( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    محاضرات التفسير التحليلي (3)

    شاطر
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الخميس نوفمبر 05, 2009 12:00 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    االمحاضرة الثالثة

    سمي آدم بهذا الإسم _ والله أعلم_ لأنه خلق من أديم الأرض ،فكان ولده كذلك ، وسميت حواء؛ لأنها مخلوقة من شيئ حي وهو الضلع من ضلع آدم



    هناك من زعم بأنها مخلوقة ابتداءً، أي: من تراب أو مما خلقت منه الحور وهو زعفرا ن الجنة وهذا باطل؛ لأن الناس يستدعي أن يكونوا مخلوقين

    من نفسين وليس من نفس واحدة وهذا يخالف للنص( القرآن والحديث) وفي هذا فائدة: تنبيه على مراعات حق الأزواج والزوجات

    .فبينهم وبينهن أقرب نسب ،وأشد اتصال، وأوثق علاقة



    .وقوله ( رجال ونساء) ولم يقل ذكور وإناث لتأكيد الكثرة من الجنسين



    .اكتفى بذكر الرجال بالكثرة دون النساء للتغليب أو للمبالغة كما قال الشوكاني



    .والحكمة أن شهرة الرجال أتم وخروجهم وبروزهم أظهر واللائق بحال النساء الإستتار والإختفاء





    قال أولا: اتقوا ربكم

    وقال ثانيا: اتقوا الله

    تكرار التقوى لتأكيد الأمر والحث عليه

    الأولى ( اتقوا ربكم ): فيها مقام الربوبية دالة على التربية والإحسان وهذا بناءَ على الترغيب

    الثانية ( اتقوا الله ): فيها مقام الألوهية الدال على الهيبة والقهر وهذا بناءَ على الترهيب

    . فكأنه قال: أنه رباك وأحسن إليك فاتقِ مخالفته ؛ لأنه شديد العقاب عظيم السطوة

    (تساءلون ) قَرِأت بالتخفيف والتشديد

    .من خفف حذف أحد التائين ومن شدد أدغم التاء في السين ؛ لأنهما يجتمعان في الهمس أو لأن مخرجهما واحد



    ( والأرحامُ ) معطوفة ، فقرأ حمزة ( والأرحامِ ) لأنها معطوفة على المجرور ( به )

    والباقون بنصب الميم ( والأرحامَ) لأنها معطوفة على (واتقوا اللهَ ) فيكون التقدير ( فاتقوا اللهَ واتقوا الأرحامَ ) وقرأت بالرفع على أنها مبتدأ فيكون التقدير ( والأرحامُ صلوها ) والقراءة بالجر ردها أهل العربية

    ( الأرحامِ ) المجروره ردوها لوجوه

    أولا / قالوا أنها معطوفة على مجرور ، ولا يجوز العطف على حرف الجر لأنه كالتنوين

    ثانيا/ قالوا بفساد هذه القراءة من جهة المعنى..فالرسول عليه الصلاة والسلام قال ( لا تحلفوا بأآبائكم..الخ )قالوا لا يجوز لأنه حلف بغير الله فكيف بالرحم..! وهو لحن لاتحل القراءة به

    .وخطأ عظيم في أصل الدين



    يرد على ما سبق:

    أولاََ/ أن وجوه الإعراب التي ذكرها النحويون ليست قوية في دفع الرويات الواردة عن القراء ، فحمزة أحد القراء السبعة ولم يأت بالقراءة من عند نفسه بل رواها عن رسول الله عليه الصلاة والسلام وهذا يجزم بتواترها وقياس النحويين يتضائل عند السماع.

