( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    قراءات (6)

    شاطر
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الإثنين مارس 02, 2009 4:50 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عزيزاتي:
    هنا سيتم كتابة محاضرات القراءات
    وكل ما يخص مادة القراءات

    اللهم وجهنا للخير وأعنا على أنفسنا

    وفقكن المولى


    عدل سابقا من قبل *البركان الهادئ* في الأحد أكتوبر 11, 2009 5:14 am عدل 1 مرات


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الإثنين مارس 30, 2009 9:25 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    مادة
    القراءات/المحاضرة الأولى/12-3





    توجيه القراءات في سورة الإسراء





    -
    سورة الإسراء مكية على الغالب، قيل إلا آية أو آيتين منها مدنية،.


    -
    سميت بسورة الإسراء لورود ذكر قصة الإسراء واختصاصها بذكرها.( مثل
    سورة التوبة ، وعلينا أن نفرق بين سبب التسمية بذكر اللفظ وبين ذكر القصة فالسور إما أن تكون سميت لورود القصة التيي
    سميت السورة باسمها أو ورود لفظ الكلمة
    فيها فمثلا سورتي النمل والنحل سميتا كذلك
    لورود هذين اللفظين فيهما ولكن سورة البقرة سميت لذكر قصة البقرة) .


    -
    وتسمى أيضا سورة بني اسرائيل وورد ذلك عن بعض الصحابة رضوان الله
    عليهم :
    (كان
    النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ" الزمر " و " بني إسرائيل "). رواه الترمذي وصححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة / 64


    وتسمى سورة سبحان من أولها،
    مثل فواتح السور ووردت هذه التسمية عن
    السلف.


    التوجيه:


    · (يتخذوا) بياء الغيب:حكاية عن قولهم بالمعنى.


    أن هنا مصدرية مجرورة بلا المقدرة،
    والمعنى: "لئلا يتخذوا" فتصبح الجملة تعليلية.


    · (تتخذوا) بتاء الخطاب: على الأصل في حكاية الأقوال "قال الله لهم ألا تتخذوا من
    دوني" فالخطاب على الأصل في الحكاية والغيب حكاية بالمعنى. وتكون بالخطاب
    (أن) تفسيرية لما تضمنه معنى الكتاب واقتصر على التوحيد لأنه الأساس.





    ·
    (لنسوء) بالنون والإفراد "قراءة الكسائي": بنون العظمة للتعظيم، فأفادت الخبر
    والتعظيم.


    · (ليسوءوا)
    بالياء والجمع "سما وحفص"
    الأصل في القراءة أنها بالياء والمد قراءة بضمير الجمع مراعاة لسياق الآيات قبلها
    إذ أنها بالجمع "يدخلوا-يتبروا........الآية "والهمزة ليس لها صورة في
    الرسم .


    · (ليسوء)
    بالياء والإفراد:وهوعائد على الله جل
    جلاله.،أفادت الخبر فقط.


    رسمت ليسوء في المصاحف هكذا
    (ليسوا) فالواو على قراءة الجمع تقدر في الرسم.


    فعلى هذا: قراءة الجمع (ليسوءوا)
    وافقت الرسم تقديرا، وقراءة الباقون على الإفراد وافقته تحقيقا.








    ·
    (يَلْقاه) معنى اللقاء في اللغة : يجد ، وفيه زيادة في
    المعنى لأن فيه عنصر المفاجأة بالفرح أو الاساءة .


    وبفتح
    الياء والتخفيف: تكون مبني للفاعل، مجملة تحتمل التكثير والتقليل.


    ·
    (يُلقّاه) بضم الياء والتشديد: لاتحتمل إلا التكثير والفعل: مبني لما لم يسم فاعله مع التضعيف.


    -
    وفائدة
    التشديد والتخفيف: هي التكثير والتقليل, فالتكثير>> للمبالغة في المعنى أو
    للدلالة على كثرة الفعل والتخفيف للدلالة على الفعل فقط.


    -
    الفائدة
    النحوية : يكون الفعل لازم وإن ضعف يُعدى ، وفائدة الفعل في التشديد التعدية ولذلك
    بني لما لم يسم فاعله ، والمعنى أي يجعله لاقيا، وعلى قراءة التخفيف اللزوم :
    يلقاه من نفسه.





    ·
    (يبلغانّ): يصبح المد
    لازم، قراءة حمزة والكسائي على ألف التثنية وهي "أي ألف
    التثنية"الفاعل،عائدة على الوالدين، أحدهما: بدل ، وكلاهما: معطوفة على
    أحدهما. وفائدة الإتيان بالبدل: تنبيها على أن الحكم ليس باجتماعهما فقط بل يأتي
    أيضا إذا انفرد أحدهما.


    · (يبلغنّ): فعل مبني للفاعل ، ( أحدهما ) : فاعل.


    -
    ولم يذكر التثنية هنا لأن من
    قواعد النحو إذا أتى الفعل مفردا كان الفاعل
    ظاهرا.


    -
    تشديد النون ليس فيه خلاف بل هو متفق عليه .


    -
    الرسم: رسمت في المصاحف (يبلغن) من غير ألف فيوافق الرسم قراءة
    حمزة والكسائي تقديرا، وقراءة الباقين تحقيقا.





    ·
    (أفَّ_أفِّ_أفٍّ): اسم
    فعل من المضارع أتضجر، والمقصود النهي عن الأذى مطلقا حتى أقــلّـه وليس مقصورا
    على اللفظ .


    -
    ولا خلاف في الرسم بين القراءات، وكلها لغات.





    ·
    (خَطَأً) اسم فاعل من
    المصدر من أخطأ وهو ضد العمد فليس عليهم عقاب،والدليل قوله تعالى ( وليس عليكم
    جناح فيما أخطأتم به )


    · (خِطْأً
    ) مصدر خَطِئَ بمعنى آثم والدليل: )إن فرعون وهامان ...كانوا خاطئين)بمعنى آثمين، وقوله (ناصية كاذبة
    خاطئة).


    · (خِطَآء) على وزن فعال من خطئ بمعنى الآثم وفيها مبالغة.


    -
    قراءة ابن كثير (خِطاء) على وزن فعال فيها مبالغة ووافقت الرسم
    تحقيقا، والألف عوضا عن التنوين . وليس للهمز صورة في الرسم فهي ترسم على الخط.


    -
    رسمت في المصاحف هكذا : (خطا) فقراءة الباقون وافقته تقديرا.لأن
    الهمزة ليس لها صورة في الرسم.





    ·
    (فلا تسرف) بتاء الخطاب،(يسرف ) بالغيب: كلاهما يعود على الولي،والفرق أن التاء فيها التفات لأن سياق
    الآية للغيب ، وفائدة الإلتفات التنبيه لأن الولي مظنة الإسراف في القتل ، والياء
    مراعاة للسياق.


    · (القِسطاس-
    القُسطاس): لم ترد في القران إلا في موضعين
    هنا والشعراء، وهما لغتان،وقيل أن أصلها أعجمية دخلت في العربية وهو اسم للميزان
    قد يستعار لاسم العدل وهنا آلة الميزان.


    (مراجعة البحث)





    ·
    ( سيِّئَةً): السيئة ضد
    الحسنة،أي كل ماسبق مكروهة منهي عنها ( عائد على المنهيات السابقة ) ويجب الإقلاع
    عنها,


    · (سيِّئُهُ): الهاء هاء الضمير، عائدة على كل ذلك>>فمما سبق لايوجد شيء
    غير سيء (هنا فيها معنى بلاغي،فذكر الأمور السيئة، ثم قال:"سيئه" أي
    أعمل فكرك هل هناك شيء مما ذكر غير مكروه).ولو أعملنا العقل لوجدنا كلها سيئة .


