( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    تفسير سورة الإسراء (106-107) هاجر مدخلي

    شاطر

    جوري
    عضو..

    عدد الرسائل : 6
    نقاط : 16
    تاريخ التسجيل : 27/05/2011

    default تفسير سورة الإسراء (106-107) هاجر مدخلي

    مُساهمة من طرف جوري في الإثنين ديسمبر 26, 2011 3:55 am



    بسم الله اله الرحمن الرحيم
    وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا (106)
    وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا
    وَقَوْله " وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ " أَمَّا قِرَاءَة مَنْ قَرَأَ بِالتَّخْفِيفِ فَمَعْنَاهُ فَصَّلْنَاهُ مِنْ اللَّوْح الْمَحْفُوظ إِلَى بَيْت الْعِزَّة مِنْ السَّمَاء الدُّنْيَا ثُمَّ نَزَلَ مُفَرَّقًا مُنَجَّمًا عَلَى الْوَقَائِع إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ثَلَاث وَعِشْرِينَ سَنَة قَالَهُ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس. وَعَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْضًا أَنَّهُ قَرَأَ فَرَّقْنَاهُ بِالتَّشْدِيدِ أَيْ أَنْزَلْنَاهُ آيَة آيَة مُبَيَّنًا مُفَسَّرًا وَلِهَذَا قَالَ : " لِتَقْرَأهُ عَلَى النَّاس " أَيْ لِتُبَلِّغهُ النَّاس وَتَتْلُوهُ عَلَيْهِمْ أَيْ " عَلَى مُكْث " أَيْ مَهْل " وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا " أَيْ شَيْئًا بَعْد شَيْء.
    قُلْ آَمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا (107)
    قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا
    يَقُول تَعَالَى لِنَبِيِّهِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْ يَا مُحَمَّد لِهَؤُلَاءِ الْكَافِرِينَ بِمَا جِئْتهمْ بِهِ مِنْ هَذَا الْقُرْآن الْعَظِيم " آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا " أَيْ سَوَاء آمَنْتُمْ بِهِ أَمْ لَا فَهُوَ حَقّ فِي نَفْسه أَنْزَلَهُ اللَّه وَنَوَّهَ بِذِكْرِهِ فِي سَالِف الْأَزْمَان فِي كُتُبه الْمُنَزَّلَة عَلَى رُسُله وَلِهَذَا قَالَ " إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْم مِنْ قَبْله " أَيْ مِنْ صَالِحِي أَهْل الْكِتَاب الَّذِينَ تَمَسَّكُوا بِكِتَابِهِمْ وَيُقِيمُونَهُ وَلَمْ يُبَدِّلُوهُ وَلَا حَرَّفُوهُ " إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ " هَذَا الْقُرْآن " يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ " جَمْع ذَقَن وَهُوَ أَسْفَل الْوَجْه " سُجَّدًا " أَيْ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ شُكْرًا عَلَى مَا أَنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِمْ مِنْ جَعْله إِيَّاهُمْ أَهْلًا إِنْ أَدْرَكُوا هَذَا الرَّسُول الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْهِ هَذَا الْكِتَاب .
    ***********************************************
    وقال السعدي في تفسيره:
    وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلا ( 106 ) قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا ( 107 ).
    أي: وأنزلنا هذا القرآن مفرقًا، فارقًا بين الهدى والضلال، والحق والباطل. ( لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ ) أي: على مهل، ليتدبروه ويتفكروا في معانيه، ويستخرجوا علومه.
    ( وَنزلْنَاهُ تَنزيلا ) أي: شيئًا فشيئًا، مفرقًا في ثلاث وعشرين سنة.
    وَلا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا فإذا تبين أنه الحق، الذي لا شك فيه ولا ريب، بوجه من الوجوه فـ: ( قُلْ ) لمن كذب به وأعرض عنه: ( آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا ) فليس لله حاجة فيكم، ولستم بضاريه شيئًا، وإنما ضرر ذلك عليكم، فإن لله عبادًا غيركم، وهم الذين آتاهم الله العلم النافع: ( إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأذْقَانِ سُجَّدًا ) أي: يتأثرون به غاية التأثر، ويخضعون له.
    انتهى...

    بالتوفقيق ياعسولاتSmile
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: تفسير سورة الإسراء (106-107) هاجر مدخلي

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الخميس ديسمبر 29, 2011 5:10 pm

    ربي يوفقك ياعسووولة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 5:20 pm