    .ثانيا/ يمكن تقدير جار كأن يقال ( تساءلون به وبالأرحامِ) مادام أنه يجيزونه في ضرورة الشعر

    .ثالثا/ هذا ليس حلفا وإنما هي حكاية كانوا يفعلونها بالماضي ولا ينافي ورود النهي عنه في المستقبل



    :نستفسد من هذه الآيات

    أولاً / وجوب التواصل بين الأقارب للحديث الذي رواه البخاري أن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: ( هذا مقام العائذ بك من القطيعة؟ قال نعم ، ألا ترضين أن أصل



    من وصلك وأقطع من قطعك ؟ قالت: بلى، قال: فذلك لك ) ثم قال صلى الله عليه وسلم : ( إقرؤوا إن شئتم "فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله "فأصمهم وأعمى أبصارهم

    ثانيا / تنبيه العباد على أنه جلبت النفوس على الإقرار به حتى في الجاهلية ، فكان يسأل بعضهم بعضاً بالله عز وجل كما يفعل ذلك المسلمون وقد حث الرسول عليه الصلاة والسلام على قضاء من سأل الحاجة فقال ( من استعاذ بالله فأعيذوه ومن سألكم بالله فأعطوه)

    .ثالثا/ جواز السؤال بالرحم على غير قصد القسم وكان المقصود به الإستعطاف



    ختمت الآية ( إن الله كان عليكم رقيبا ) ناسب الختم؛ لما في مضمونها من الأمر بالتقوى وصلة الأرحام ففيه وعد ووعيد، وترغيب وترهيب. وأكدت الآية بعدة مؤكدات



    (إن الله كان عليكم رقيبا) ( المؤكدات 1- إن 2- الله 3- كان 4- عليكم . الجار والمجرور)

    .أي : ياأيها الإنسان راقب الله في السر والعلن. وهذا الختم للآية يناسب ما ذكر فيها من الأمر وصلة الرحم






    ]..انتهت







    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا*...
    avatar
    ˝حلّوة»الرؤؤح˝
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 27
    نقاط : 45
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ˝حلّوة»الرؤؤح˝ في الخميس نوفمبر 05, 2009 12:25 am

    جزاك الله خيرا اخيتي ميمونه
    وعندي استفسار
    اين المحاضره الاولى والثانيه
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الخميس نوفمبر 05, 2009 7:04 pm



    هـــلا وغـــلا..
    وايــــاك..لاشكر على واجب
    بتنزلها بإذن الله خوخه وتهاني..*

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف تماضر في الجمعة نوفمبر 13, 2009 5:35 pm

    اهلا ميمونة..
    وش رايكم تنزلون تخطيط التفسير اللي بالكتاب؟؟؟؟
    والله محتاجينه يعطيكم العافية=
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الجمعة نوفمبر 13, 2009 6:54 pm

    ..هـــــلا وغـــــلا ..تماااضر.
    رأيــك جدا رااائع ..بإذن الله نحاااول

    وردالجوري
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 4
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 11/11/2009

    default المحاضرة الرابــعة...

    مُساهمة من طرف وردالجوري في الإثنين نوفمبر 16, 2009 8:06 pm

    **المحاضره الرابعه**

    "وءاتوا اليتامى"صلة الايه بما قبلها:-

    لما امر الله سبحانه الناس بالتقوى واكد عليه وحذر من قطيعة الرحم بدأيوصي عباده برعاية اليتامى والمحافظه على حقوقهم واموالهم لانها من تقوى الله في ثمان آيات بدات بهذه الايه الى نهاية الايه التاسعه اكد فيها بصفه خاصه على حقوق اليتيمات00

    *لماذا بدا سبحانه باليتامى واموالهم؟

    لكمال العنايه بهم ولملابستهم ونادرا ماتفوض الوصيه لشخص اجنبي عن العائله00

    *لما خص المال بالذكر؟

    لانه عصب الحياه وقدجعله الله قياما للناس00

    (وءاتوا اليتامى)من اليتيم هنا؟

    هو من فقد ابواه وهو صغير00 ومن سائر الحيوانات فاقد الام 00

    وهو ماخوذ من اليتم وهو الانفراد وحقه ان يقع على الصغار والكبار لبقاء الانفراد عن الاباء00لكنه اختص بما لم يبلغ مبلغ الرجال لانه لايستطيع تحصيل مطالبه بنفسه ويحتاج الى كافل ليكفله وقد كانت قريش تقول يتيم ابي طالب على القياس وعلى حكاية الحال التي كان عليها صغيرا في حجر عمه ابي طالب "توضيعا له"