    -
    وكلا القراءتين وافقتا الرسم تحقيقا.





    ·
    (ليذّكَّروا) بالتشديد والفتح:أًصلها "ليتذكروا" فأدغمت التاء في الذال لتقارب
    المخرج.


    · (ليذكُروا)
    بالتخفيف والضم: التخفيف على الحذف أو
    اختلاف الأصل.





    · (كما
    تقولون)م الأول بالتاء: التاء على الأصل حكاية القول.


    · (كما يقولون) بالغيب: الياء حكاية القول بالمعنى ، لأنه الذي يتكلم عنهم قوم غُيَّب.





    ·
    (عما تقولون) م الثاني: التاء للإلتفات.لأن الذي قبلها ( قل لو كان معه آلهة كما يقولون
    إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا ) .


    · (عما
    يقولون) بالغيب: مراعاة للسياق.








    ·
    (يسبح له السموات
    السبع/تسبح له السموات السبع) التذكير والتأنيث:لأن الفاعل (السموات) غير حقيقي التأنيث.


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الإثنين مارس 30, 2009 9:26 pm

    · (بخيلك
    ورجِلك) (ورجْلك)
    بالكسر والاسكان: هما
    لغتان.والاسكان للتخفيف،والأصل أن ماتوالت فيه كسرتان أو ضمتان خففته العرب
    بالإسكان وذلك لغة فيهم.



    ·
    رجلك:اسم رجل جمع رجال مثل صحب.








    ·
    (نخسف بكم جانب.. أو يرسل ../..أن نعيدكم..فنرسل عليكم..فنغرقكم)بالنون في الأفعال:النون أفادت الخبر والتعظيم وفيها زيادة التفات،وتعظيم
    الفاعل للدلالة على عظم العذاب .



    · (يخسف..يرسل..يعيدكم..فيرسل..فيغرقكم) بالياء على الأصل.....


    -
    ولا يختلف الرسم في هذه القراءة .





    ·
    (خلفك) بمعنى بعدك
    إلا قليل، الخلف أصله الوراء استعمل في البعدية تجاوزاوتخفيفا .



    · (خلافك) بمعنى بعد أيضا والشاهد(فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله)
    وليس المقصود المخالفة وإنما المقصود البعدية .



    وافقت خلفك الرسم تحقيقا
    وخلافك وافقته تقديرا.



    لأن الكلمة رسمت في المصاحف
    بحذف الألف (خلفك).






    ·
    (ناء بجانبه) :بمعنى بعُد
    ورواية ابن ذكوان: فيها قلب مكاني(تقديم وتأخير) والهدف تخفيفا ولعلة صرفية ؛ لأن
    العرب يقلبون المد قبل الهمز وفيها مد متصل ، وافقت الرسم تحقيقا (نآء)



    · (
    نأى ) :
    بمعنى بعُد ، وافقت الرسم
    تقديرا وليس للهمز صورة في الرسم ، وفيها مد بدل



    -
    العلة : صرفية لأني حركت في الحروف فالعرب يقلبون المد قبل الهمز .


    -
    أيهما أخف في النطق؟ المد قبل الهمز أخف .


    -
    رسمت الكلمة في المصاحف من غير صورة للهمز هكذا(نا)





    · (حتى تفجر لنا)الموضع الأول: بالتشديد: فعل مشدد من فجّر هو التفات للمبالغة، وفيه معنى التكثير
    وهو أصل الفعل فجر.



    · وتفجر: المخففة من فجَرَ.


    -
    وممكن نجعلها تحتمل التكثير أوالتقليل .


    -
    الموضع الأخير بالتشديد.لأنه قال فتفجر الأنهار ...تفجيرا .. أُكّد
    بالمصدر ولذلك أجمع القراءة على التشديد للدلالة على المبالغة ، أما الأولى مختلف
    فيها.









    ·
    (كِسَفا) جمع كسفة وهي
    قطعة.



    · (كِسْفا) .... بمعنى مكسوف أي مقطوع وهي ( مصدر )





    · (قال) بالماضي، حكاية لجواب الرسول أنه قال.


    · (قل) أمر للرسول بأن يقول


    -
    وممكن أجعلها مترتب: أمر بالقول فامتثل وأخبر الله عنه بامتثاله
    للأمر.



    -
    الرسم:


    قل>>وافقته تحقيقا ،قال>>وافقته
    تقديرا والحذف يكون في الألف .






    ·
    (لقد علمتُ) المتكلم موسى
    عليه الصلاة والسلام للدلالة على ثقته بنفسه.



    -
    هل كان موسى عنده شك أنه ليس سحر؟


    -
    لا..لكن لما أنكر فرعون قال موسى عليه السلام أنه متأكد وهو واثق
    أنها من عند الله.



    ·
    (لقد علمتَ) موسى يخاطب
    فرعون أنه يعلم ولم يبق في نفسه شك،وكفره كان عنادا واستكبارا.


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الإثنين مارس 30, 2009 9:27 pm

    توجيه القراءات في سورة الكهف





    -
    مكية بإجماع ، وسبب نزولها:المشركين لما سألوا النبي عدة أسئلة
    .......



    -
    قيل أنها من السور التي أنزلت دفعة واحدة لكن الحديث الذي ورد فيه
    ذلك ضعيف.



    -
    اسمها الكهف سماها الرسول صلى الله عليه وسلم وورد ذلك عنه ( من
    حفظ عشر آيات من سورة الكهف .......) .



    -
    وقد ورد أيضا أحاديث صحيحة ثابتة في فضلها أنها تقي من فتنة المسيح
    الدجال ...



    -
    ولم يرد لها اسم غير هذا الاسم .


    -
    وسميت بذلك لذكر قصة أصحاب الكهف.





    -
    تعريف السكت: قطع الصوت عن
    الكلمة أو عن القراءة من غير نفسبنية استئناف القراءة. ومن قواعد القراءة أنه
    لايسكت إلا على ساكن سواء في سكت حمزة أو حفص .






    -
    السكت عند حفص في كلمات منصوص عليها من طريق الشاطبية ، وليست
    قاعدة مطردة كسكت حمزة.



    -
    تكلم الناظم عن كيفية السكت: وسكتة حفص دون قطع: سكتة لطيفة أي شيء
    بسيط .



    -
    قال سكتة دون قطع أي: دون تنفس ودون قطع، قال سكتة تصغيرا ونستفيد:
    أنه لايطول السكت لأمد والمدة لو طالت
    لأصبحت قطعا.






    -
    المواضع:


    1-
    أول التنوين في ألف (عوجا قيما).


    2-
    ونون(من راق).


    3-
    ألف(مرقدنا هذا).


    4-
    لام(بل ران) المطففين.





    -
    الناظم سكت عن( ماليه) وعن آخر الأنفال مع أول التوبة>>لأن
    السكت فيهما للجميع.



    -
    السكت يكون حال الوصل، أما عند نية الوقف على نهاية الآية في
    نحو(عوجا) أو على أن الوقف تام في نحو (مرقدنا)فلا سكت.



    -
    الفرق بين سكت حمزة وحفص:


    1-
    حمزة يأتي في وسط الكلمة و آخرها وحفص فقط في آخرها .


    2-
    (عوجا) الأفضل فيها الوقف لأنها رأس آية .


    3-
    (من مرقدنا هذا) اذا نويت الوقف لتمام المعنى يجوز لكن في الوصل
    لابد من السكت



    4-
    (بل ران)(من راق): الأولى وصلها مع السكت،
    لأن سياق الكلام متصل.



    5-
    عند السكت في الكلمات التي يجوز فيها الإدغام ، يمتنع الإدغام لأجل
    السكت في نحو(بل ران) و(من راق).






