا جَاءهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى
    مِن قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ 48}
    الكوفيون : ( كسر السين وسكون الحاء ) = " سِحْرَانِ "
    التوجيه : وافقت الرسم تحقيقاً ، والمقصود : التوراة والقران ، أو التوارة والانجيل .
    الباقون : ( فتح السين وألف بعدها وكسر الحاء ) = " سَاحِران "
    التوجيه : وافقت الرسم تقديراً ، والمقصود : موسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم ، أو موسى وعيسى عليهما السلام .وهذه القراءة هي الأظهر لأن الكتب لا تتظاهر .

    وَيَجْبَى خَلِيطٌ يَعْقِلُونَ حَفِظْتُهُ وَفِي خُسِفَ الْفَتْحَتَيْنِ حَفْصٌ تَنَخَّلاَ
    { وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ
    حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ 57}
    نافع : ( تاء التأنيث ) = " تُجْبَى"
    التوجيه : لأن (ثمرات ) مؤنث غير حقيقي ، وفصل بينه وبين الفعل بفاصل
    الباقون : (ياء التذكير ) = " يُجْبَى"
    التوجيه : التذكير هو الأصل .
    { وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ /60}
    أبوعمرو: (ياء الغيب ) = " يعْقِلُونَ "
    التوجيه : التفات ، تنبيه للسامع وتطريب
    الباقون : ( تاء الخطاب ) = " تَعْقِلُونَ "
    التوجيه : مناسبة السياق .
    {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء
    مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ 82}
    حفص : (فتح السين والخاء) = " لَخَسَفَ "
    التوجيه : مبني للفاعل (الله سبحانه وتعالى ) أفادت الخبر
    الباقون : (ضم الخاء وكسر السين ) = " لخُسِف"
    التوجيه : مبني للمفعول ، أفادت الخبر والتهويل والتخويف

    وَعِنْدِي وَذُو الثُّنْياَ وَإِنِّي أَرْبَعٌ لَعَلِّي معاً رَبِّي ثَلاَثٌ مَعِي اعْتَلاَ
    1- { قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ 78}
    2- { وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ /22}
    3- {فَلَمَّا قَضَى مُوسَىى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ {/29{
    4- { فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ30}
    5- { وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ 34}
    6- {28/36} وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَن جَاء بِالْهُدَى مِنْ عِندِهِ وَمَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ {28/37}

    ياء الإضافة وبعدها همزة قطع مفتوحة : الفتح أهل سما ، والاسكان : للباقين
    وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ {28/38}
    {فَلَمَّا قَضَى مُوسَىى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ {/29{
    الفتح : اهل سما وابن عامر ، والاسكان : للباقين ( لعلي سما كفؤاً )

    { قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ {
    الفتح : نافع ، والاسكان للباقين

    }وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ /27}
    الفتح : نافع وأبوعمرو ، والاسكان : للباقين

    {28/33} وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ {28/34}
    اتفق القراء على اسكان الياء في (يصدقني ) (وكلهم يصدقني )
    (معي ردءاً ) الفتح : حفص ، والاسكان للباقين






      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:03 pm