    *متى ينقطع عن اليتيم يتمه؟

    اذا بلغ سن الرشد00قال ابن عباس عندما سئل:-(اذااونس منه الرشد)

    *هل يقع على المراه اسم اليتيم؟

    نعم اذا كانت مفرده لم تتزوج ابداوينقطع عنها اذا تزوجت والدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم:-(تستؤمر اليتيمه)وهي لاتستؤمر الاوهي بالغه00

    كيفية اعطاء اليتامى اموالهم يشمل صورتين:-

    **ان يكون دون سن الرشد فيدفع اليه مايحتاج من الطعام والكسوه وسائر النفقات لانه لايجوز ان يمكن من الاستبداد بكامل ماله00

    **تسليمه كامل ماله بعد بلوغه سن الرشد 00 لماذا حتى اذا بلغ واعطي ماله سماه الله في الايه يتيم؟

    لانه قريب العهد في اليتم



    "ولاتتبدلوا الخبيث بالطيب"

    تحذير شديد للاوصياء وغيرهم من اكل المال الحرام مطلقا وتغذية الجسم به بدل تغذيته بالحلال الطيب ويدخل في ذلك التحذير من اكل مال اليتامى من باب اولى00

    "ولاتاكلوا اموالهم "

    تحذير اخر شديد للاوصياء وغيرهم من الطمع في اموال اليتامى وتنبيه بمن يكون غنيا من الاوصياء ولايتورع من زيادة ثروته بمال اليتيم00

    *هل للوصي ان كان فقيرا ان ياكل من مال اليتيم؟

    له الحق ان ياكل من مال اليتيم[بالمعروف]قال تعالى:-"ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا فلياكل بالمعروف"

    عبر بالاكل هنا مع ان المقصود سائر التصرفات المهلكه لان معظم مايقع من اجل الاكل مع ان المقصود الاستيلاء على المال بطريق غير مشروع سواء كان اكل او شرب او كسوه او مركب او مسكن او اتلاف 00

    فالتحذيرات في هذه الايه جاء بنهيين وامر0

    ختم الايه بقوله:-"انه كان حوبا كبيرا"

    الهاء:عائد على اقرب مذكور وهو الاكل

    الحوب:الاثم الكبير واصله التوجع

    فهو اثم عظيم ومهلك لصاحبه 00فناسب ختم الايه لما في مضمونها 00لان التعدي على مال اليتيم يلحق الوصي بالاثم العظيم000"هذا والله اعلم واسال الله ان يوفق الجميع لما يحب ويرضى"

    ألوان الطيف
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 15
    نقاط : 43
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009

    default محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ألوان الطيف في الإثنين نوفمبر 16, 2009 10:05 pm

    تفسير سورة النساء (المحاضرة الأولى والثانية )


    سورة النساء : سورة مدنية

    عدد آياتها : 167آيه

    نزلت : بعد الممتحنة

    زعم البعض أنها مكية مستنداً إلى قوله تعالى ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ) وقالوا أنها نزلت بمكه ويرد عليهم لايلزم من نزول آيه أو آيات بمكه من سورة طويلة نزل معظمها بالمدينة أن تكون مكية ويؤكد ذلك حديث البخاري حيث أخرج عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : ( مانزلت سورة النساء إلا وأنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ) وبناؤه عليها صلى الله عليه وسلم كان بعد الهجرة إتفاقا



    بعض الأمور التي اشتملت عليها سورة النساء

    اشتملت على أنواع من التكاليف :

    1- الإجتهاد في بناء الجماعة المسلمة و حمايتها وربطها برابطة واحدة ومنبع واحد ليبرز قدرته

    2- الإجتهاد في محو ملامح المجتمع الجاهلي السيئة ( كالخمر – ووأد البنات – وإهانة المرأة - والميراث – عضل النساء )