    ·
    (من لدنهُ):بإسكان ضمة
    الدال مع اشمام الضم ومن بعده النون والهاء.ابن كثير



    · (من
    لدْنهِ):
    مع الاشمام شعبة


    · (من
    لدُنْهُ):
    الباقون >>وابن كثير على
    أصله في الهاء، وشعبة يصل بياء لأنها وقعت بين متحركين.



    -
    نبه على أن الهاء لها حكم الوصل ...والباقون بترك الصلة


    -
    القراءة لغتان





    · (مَرفقا)(مِرفقا): كلاهما لغات


    المرفق اسم لما يرتفق به
    وينتفع به.






    · (تزْورُّ):على وزن تحمر ،وافقت الرسم تحقيقا


    ·
    (تزَاورُ) (تزَّاورُ): وافقتا الرسم تقديرا ،لأنها مرسومة في المصاحف من غير ألف (تزور)


    والمعنى : جميعها أصلها
    مشتقة من الزور أي الميل



    الأقوى في
    المبالغة(تزَّاورُ)>>لوجود التشديد والألف



    ثم(تزَاورُ) ثم (تزورُّ)
    بدليل القاعدة التالية ( زيادة المبنى تدل على زيادة المعنى )



    -
    (مراجعة البحث) ...كتاب الأثير في البلاغة اسمه: الفلك السائر








    ·
    (ملِّئت) التشديد: كان فارغا فصب فيه الخوف والرعب صبا،للدلالة على أن حالهم كانت غريبة، والتشديد للمبالغة.


    · (ملئت)
    التخفيف:
    إما التقليل أو التكثير.


    التقليل لأنه مرة واحدة على
    الإفراد( ملئت رعبا)، والتكثير بإعتبار تعدد الأفراد السامعين للقصة.






    ·
    (بوَرِقِكم)(بوِرْقِكم) : كلاهما لغتان، الاسكان على التخفيف، والتحريك على الأصل، والورق
    هو الفضة والمقصود: المال. لأن أموالهم في ذلك الوقت كانت من الفضة ومسكوكة.









    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم





    بالتوفيق
    عزيزاتي
    J


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الإثنين مارس 30, 2009 9:45 pm

    هذا الملف وورد لمن أرادت التحميل

    http://file13.9q9q.net/Download/52462511/-------1------.doc.html


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    منّور
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 49
    نقاط : 14
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف منّور في الأحد أبريل 05, 2009 3:41 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    محاضرة القراءات الثانية تابع فرش سورة الكهف




    (ثلاثمائة سنين)

    فائدة:تكتب بألف بين الميم والهمز (مائه) لأن الألف زائدة في الرسم اصطلاحاً ومن الخطأ نطق الألف في (مائه) لأنها اصطلاحاً زائدة في رسم المصاحف والرسم املائي ، ورسمت بالألف للفرق بينها وبين (منه) لأن الرسم لم يكن فيه نقط ولاهمز

    ثلاثمائه ، أربعمائه زيدت قياساً على المفرد

    (مائةِ)بترك التنوين: حذف الإضافة على أنها بدل

    (مائةٍ) بالتنوين: الأصل على قواعد النحو على أنها تمييز منصوب ، وقراءة التنوين على أن تمييز مائه مضاف.

    (ولايشرك)

    بالجزم وتاء الخطاب لابن عامر (ولا تُشركْ): لا: ناهيه ، وتشرك: الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم ويشمل أمته فهو نهي للنبي وأمته

    والباقون ضد الخطاب الغيب وضد الجزم الرفع (ولايشركُ): لا: نافيه والفعل مرفوع ، تشرك:خبر وليس إنشاء أي: أخبر أنه لايشرك في حكمه أحدا (الله لايشرك في حكمه أحد)

    (ثمــر)

    تلفظ بالقراءات الثلاث لأنها لا تؤخذ من الضد (ثَمَر:جمع) ،(ثُمُر: جمع الجمع) ، (ثُمْر:الاسكان تخفيفاً) وقيل: كلها لغات.

    (خيراً منهـا)

    أصل الكلمة (منهما) لأن الأصل جنتين كما جاء في قوله: (جنتين من أعناب) والافراد تفنناً في الحكاية وتطريب لأذن السامع وفيه التفات ، بلاغي

    وفي الرسم: رسمت في المصحف البصري والكوفي بحذف الميم الثانية وباقي المصاحف بإثباتها

    (لكنا هو الله ربي) التوجيه للقراءتين كلها:

    إذا أثبت الحروف وقفاً في القراءة فهي موافقة للرسم تحقيقاً ، وهنا ألفها ثابتة وقفاً لأنها مرسومة بإجماع.

    لكن: حرف استدراك +أنا وحذف الهمزة والسبب؟ على غير القياس وليس لها علة ثم نقلت حركة النون ثم أدغمت (لكنا) هل يجوز أن تكون لكنّ المشددة؟ لا، هي لكن المخففة+أنا

    (ولم تكن له فئة)

    جاز التذكير والتأنيث لأن الفاعل (فئة) غير حقيقي التأنيث وفصل بينه وبين الفعل بفاصل

    (هنالك الولاية لله الحق)

    الرفع لأبي عمرو والكسائي: على أن الحق صفة للولاية ، لأن ولاية الله لعباده المؤمنين خالصة لايشوبها شيء

    والباقون بالجر: صفة لاسم الجلالة فعلى هذا تكون الآية من آيات الصفات ، وصف الله بأنه الحق كما وصف بأنه السلام وكذلك وصف بالعدل بمعنى أن الله هو الحق الذي له حقيقة ليس كعباده,

    صرّح الناظم بالقراءات لأنها لاتؤخذ من الضد.

    (عقْبا) – (عُقٌبا)

    كلاهما لغتان، والأصل أنها الضم ، فإذا توالت ضمتان أجازت العرب التخفيف بالإسكان

    (ويوم نسير الجبال)

    ابن كثير-أبو عمرو-ابن عامر=(تُسيّر الجبالُ) تسير:بناء الفعل لما لم يسم فاعله ، الجبال:نائب فاعل ، ويوهم السياق أن الجبال تسير من غير الله سبحانه لأنه جاءت بعدها (وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا)

    وضحت قراءة الباقون (نُسير الجبالَ) هذه القراءة: نسير:بناء الفعل للفاعل ، والفاعل هو الله سبحانه والنون للتعظيم ، وتعظيم الفاعل دلالة على عظم الفعل (تعظيم التسيير) والجبالَ:مفعول به

    (ويوم يقول)

    بالنون لحمزة (نقول) نون التعظيم أفادت الخبر + التعظيم

    الباقون(يقول) ضمير الغائب أفادت خبراً لأن المقام يتضح منه أن المقصود هو الله

    (لمهلكهم ) – (مهلك أهله)

    قراءة الباقون بضم الميم وفتح اللام (مُهْلَك) : مصدر ميمي من أهلك والمعنى: جعلنا لإهلاكنا إياهم وعداً معينا إذا جاء لايؤخر ، على قراءة حفص اسم زمان ، وقراءة شعبة مصدر ميمي من يهلك *الفرق بين مصدر ميمي من يهلك لشعبة ومن أهلك للباقون؟ لأن الفعل لا تتغير حركته أضيف ميم مضمومة بدل ياء المضارعة فقط

    (أنسانيه) – (عليه الله)

    الضم والكسر لغتان ، الضم: هو الأصل في هاء الضمير والكسر مراعاة للياء قبلها

    (لتغرق أهلها)

    الكسائي وحمزة (ليُغرق أهلُها) بناء الفعل للفاعل وأهلها:فاعل مرفوع ،ونسب الإغراق لأهلها

    والباقون(لتُغرق أهلَها) نسب فعل الإغراق للخضر

    ليس بينهما تعارض فهما متلازمتان لأن الفعل من الخضر وإذا فعله يغرق أهلها

    (زكية)

    زكية: صيغة مبالغة (فعيلة) ،رسمت بحذف الألف إلا في مواضع مخصوصة فوافقت الرسم تحقيقاً

    زاكية: اسم فاعل من زكا ، وهنا وافقت الرسم تقديراً

    وصيغة المبالغة أدل في الثبوت من اسم الفاعل، الأصل الفعل يدل على التجدد والحدوث واشتق منه اسم الفاعل ثم اشتق من اسم الفاعل صيغة مبالغة ودلت على الثبات لأنها أقرب للاسم من اسم الفاعل.