    3- التعريف بأعداء الإسلام الراصدين له ( المشركين – أهل الكتاب – المنافقين )

    4- تقرير حقيقة الربوبية ووحدانيتها

    5- حماية حقوق الأيتام وبخاصة اليتيمات

    6- حماية حقوق الصغار والضعفاء والنساء حتى يسلم لهم نصيبهم من الميراث

    7- التحذير من أكل أموال الربا

    8- تنظيم المجتمع المسلم على أساس التكافل والتعاون والتناصح والتضامن والتراحم والتسامح والأمانة





    9- الحث على الجهاد بالنفس والمال

    10- ذكر بعض الأحكام الخاصة بالصلاة في حالة الخوف والأمن

    11- فضح المنافقين وموالاتهم لليهود في المدينة

    12- بيان لحقيقة رسالة النبي صلى الله عليه وسلم فهي ليست بدعاً من الرسالات

    13- ذكر حقيقة التوبة وحدودها

    إلى غير ذلك مما اشتملت عليه السورة .



    علاقة سورة النساء بآل عمران :

    ختمت سورة آل عمران بالتقوى كما افتتحت سورة النساء بذلك وهذا من أقوى أنواع المناسبات ويسمى في الشعر بتشابه الأطراف .

    ابتدأت سورة النساء بعموم ( يأيها الناس ) بعد اختتام آل عمران بخصوص ( يأيها الذين ءامنوا )



    تناسب المضمون بين السورتين :

    في سورة آل عمران ذكرت غزوة أحد والغزوة التي بعدها وهي حمراء الأسد

    والغزوة التي بعدها مستوفاة في ( وإذ غدوت من أهلك ....)

    كما ذكرت في سورة النساء جزء من ذكر تلك الغزوتين ( فمالكم في المنافقين ....) ( الذين استجابوا لله والرسول .....) ( ولاتهنوا في ابتغاء .............)



    سبب تسمية سورة النساء :

    سمية سورة النساء بهذا الإسم : تشريف للنساء ولأن الله شرع يها صيانة حقوق المرأة وإخراجهن من رق الجاهلية إلى حرية الإسلام وجعل لهن نصيب من الميراث وفرض على الأزواج مهراً حقاً خالصاً للمرأة وحرم على الرجال عضلهن وغيرها من الأحكام .

    وتسمى سورة النساء بسورة النساء ( الطولاء – الكبرى ) كما يطلق على سورة الطلاق بسورة النساء ( القصرى – الصغرى ) .





    بداية الآيات : ( يأيها الناس اتقوا ربكم )

    افتتح سبحانه بالتقوى وحث عليه من وجوه إعجاز القرآن أنه لم يفتتح بقوله (يأيها الناس اتقوا ربكم ) إلا سورتين سورة النساء وسورة الحج ومن العجب أن سورة النساء هي السورة الرابعة من النصف الأول وسورة الحج هي السادسة من النصف الثاني

    - وبعد توجيه النداء أمرهم بالتقوى في سورة النساء وكذلك سورة الحج

    - وبعد توجيه النداء أمرهم بالتقوى وعلل ذلك بذكر نشأتـهم الأولى في سورة النساء

    - أما في سورة الحج فبعد توجيه النداء أمرهم بالتقوى وعلل ذلك بذكر نشأتـهم الثانية ومعادهم .









    (الناس ) : أصلها أَنَاسَ وهي جمع للإنسان

    1- مأخوذة من واحد الأُ نس ضد الوحشة لأن الإنسان مدني بطبعه ويأنس بجنسه

    2- مأخوذه من أنس : بمعنى أبصر قال تعالى ( أنس من جانب الطور نارأً) 3- بمعنى سمع وعلم وهذا ظاهر محسوس





    الخطاب في (يأيها الناس ) عام لجميع المكلفين وليس لأهل مكة خاصة



    ( اتقوا ربكم ) : الوقاية : لغة : الصيانة مطلقاً

    وشرعاً :صيانة المرء نفسه عما يضره في الآخرة

    وهو متعدد المراتب :

    أولها التوقي عن الشرك

    وثانيها تجنب الكبائر ومنها الإصرار على الصغائر

    وثالثها ترك الصغائر



    وقد اختلفت أقوال السلف في التقوى في (التنوع )وليس (التضاد ):

    فقيل ألا يراك الله حيث نهاك ولايفقدك حيث أمرك

    وقيل التبرء من الحول والقوة إلا بالله عزوجل



    واتقوا تكررت في مواضع كثيرة كل موضع بحسبه

    المأمور به في هذا الموضع :

    عدم الإخلال بما يجب حفظه من الحقوق بين العباد من رعاية حال الأيتام و الأرحام والعدل في النكاح والإرث وغير ذلك .



    ( ربكم ) : التعرض لذكر الربوبية هنا من إضافة ضمير المخاطبين فيه تأكيد لجانب الإمتثال له سبحانه

    ولعلمه سبحانه بالنفوس قسم من الناس يستجيب وقسم لايستجيب لذلك كرر التقوى في الآية مرتين مرة بالربوبية ( ربكم ) ومرة بالألوهية ( الله) والثانية فيها تخويف ومهابة .





    قول ( الذي خلقكم من نفس واحدة ) :

    تذكير بقدرة الله عزوجل وأنه لايعجزه شيء فخلق جميع الناس من نفس واحدة مع اختلاف ألوانهم وصورهم وأشكالهم ودولهم .

    والمراد بالنفس الواحدة : آدم عليه السلام الذي خلقه الله من قبضة قبضها الله من تراب الأرض لذا جاء بنو آدم على هذه الألوان .



    نستفيدمن أمر الله بالتقوى وتذكيره أنه خلق آدم من نفس واحدة أمور :

    - أنه خلقنا فيجب علينا الإنقياد والخضوع لأوامره ونواهيه

    والإيجاد غاية الإنعام ونهاية الإحسان فقد كنت معدومة فأوجدك وميتة فأحياك وعاجزه فأقدرك وجاهلة فأعلمك قال تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام ( الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين ) فعلى العبد أن يقابل تلك النعم بالخضوع و الإنقياد وترك التمرد والعناد وفعل الطاعات فلا تحصل الطاعة إلا إذا خلق الله القدرة عليها فهي نعمة من الله على العبد .



    -كونه خالق لنا من نفس واحدة يدل على كمال قدرته سبحانه لذلك رأينا الأشخاص المتعددين ليسوا هم على صفة واحدة في الخلق والطبيعة .



    - كونه أمرنا بالتقوى ذكر بعده الإحسان إلى اليتامى والنساء والضعفاء وهذا يدل على مزيد تواصل بين الأقارب وشفقة وإحسان إلى الخلق كما ينتفي المفاخرة والتكبر............



    - تدل الآية على المعاد لأنه الذي قدر على خلقنا من صلب شخص واحد لايعجزه إحياء الأموات وبعثهم ونشورهم



    - أن العقل لادليل فيه على أن الخلق يجب أن يكونوا مخلوقين من نفس واحدة بل عرفنا ذلك من الأدلة السمعية فالنبي صلى الله عليه وسلم أمي لايقرأ ولايكتب فما أخبر عن ذلك كان إخبار عن الغيب



    - أجمع المسلمون على أن المراد بالنفس الواحدة هنا هو آدم عليه السلام



    قوله سبحانه ( خلق منها زوجها ) زيادة تنبيه على عظيم قدرته ونعمته في خلق حواء من آدم

    فسميت حواء لأنها خلقت من ضلع حي والحكمة من ذلك لمزيد إشفاق ورحمة وتأليف بين الزوج وزوجته وحتى لا يكون بينهم فخر وتكبر

    المراد بزوجها : حواء أم جميع بني آدم خلقها الله من ضلع من أضلاع آدم لذا ورد في الحديث قال النبي صلى الله عليه وسلم ( استوصوا بالنساء خيراً فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم أعوجاً فاستوصوا بالنساء خيرا ) وفي الحديث ( كسرها طلاقها )