    (لاتخذت عليه)

    لاتخذت: من الفعل اتخذ ، وافقت الرسم تقديراً ، "ويمكن أن نقول فيها زيادة المبنى تدل على زيادة المعنى"

    لتَخِذت: من الفعل الماضي تخذ ، وافقت الرسم تحقيقاً

    رسمت بحذف الألف لأنها لا تنطق ، ولا يمكن الابتداء بهذه الكلمة على كلا القراءتين

    (أن يبدلهما)

    قراءة التخفيف (يُبْدِل) :من الإبدال

    والتشديد (يُبَدِّل) : من التبديل وهي أبلغ من الإبدال.

    (فأتبع سببا)

    فأتبع: بالتخفيف همزة قطع

    وبالتشديد فاتبع: همزة وصل لأني إذا شددت أول حرف لابد أن آتي بهمزة وصل حتى لايقع ساكن وهي من القواعد

    (عين حمئة)

    قرئت حاميه: بمعنى عين حارة أي ماؤها ساخن

    والباقون: حمئه مشتقة من الحمأة وهي الطين الأسود أي: تغرب في عين مختلطة ليست صافية أي: طين مختلط ليس صافي / والوصفان(حارة+غير صافية) ليس بينهما تعارض

    قراءة حمئة وافقت الرسم تحقيقاً ، وحامية وافقت الرسم تقديراً

    (جزاء الحسنى)

    قراءة صحاب (جزاءً )بالتنوين: تمييز منصوب لاستحقاقه الحسنى ، ويكسر التنوين وصلاً منعاً لالتقاء الساكنين

    وقراءة الباقون(جزاءُ) بترك التنوين: على الإضافة (إضافه بيانية)لأن الشيء لا يضاف إلى نفسه هنا الجزاء هو الحسنى(الجنة) لأنها الجزاء فلا يوجد جزاء آخر ، وممكن تكون جزاء مبتدأ مؤخر.

    (السدين) –(سدا)

    نص على الضم والفتح لأنهما لايتضادان / السد المقصود به: الجبل ويطلق على: الجدار الفاصل

    توجيه القراءة أمران: 1- إما لغتان

    2- أو أن الضم المقصود به الجبل

    وعلى الفتح: الجدار الفاصل ، ولاتعارض في التوجيه لاختلاف اللغات

    (يأجوج ومأجوج)

    مختلف فيها هل هي عربية أو أعجمية ، فإذا كانت عربية من الأج وهو الخلط وكلا القراءتين وافقت الرسم تحقيقاً

    (لا يفقهون قولا)

    ضم الياء وكسر القاف: لا يُفقِهون أي: لا يستطيعون إفهام غيرهم

    فتح الياء والقاف: لا يَفقَهون أي: هم لا يفقهون قولا

    والمعنيان متلازمان فمن لا يفهم لغة غيره فلغته لا تفهم.

    (خرجا)

    الخرج والخراج : المال الذي يدفع للملك وهما لغتان

    قراءة الحذف (خرْجا) وافقت الرسم تحقيقاً ، وقراءة الإثبات (خراجا) وافقت الرسم تقديراً

    (مكني)

    ابن كثير (مكنني) رسمت في المصحف المكي بنونين و الأصل أنها مكنني النون الأولى مفتوحة على الأصل نون الرفع والثانية نون الوقاية مكسورة والباقون بإدغام النون في النون (مكنّي)

    (الصدفين)

    المقصود: جانب الجبل ولا تأتي إلا مثناه لأن أحدهما مقابل الآخر ، وكلاهما لغات

    (ردما ءاتوني)

    قال الناظم:بخلفه ولاكسر ولم يقل اكسر ما قبله؟: لأن ماقبله وهو اللام(قال) مفتوح ولا يحتاج إلى كسر

    ءاتوني: أمر بالمناولة أعطوني، طلب أن يعطوه المؤونة (الحديد) أو يمدونه بالرجال وفيها شرط العطاء

    ائتوني: طلبهم أن يحضروا وهنا فقط الحضور هل يعملون أو لا يعملون ليس بشرط وعند الابتداء بها (ايتوني) على القاعدة.

    (فما اسطاعوا)

    أصل الكلمة استطاعوا

    من قرأ بالتشديد: أدغم التاء في الطاء ، ومن قرأ بالتخفيف: على الحذف

    (أن تنفد)

    التذكير والتأنيث : تنفذ / ينفذ ، لأن الفاعل غير حقيقي التأنيث لذلك جاز التذكير والتأنيث

    فرش سورة مريم عليها السلام


    تسمى سورة مريم بتسمية الرسول صلى الله عليه وسلم لها ، وجاء في الحديث: ( عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني عن أبيه عن جده أبي مريم قال : أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت : يا رسول الله إنه ولدت لي الليلة جارية ، فقال : والليلة أنزلت علي سورة مريم فسمها مريم . فكان يكنى أبا مريم ، واشتهر بكنيته . واسمه نذير ، ويظهر أنه أنصاري )

    سميت بذلك لأنها فصلت في سورة مريم وابنها أكثر من غيرها وتسمى بفاتحتها (كهيعص)

    معنى الأحرف المقطعة ، حساب الجمل تفسير للأحرف المقطعة (مراجعة البحث المطلوب عن حساب الجمل)

    (يرثني ويرث)

    يرثْني/ بالجزم جواب للدعاء (فهب لي من لدنك وليا) فهذا جواب لطلبه فيكون معنى الآيه: أنه طلب من الله أن يهبه ولياً دون تخصيص (هب لي من لدنك ولياً) فإنك إن وهبته كان ولياً وارثاً لي لأن النبوة في بني إسرائيل تتوارث

    يرثُني/ بالرفع ضد الجزم : الجملة الفعلية صفة لـ (ولياً) فهنا يكون مخصوصاً طلب ولياً أي: هب لي ولياً وارثاً بمعنى أن لايكون فيه نقص ولا يخل بأمر النبوة (كامل الصفات)

    (خلقتك)

    خلقتك: أفادت الخبر + امتنان، وافقت الرسم تحقيقاً

    خلقناك: أفادت التعظيم + الخبر + امتنان ، وافقت الرسم تقديراً

    الكلمات: (بكيا ، عتيا ، صليا ، جثيا)

    قيد الضم والكسر لأنهما لا يتضادان

    أصل وزن الكلمات فعول مثل: قعد قعود ، جلس جلوس

    فأصلها: جُثُوُوا – عُتُووْا اجتمعت الواوين فاستثقل ضم وَ واو فخففت الضمة فكسرت الحرف الذي قبل الواو الأولى لما كسر مناسبة للكسر تبدل إحدى الواوين ياء والأخرى ساكنة وقبلها ياء فأبدلت ياء ثانية ثم أدغمت الياءين فالعلة صرفية ، وفي النهاية هما لغات

    ( اسثقل ضم و واو تتالتا فكسر الجيم والثاء في جثيا وأتت الواو الأخيرة قبلها ياء فكسرت تبعاً لما قبلها).

    (لأهب لك)

    لأهب/ جبريل يتكلم عن نفسه لأنه هو الموكل بأمر الله تعالى ونسبه لنفسه لأنه المباشر بالفعل فهو من ينفذ أمر الله

    ليهب/ الواهب هو الله سبحانه المتكلم جبريل أي: ليهب الله لك ولداً ونسبه لله لأنه هو الواهب حقيقة

    رسمت في المصاحف بالإجماع (لأهب) فوافقت لأهب القراءة تحقيقاً و(ليهب) تقديراً وأضع في الضبط فوق الهمزة ياء صغيرة للدلالة انها مبدلة منها وهي عوضاً عن الهمزة

    (نسيا)

    كلاهما لغات

    (من تحتها)

    الكسر / مِن تحتِها/ من:حرف جر للدلالة على الابتداء وللدلالة ان عيسى بشرها قبل جبريل عليهما السلام وهذه فيها ميزة لها ، وتحت/ اسم مجرور بالكسرة

    الفتح/ مَن تحتَها/ من: اسم موصول أي: فناداها الذي تحتها وهو عيسى عليه السلام وتحتَ/ظرف منصوب على الظرفية

    (تساقط)

    كلا القراءات لغات ووافقت الرسم تقديراً

    أصلها (تتساقط) أدغمت التاء الثانية في السين (تسّاقط)

    وأما قراءة حمزة فعلى حذف إحدى التاءين ، وقراءة حفص مضارع ساقطت.

    (قول الحق)

    النصب على أنها حال من اسم الإشارة أو من عيسى

    والرفع على أنها خبر ثان من اسم الإشارة أو وصف لأن مكانها الرفع

    (وإن الله)

    الكسر على الاستئناف

    والباقون (وأن) الفتح على التعليل (لأن الله ربي)

    (أءذا مامت)

    كل على أصله في الهمز والاستفهام انكاري

    إذا ما مت: (همزة واحدة) بالإخبار.
    تمـــت بحمدالله وتوفيقــــه
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في السبت أبريل 11, 2009 4:06 am

    المحاضرة الثانية في توجيه سورة الكهف:

    (مائةٍ) بالتنوين: الأصل على قواعد النحو على أنها تمييز منصوب ، وقراءة التنوين على أن تمييز مائه مضاف

    الصحيح: وقراءة ترك التنوين...

    والظاهر والله أعلم أن التوجيه الصحيح يكون بالعكس
    .


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في الثلاثاء أبريل 28, 2009 10:20 pm

    تكملة سورة مريم " عليها السلام "


    ( فإن الله ربي وربكم ..)

    1 / الهمزة مكسورة تكون على الاستئناف .

    2 / وإذا كانت مفتوحة تصبح للتعليل . على تقدير حرف الجر .. إما بالباء أو اللام . " بأن الله .. لأن الله " .

    ( أءذا ما مت )

    1 / على الهمزتين " أءذا " للاستفهام الإنكاري . فكان منكرا للبعث وهو ضد الإخبار فخرج مخرج الإنكار كأنه متحقق الوقوع......

    2 / على همزة واحدة : " إذا " للإخبار .

    ( ننجي )

    1 / على التخفيف يلزم إسكان الحرف الذي قبل المخفف لصعوبة النطق .ويصبح الحكم فيها إخفاء . والتخفيف يحتمل التقليل و التكثير . لأن التزام النجاة واحدة . من نجَى المجرد .

    2 / على التشديد يحرك الحرف الذي قبل المشدد بالفتح لأنها لو كانت مشددة لا يلتقي ساكنان . والتشديد للدلالة على التكثير ـ لكثرتهم ـ .من نجّى المضعف .

    ( مقاما )

    1 / على ضم الميم : مصدر من أقام .

    2 / على فتحها : اسم مكان مثل " ولمن خاف مقام ربه جنتان " في النهاية معناهما واحد .

    ( رئيا )

    1 / " ريّا " على الإبدال والإدغام مع التشديد : أصلها من الري وهي النعمة والثرى والترف " أحسن أثاثا وريّا " أي : أحسن نعمة .

    2 / " رئيا " بالهمز من الرؤية أي أحسن منظرا وهيئة .

    ( ولدا )

    1 / وَلـَـدا : اسم جمع للولد المفرد .

    2 / وُ لـْـدا : الجمع مثل ( أَسـََد ـ أ ُ سـْـد ) .

    ( تكاد السموات ) :

    1 / يكاد : تذكير

    2 / تكاد : تأنيث

    وليس غيب وخطاب ، لأن السماوات فاعل غير حقيقي التأنيث فيجوز التذكير والتأنيث سواء فـُصل بفاصل أو لم يـُفصل .

    ( يتفطرن )

    1 / يتـَفطـَّرن : من الفعل " فطـّر " المضعف .

    2 / ينـْـفطِـرن : من الفعل " فـَطـَر " المجرد .

    الأصل : أن أصلها واحد ، وهناك بعض العلماء يفرقون بينهما لكن لا ينضبط لأن كلاهما يأتي مكان الآخر .

    وهذا فعل مطاوع : أي فُعل به الفعل واستجاب لهذا الفعل .
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في الثلاثاء أبريل 28, 2009 10:22 pm

    سورة طه


    تسميتها مروية عن السلف ( بطه ) ومعناها مثل الأحرف المقطعة .يرد علمها إلى الله تعالى على الصحيح

    وليست ( طه ) تسمية للنبي صلى الله عليه وسلم وإن قال به البعض ، و تسمى أيضا بسورة ( موسى ـ و ـ الكلـّـيم ) لأنها أطالت بذكر قصة موسى عليه السلام .

    (مسألة عد الآي>الرجوع للبحث)

    ( لأهله امكثوا )

    1 / أهلـُـه : تبعا لضم همزة امكثوا .

    2 / أهلـِـه : على الأصل فيه ، هاء الضمير .

    الضم والكسر : كلاهما لغتان .

    ( إني أنا ربك )

    1 / فتح الهمزة : على التعليل وتقدير حرف الجر " بأني " فإذا كانت الهمزة مفتوحة فالكلام متصل .

    2 / كسر الهمزة : على الاستئناف والابتداء .

    ( طوى )

    1 / على التنوين : على أنها مصروفة . أي منوّنة ، وعند الوصل لا تكون فيها إمالة عند من يميلها .

    2 / على ترك التنوين : لأنها ممنوعة من الصرف ، إما أنها اسم أعجمي أو اسم مكان أو لأنه اسم معدول عن طاوي ، مثل "عـُمـَر" منع لأنه علم واسم معدول وكذلك " أُخَر " ، والمقصود من ممنوع من الصرف منعه من التنوين ، وفيها الإمالة وصلا ووقفا .

    وكلاهما لغتان .

    ( وأنا اخترتك )

    1 / وأنّا اخترناك : على التعظيم وتعظيمه لتعظيم الأمر الذي أنزل عليه " وأن + نا ) . مع إفادته الخبر ، وتعظيم الفاعل يستلزم تعظيم الفعل .

    2 / وأنا اخترتك : " أنا " ضمير ، و " اخترتك " إخبار من الله لموسى بأنه اختاره فأسند الفعل لله تعالى .

    الرسم : رسمت من غير ألف بعد النون لتوافق قراءة حمزة تقديرا وتوافق قراءة الباقون تحقيقا .

    ( أشدد )

    1 / بهمزة القطع لابن عامر : بصيغة المتكلم ( أنا ) للفعل المضارع ، مجزوم الفعل جواب الدعاء . و إلا ابتدأ ودرج الكلام بهمزة قطع مفتوحة .