    (منهما ) : أي آدم وحواء



    ( رجالا كثيرا ونساء) لملذا وصف الرجال بالكثرة بدون النساء ؟

    قيل من باب العطف والتغليب وقيل لأن الرجل يكون في عصمته أربع نساء

    والصحيح : لأن الرجال هم الذين دائماً ما يكونون في الخارج والنساء في البيوت

    فالأئق بحال الرجال الخروج والبروز أما النساء البقاء في البيوت والإستتار





    القراءات : ( تساءلون )قراءتان :

    1- الخفيف خفف التاء ومن خفف حذف التشديد ( فأصلها تتساءلون )

    2- التشديد ومن شدد أدغم





    ( الأرحام ) ثلاث قراءات : 1- الرفع :كونها مبتدأ ( فالأرحام أهل أن توصل )

    2- النصب :عطف على معطوف ( اتقوا الله واتقوا الأرحام )

    3- الجر : وتسمى في اللغة العربية ( الخفض ) وهذة القراءة أنكروها جميع أهل اللغة العربية فقال أهل اللغة هي فاسدة من جهة اللفظ ومن جهة المعنى

    جهة اللفظ : أنها معطوفه على حرف الجر ( به ) ولايجوز لأنه من التنوين .

    ومن جهة المعنى : أنها كالقسم ( الحلف بغير الله )
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default المحاضرة الخامسه

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الإثنين نوفمبر 16, 2009 11:57 pm

    [size=18]