    2 / بهمزة الوصل للباقون : فعل أمر ، عند الابتداء بها تقرأ بالضم لأن ثالث الفعل مضموم وتسقط الهمزة في درج الكلام وهي فعل أمربيان لقوله " واجعلني وزيرا من أهلي " .

    ( مهدا )

    1 / مهدا : اسم للشيء الممهَّد . اسم لما يوضع فيه الصبي ، اسم مصدر .

    2 / مهادا : تحتمل أمرين :

    * اسم للشيء الممهد والمسهل .

    * اسم لما يوضع عليه الصبي ولما يمهد به الصبي ، وهي اسم مصدر . فتكون جمع ( مَهْد )

    وكلا هما بمعنى واحد : أي جعل الأرض ممهدة ومسهلة للسير .

    الرسم : رسمت من غير ألف بعد الهاء لتوافق قراءة الكوفيين تحقيقا وقراءة الباقون تقديرا .

    ( سوى )

    " سُوى ـ و ـ سِوى " لغتان بمعنى التوسط بين الجهتين . وهي ممالة وقفا وهذا على الأصل لأن التنوين يمنع إمالتها وصلا .
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في الثلاثاء أبريل 28, 2009 10:24 pm

    تكملة سورة طه



    ( فيسحتكم )

    بمعنى استأصله

    1 / فيـُـسحِتكم : مضارع أسحت .

    2 / فيـَسحَـتكم : مضارع سَحَته .

    وكلاهما لغات : فعل " لغة الحجاز " وأفعل " نجد وتميم " وهي قاعدة عامة مثل التشديد والتخفيف ومن العلماء من يجعلها لغتان ، وبعضهم يقول يختلف المعنى .

    ( ان هذان )

    1 / بالتشديد ـ إن ّ هذان ـ : اختلف العلماء في توجيهها فقالوا :

    * حرف جواب بمعنى نعم وأجل فهي حرف جواب ليس لها عمل .

    * وقيل حرف توكيد .وإعراب اسمها المثنى جرى على لغة كنانة الذين يجعلون علامة إعراب المثنى الألف في جميع أحوال إعرابه واللام في ( لساحران ) لام التوكيد الداخلة على الخبر .

    وقد استشكل بعض العلماء هذه القراءة وضعفها لأن ( ان ) المشددة تنصب ما بعدها وعلى هذه القراءة أتى ما بعدها مرفوعًا .

    والصحيح أنها على لغة كنانة . ؟

    2 / بالتخفيف ـ إنْ هذان ـ : على قواعد النحو مخففة من الثقيلة واسمها ضمير الشأن مقدر وجوبا فتصبح "هذان" خبرها أو مبتدأ وخبر والجملة الاسمية في محل خبر إن ، " لساحران " خبر . واللام في ( لساحران ) لام التوكيد الداخلة على الخبر .

    3 / إنَّ هذين ـ على قراءة أبو عمرو : " إن " حرف ناسخ و " هذين " اسم إن منصوب بالياء . " لساحران " خبر إن مرفوع .

    الرسم : رسمت من غير ألف ولا ياء قبل النون أو بعد الذال لتحتمل القرائتين تقديرا . ( هذين ) .

    ( فاجمعوا )

    1 / الباقون بهمزة القطع مع كسر الميم " فأجمِعوا " : من أجمع . أمره جعله متفقا عليه لا يختلف فيه .

    2 / أبو عمرو بهمزة الوصل مع فتح الميم " فاجمَعوا " : من جَمَع ، وهنا تسقط الألف لأن من قواعدها أنها تُسقط وصلا .

    وكلاهما فعل أمر ، ولا أقول ابتداء لأني عند القراءة لابد أن آتي بالفاء .

    ( ساحر )

    1 / ساحر : اسم فاعل >يقصد الرسول موسى عليه السلام.

    2 / سحر : مصدر للفعل الذي فَعَله أو مصدر الفعل الذي فعله

    الرسم : رسمت بحذف الألف لتوافق قراءة " ش " تحقيقا وقراءة الباقون تقديرا .

    ( تلقف )

    1 / تلقف ُ : بمعنى الابتلاء على الاستئناف .

    2 / تلـْـقـَـف : بالجزم على أنها جواب الأمر ألقى .

    وفيها التشديد والتخفيف في سورة الأعراف وقعت في 3 مواضع هنا وفي سورتي طه والنمل .

    ( يخيل )

    1 / يخيّل ـ بالياء ـ : الفاعل المصدر من ( أنها تسعى ) . المعنى ( يخيل إليه سعيها ) .

    2 / تخيل ـ بالتاء ـ : الفاعل ضمير عائد على حبالهم وعصيهم ، فلذلك وجب التأنيث . أي تخيل إليه حبالهم .

    ( أنجيتكم ـ واعدتكم ـ مارزقتكم )

    1 / على النون : تفيد الخبر + التعظيم .

    2/ على التاء : تفيد الخبر . تاء المتكلم .

    * [ من شرح الأبيات ] نقول أن الهاء ليست ضد النون لأنها لا تأتي إلا بالتاء والنون فلوضوحها سكت عنها الناظم ـ رحمه الله ـ . هذا جواب سبب سكوت الناظم عن قراءة الباقين وهي لا تؤخذ من الضد .

    ( لا يخاف )

    1 / لا تخاف ُ : الرفع على أنه استئناف وعد لموسى عليه السلام ـ لا تخاف أنت يا موسى ولا تخشى واقتصر عليه دون بقية قومه ، لأنهم يقتدون به ، فإذا لم يخف تشجعوا معه .

    2 / لا تخف بالجزم : وهو جواب الأمر ( فاضرب ) لا تخف لأنك إذا ضربت لن تخاف . وهنا حذفت الألف لكي لا يجتمع ساكنان على القواعد .

    الرسم : رسمت من غير ألف لتوافق قراءة حمزة تحقيقا وقراءة الباقون تقديرا .

    والإشكال ( لا تخشى ) الألف ثابتة على القراءتين وحقها أن تكون" لاتخش " بحذف الألف على قراءة جزم ( لا تخف ) ، قيل أنها :

    1 ـ أثبتت مراعاة للفواصل ولو كانت في غير القرآن لحذفت الألف .

    2 ـ قيل أنها أثبتت على الاستئناف وليس مراعاة الفواصل ولا تكون على العطف وهذا هو الصحيح .

    ( مراجعة بحث الفواصل ) .

    ( حاء فيحل ولام يحلل )

    1 / الكسر: على أنهما فعلان من " حل " إذا أتى الأجل ، حلّ الدين إذا أتى أجله .

    2 / بالضم : من حل بالمكان إذا نزل .

    ( بملكنا )

    * بالفتح والضم في الميم : كلاهما لغات .

    ( حملنا )

    1 / حُـمِّـلنا : بناء الفعل للمفعول ، أي : كلّفهم غيرهم . وفيها أيضا قاعدة التشديد والتخفيف .

    2 / حَـمَـلنا : بناء الفعل للفاعل هم الذين حَمَلوا .

    ( يبصروا به )

    1 / يبصروا :ـ بالغيب أي : قوم موسى . الياء رفع لضمير الغائب .

    2 / تبصروا :ـ بالخطاب : لموسى ومن معه .

    ( لن تخلفه )

    1 / لن تُـخلـَفه : مبني الفعل للفاعل ، أي : أن الله لن يخلفك هذا الموعد ولن يؤخرك .

    2 / لن تخلـِـفه : مبني للمفعول أي لن تخلف أنت وهذا من باب التهكم أو يكون من أخلف أي لا تجد الوعد مخلفًا .

    ( يوم ينفخ )

    1 / ننفخ : المقصود الله ، إسناد الفعل لله تعالى باعتبار أنه الآمر سبحانه وفيه معنى التعظيم .

    2 / ينفخ : الياء بناء الفعل للمفعول ، أي : ينفخ فيه الملك وفيه إفادة الخبر .

    ( فلا يخاف ظلما )

    1 / فلا يخف : الجزم على أن " لا " ناهية لأنها هي التي تعمل . فالكلام نهي عن الخوف .

    2 / فلا يخاف : " لا " نافية لا تعمل فالفعل بعدها مرفوع . وهو استئناف يفيد انتفاء خوف المؤمن لكونه مؤمنا .

    الرسم : سبق ذكره .

    ( وأنك لا تظمأ )

    1 / الكسر: على الاستئناف أو الابتداء . وهو من باب عطف الجمل أي جملة على جملة فإن ناصبة والضمير الكاف اسمها و ( لا تظمأ ) خبرها ، والجملة معطوفة على الجملة قبلها .

    2 / الفتح : أيضا على أن المصدر من أن وما بعدها في موضع عطف وهو عطف مفرد على مفرد .عطف على " ألا تجوع فيها ولا تعرى " .

    فهي لا تفتح إلا في موقع هي وما بعدها في تأويل المصدر ، والمصدر كلمة واحدة .

    ( ترضى )

    1 / تـُرضى : بناء الفعل لما لم يسمّ فاعله . أي : يرضيك ربك سبحانه

    2 / تـَرضى : بناء الفعل للفاعل أي رجاء لك أن تنال من الثواب عند الله ما ترضى به نفسك .

    ( أو لم تأتهم )

    جاز التذكير والتأنيث لأن (بيّنة ) مؤنث غير حقيقي التأنيث .

    وأصل الإسناد يكون للتذكير لأن التذكير ليس له علاقة ، فهو الأصل في الكلام ، والتأنيث جائز .
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في الثلاثاء أبريل 28, 2009 10:26 pm

    سورة الأنبياء " عليهم السلام "


    هي سورة مكية ، وورد عن النبي صلى الله عليه السلام في صحيح البخاري في بني إسرائيل والكهف وطه ومريم والأنبياء " إنهن من العتاق الأول وهن من تلادي " . فتسميتها ثابتة وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم .

    وسبب تسميتها : الأنبياء لأنه ذكر فيها اسم 16 عشر نبيا وليس في سورة ذكرت ذلك إلا في سورة الأنعام وذكرت فيها 18 نبيّا في آية واحدة .

    ( قال رب )

    1 / قال : فعل ماضي . تفيد الامتثال بهذا القول >>على أنه استجاب لهذا الأمر فحكى الله عن نبيه امتثاله لهذا الأمر .

    2 / قل : فعل أمر بناء على أن الله هو الذي أمره بهذا الأمر أو القول .

    الرسم : من غير ألف بعد القاف لتوافق قراءة " قل " الرسم تحقيقا و" قال " تقديرا .

    ( أو لم ير الذين كفروا )

    كلا القراءتين فيها استفهام إنكاري .

    1 / أولم : الواو عاطفة ، والجملة معطوفة للاستدلال على الخلق الثاني بالخلق الأول .

    2 / ألم : على الاستفهام . من غير واو .

    الرسم : رسمت في المصحف المكي بحذف الواو وفي غيرها من المصاحف بالإثبات .

    ( لا يسمع الصم )

    1 / لا يـَـسمـَع الصم ّ ُ : فعل مبني للفاعل و ( الصمُّ ) فاعل .

    2 / لا تـُـسمـِع الصم َّ : تسمع أنت و" الصمَّ " مفعول به . فالخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم .

    وكذلك في سورتي النمل والروم .

    ( مثقال )

    1 / مثقال َ: بالنصب على أن كان ناقصة ، أي : حصل بالماضي واسمها ضمير الشأن عائد على ( شيئا ) مقدر وجوبا ومثقال خبرها منصوب .

    2 / مثقال ُ : بالرفع على أن كان تامة بمعنى وُجد و" مثقال " فاعل مرفوع بالضمة .

    ( جذاذا )

    1 / جُذاذ : ضم الجيم اسم جمع ( جُذاذة ) وهو القطع .

    2 / جِذاذ : قراءة الكسائي مصدر من الإخبار بالمصدر للمبالغة .

    ( لتحصنكم )

    1 / لنحصنكم : بالنون ، للتعظيم . والفاعل هو الله تعالى .

    2 / لتحصنكم ـ ليحصنكم : بالتاء والياء ، لأن الفعل غير حقيقي التأنيث . والفاعل هو ضمير عائد على ( لبوس ) في القراءتين .

    ( وحرام على قرية أهلكناها )

    1 / حِرْم ٌ : ضد وجب أي المنع .

    2 / حَرَام ٌ :ضد الحلال

    وكلاهما بمعنى واحد بمعنى ضد " وجب "

    ( ننجي )

    * كلاهما لغات وسبق أن ذ ُكرت

    التخفيف : من نجَى

    والتشديد : من نجّى .

    * رسمت في المصاحف بنون واحدة قبل الجيم لتوافق قراءة الحذف تحقيقا ، وقراءة الباقون بإثباتها تقديرا . والمصاحف مجمعة على رسمها بنون واحدة .

    ( كطي السجل للكتب )

    الكتاب :

    1 / هو مفرد ففي الإفراد مراعاة للسياق لأن قبله ( السجل ) مفردًا .

    2 / الكتاب : على أنه اسم جنس معناه الجمع .

    الكتب :

    الجمع تفننًا في الالتفات وهو على معنى الجمع

    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الثلاثاء مايو 26, 2009 6:32 am

    بنات هذا رابط بحوث القراءات الي اعتمدتها الدكتورة
    وإن شاء الله راح تنزل نسخة منها بالتصوير

    تفضلوا


    تحميل الملف من هنا


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الثلاثاء مايو 26, 2009 6:51 am

    اذا فتح موقع التحميل انزلي تحت يمين تلقين عداد صغير انتظري لما يكتمل ويطلع لك ايقونة التحميل

    بالتوفيق


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    كلــ بكن اعجاب ـــي
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 30
    نقاط : 21
    تاريخ التسجيل : 06/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف كلــ بكن اعجاب ـــي في الخميس مايو 28, 2009 6:43 pm

    معليش مريوووووووم انا لي يومين أحاول أحمل من الموقع ومايحمل معاي

    يرجعني لنفس صفحة التحميل إذا ضغطت على ايقونة التحميل بعد العد
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الجمعة مايو 29, 2009 6:09 am

    الرابط يشتغل ياحلوه
    بس يمكنه يطول

    العداد الي موجود تحت اعلان قوقل صغييير

    جربي ثانيه

    بس ع العموم ارسلتلك الملف ع الايميل


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الجمعة مايو 29, 2009 6:12 am



    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الأحد مايو 31, 2009 2:21 am

    الجزء الأخير من محاضرات القراءات

    دعواتكم لأسومه هي كتبتها

    http://up3.m5zn.com/download-2009-5-30-11-1sgg4qglu.doc


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الأحد مايو 31, 2009 2:24 am

    للأسف ماعرف مراكز تحميل زينه
    وبعضها ماتفتح مادري ليش


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في الخميس يونيو 11, 2009 4:28 pm

    <P>تنبــــــــيــــــــــــــــه مهم جدا : </P>
    <P>هناك أخطاء مطبعية إما في المنتدى أو في الملزمة النازلة التصوير لذلك أحببت التنبيه : </P>
    <P>1 / أولا الخطأ الموجود في سورة طه في كلمة ( اشدد ) </P>
    <P>ابن عامر يقرأ بهمزة قطع وتوجيهه بصيغة المتكلم أنا للفعل المضارع مجزوم الفعل جواب الدعاء ، والابتداء ودرج الكلام بهمزة قطع </P>
    <P>مفتوحة </P>
    <P>2 ـ تصحيح الآية ( واجعل لي وزيرا من أهلي ) </P>
    <P>3 ـ هذا الخطأ موجدود في ملزمة التصوير فقط وهو عند قوله ( لا يخاف ) التوجيه الثاني من ـ إذا ضربت لن تخاف ، وهنا حذفت الألف لكي لا يجتمع ساكنان على القواعد </P>
    <P>4 ـ عند لا يخاف توجد نقطة عن الإشكال الذي حصل في إثبات ألف لا تخشى ، فهذه نقطة لوحدها ومن ـ على قراءة الجزم ـ&nbsp;هذه نقطة أخرى</P>
    <P>5 ـ فلا يخاف الموضع الثاني لم أذكر أنا الرسم هنا لأنه سبق ذكره في الموضع الأول ويصبح التوجيه الثاني هكذا ـ فلا يخاف : لا نافية لا تعمل فالفعل بعدها مرفوع وهو استئناف يفيد انتفاء&nbsp;خوف المؤمن لكونه مؤمنا . </P>
    <P>6&nbsp;ــ&nbsp;عن توجيه قال رب&nbsp; ـ من فعل&nbsp; أمر بناء على ... هذا هو التوجيه الثاني لقراءة قل وليس الرسم&nbsp;&nbsp;</P>
    <P>وكما قلت هذه الأخطاء إما أنها موجودة في ملزم التصوير فقط أو في المنتدى أو كلا هما </P>
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الجمعة يونيو 12, 2009 12:35 am

    موجوده في المنتدى أساسا
    لأني نزلتها بدون ما أراجعها على أساس أنها مصححه من قبل الدكتوره قبل لاتنزلينها

    الله يجزاك خير على التنبيه ،يعطيك ربي العافية هنو sunny


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في الجمعة يونيو 12, 2009 1:15 am

    عذرا الأخطاء الي في الرسم خطأ في التصوير فقط

    داخله الكلمه في المستند بالغلط
    Rolling Eyes


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    ماء السماء
    مشرف

    عدد الرسائل : 95
    العمر : 29
    نقاط : 50
    تاريخ التسجيل : 26/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف ماء السماء في الجمعة يونيو 12, 2009 3:54 am

    عزيزتي هنــاء
    شكر الله لك .. جهوودك لا تنكر .. اسأل الله أن يجزيك عنا خير الجزاااء

    لكن .. هلا أوضحت ما كتبت ..
    الكلمات عندي متداخلة مع كلمات انجليزية .. هلا أعدت نسخها دون الحروف اللاتينية !

    والله يتولااااك برحمته وكرمه وفضله ~


    * محرررجة منننك*اعذريني


    _________________
    كـن رجــلا إن أتـــوا بعــده * يقولون مــرّ وهــذا الأثــر

    اللهم أغنني بحلالك عن حرامك ، و بفضلك عن من سواك //
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في السبت يونيو 13, 2009 12:09 am

    لاتكلفين على هنو يابنت هذي هي:

    تنبــــــــيــــــــــــــــه مهم جدا :
    هناك أخطاء مطبعية إما في المنتدى أو في الملزمة النازلة التصوير لذلك أحببت التنبيه :
    أولا الخطأ الموجود في سورة طه في كلمة ( اشدد )
    ابن عامر يقرأ بهمزة قطع وتوجيهه بصيغة المتكلم أنا للفعل المضارع مجزوم الفعل جواب الدعاء ، والابتداء ودرج الكلام بهمزة قطع مفتوحة.
    ـ تصحيح الآية ( واجعل لي وزيرا من أهلي )
    ـ هذا الخطأ موجدود في ملزمة التصوير فقط وهو عند قوله ( لا يخاف ) التوجيه الثاني من ـ إذا ضربت لن تخاف ، وهنا حذفت الألف لكي لا يجتمع ساكنان على القواعد
    ـ عند لا يخاف توجد نقطة عن الإشكال الذي حصل في إثبات ألف لا تخشى ، فهذه نقطة لوحدها ومن ـ على قراءة الجزم - هذه نقطة أخرى
    ـ فلا يخاف الموضع الثاني لم أذكر أنا الرسم هنا لأنه سبق ذكره في الموضع الأول ويصبح التوجيه الثاني هكذا ـ فلا يخاف : لا نافية لا تعمل فالفعل بعدها مرفوع وهو استئناف يفيد انتفاء خوف المؤمن لكونه مؤمنا .
    - عند توجيه قال رب ـ من فعل أمر بناء على ... هذا هو التوجيه الثاني لقراءة قل وليس الرسم
    وكما قلت هذه الأخطاء إما أنها موجودة في ملزم التصوير فقط أو في المنتد
    ى أو كلا هما


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    *البركان الهادئ*
    المدير

    عدد الرسائل : 207
    نقاط : 116
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف *البركان الهادئ* في السبت يونيو 13, 2009 12:27 am

    لاتكلفين على هنو يابنت هذي هي:

    [size=18]تنبــــــــيــــــــــــــــه مهم جدا :
    هناك أخطاء مطبعية إما في المنتدى أو في الملزمة النازلة التصوير لذلك أحببت التنبيه :
    أولا الخطأ الموجود في سورة طه في كلمة ( اشدد )
    ابن عامر يقرأ بهمزة قطع وتوجيهه بصيغة المتكلم أنا للفعل المضارع مجزوم الفعل جواب الدعاء ، والابتداء ودرج الكلام بهمزة قطع مفتوحة.
    ـ تصحيح الآية ( واجعل لي وزيرا من أهلي )
    ـ هذا الخطأ موجدود في ملزمة التصوير فقط وهو عند قوله ( لا يخاف ) التوجيه الثاني من ـ إذا ضربت لن تخاف ، وهنا حذفت الألف لكي لا يجتمع ساكنان على القواعد .
    ـ عند لا يخاف توجد نقطة عن الإشكال الذي حصل في إثبات ألف لا تخشى ، فهذه نقطة لوحدها ومن ـ على قراءة الجزم - هذه نقطة أخرى
    ـ فلا يخاف الموضع الثاني لم أذكر أنا الرسم هنا لأنه سبق ذكره في الموضع الأول ويصبح التوجيه الثاني هكذا ـ فلا يخاف : لا نافية لا تعمل فالفعل بعدها مرفوع وهو استئناف يفيد انتفاء خوف المؤمن لكونه مؤمنا .
    - عند توجيه قال رب ـ من فعل أمر بناء على ... هذا هو التوجيه الثاني لقراءة قل وليس الرسم
    وكما قلت هذه الأخطاء إما أنها موجودة في ملزم التصوير فقط أو في المنتدى أو كلا هما

    كذا هنو صح؟؟ Cool


    _________________
    يقول الناجح:يبدو الأمر صعبا ولكنه ممكن..
    أما الفاشل فيقول: يمكن أن يكون الأمرممكنا ولكنه يبدو صعبا للغاية..
    يرى الناجح حلا لكل مشكلة..
    أما الفاشل فيرى مشكلة في كل حل..
    avatar
    هناء
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 41
    نقاط : 39
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    default رد: قراءات (6)

    مُساهمة من طرف هناء في السبت يونيو 13, 2009 2:43 am

    جزيتم خير الجزاء

    أطلبوا ما شأتم مني

    بل أنا أتأسف على التأخير

    صحيح ماعدتيه يالبركان الهادئ بل إعادتك أفضل جزيتي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 5:00 am