    بســــــم الله الـرحمن الرحيم ..
    وبه نستعين
    المحاضرة الخامسة...*
    صلة الآية بما قبلها....{وءاتوا اليتامى أموالهم....}.الآية
    لما أمر بإيتاءاليتامى أموالهم بدأبحقوق النساء اليتيمات.. والخطاب لأولياء يتامى النساء بوجوب المحافظة على حقوقهن, وخاصة ولي اليتيمه ممن يباح له الزواج بها حيث كانوا في الجاهلية إذا كانت عنده يتيمه وهو وليها وكانت ذات مال اوجمال تزوجها او زوجها لولده دون انيعدل في صداقها , فحذرهم من ذلك وقد وسع عليهم بأن أباح لهم التعداد والأقساط (العدل).
    {..وفي قوله :{وإن خفتم..}شرط,, وجوابه {فانكحوا ماطاب لكم
    قول عائشة رضي الله عنها..مارواه البخاري ومسلم من طريق عروة أنه سئل عائشة عن قوله{وإن خفتم ألاتقسطوا..}قالت
    يابن أختي.. هي اليتيمة تكون في حجر وليها يشاركها في مالها, فيعجبه مالها وجمالها, فيريد وليها أن يتزوجها بغير أن يقسط في صداقها فيعطيها مثل مايعطيها غيره فنهو أن ينكحوهن إلا أن يقسطو لهن ويبلغوا بهن أعلى سنتهن من الصداق, وأمروا أن ينكحوا ماطاب لهم النساء بسواهن.)أعتقد أن قول عائشة انتهى الى هنا
    ؟؟ ماعلاقة إباحة النكاح أو التعداد في النكاح بعدم الإضرار باليتيمات..؟
    العلاقه..أنالأمر فيه سعة والنساء سواهن كثير , فكما تخافون في اليتيمات فخافوا في النساء عند التعداد.
    وفي قوله :{ماطاب} مأخوذ من الطيب وهو ماتستلذه الحواس والنفس..والمعنى: انكحوا الطيب من النساء وماوقع عليه اختياركم من ذوات الدين والمال والجمال والحسب والنسب وغيرها من الصفات...
    وفيه دليل أن نكاح الخبيثه منهي عنه والمشركة والفاجرة أيضا.
    وفي قوله :{نساء}جمع لاواحد له ولكن يقال امرأه .ِِِِِِ
    وفي قوله :{مثنى وثلاث ورباع} هذا العدد الذي أباحه الله , فمن أحب أن يأخذ اثنتين فليفعل, أو ثلاثا أو أربعا فليفعل ولا يزيد عليها..فالآية سبقت ببيان الامتنان,
    فلا يجوزالزيادة على ماسمى الله إجماعا, ولو يجوز الجمع أكثرمن اربع لأمر ربه سبحانه.
    ؟؟ هل جواز التعداد خاص بمن خاف ألايقسط في اليتيمات..؟
    الآية حكمها عـام فمن أراد التعداد فله ذلك إلى الأربع.
    ؟؟ هل يجوز الجمع بين أكثر من أربع نساء..؟
    لا..فقد أجمع علماء الأمة ممن يعتد بإجماعهم ـــ>يخرج الرافضة..على تحريم الجمع بين أكثر من أربع نساء.
    ذكر ابو داوود..(أسلمت وعندي ثمان نسوة , فذكرت ذلك للنبي صلى الله عيه وسلم, فقال:اختر منهن أربعا
    فالجمع في أكثر من أربع يعتبر من خصوصيات , وليس كما زعمت الرافضة وبعض أهل الظاهرانه يجوز الجمع إلى التسع
    والواو في قوله:{مثنى وثلاث ورباع..}بـــدل
    ؟؟ ماحكم من تزوج خامسة وعنده أربع أو ينكح خامسة متعمدا قبل أن تنتهي عدة الرابعة من نسائه..؟
    قال العلماء: يرجم إن كان عالما ..وقيل إن كان جاهلا يحكم عليه بأدنى الحدين وهو الجلد , ولها مهر ها, ويفرق بينهما ولا يِجتمعان أبدا
    ؟؟مالحكمة من إباحة التعداد وحصرها في أربع..؟
    أن الرجل قد لاتندفع شهوته بالواحدة..فأبيح له واحدة بعد واحدة حتى يبلغ اربعا..وفي الأربع كفاية لكل واحد إلاماندر
    وفي قوله :{فإن خفتم ألاتعدلوا..} الخوف:توقع مكروه عن أمارة(علامة)معلومة أو مضنونه..يستعمل في أمور الدنيا والآخره..
    ألاتعدلوا}إشارة إلى العدل في القسم(المبيت)والنققه}
    وفي قوله :{..ماملكت أيمانكم}اي:الإماء..فمن خشي ألايعدل بين الزوجات فعليه الإقتصار على زوجة واحدة أوعلى الجواري,حيث لايجب القسم بينهن وإن كان مستحبا..
    والعدل مطلوب ,لما ثبت في حديث الرسول(فمن كانت له امرأتان فمال إلى أحدهما,جاءيوم القيامة وشقه مائل
    وفي قوله :{ذلك أدنى ألاتعولوا}اشارة الى الإختصار على واحدة أوماملكت اليمين.(أدنى) أقرب (تعولوا) تجوروا وقيل: تفتقروا وقيل: حتى لايكثر عيالكم..والصحيح تجوروا
    ومن لم يستطع الزواج فعليه الصوم كما رشد إلى ذلك الحديث الصحيح فهو مفيد في كبح الشهوات.
    *من فوائد الآيات:
    1)إشارة أن إذا تعرض العبد إلى أمريخاف من الظلم والجور وكان مباحا فلا ينبغي أن يقدم عليه بل يلزم السعة والعافيه.
    أن الشريعة الإسلامية أكمل الشرائع الإسلامية ,ففي التوراة ـــ>التعداد ولو بالمئات (2
    والذين حرموا التعداد ـــ>سقطوا في براثن الخليلات مع أن التعدد قد يكون ضرورة شخصية أو طبيعية أو إجتماعية
    والأصل في الحياة الزوجية السعيده أن يكون أن يكون للرجل زوجة واحدة ,وقد تمس الحاجة إلى كفالة أكثرمن زوجة وذلك لمصلحة الأفراد وحماية المجتمع من الفساد..ولله الحكمه البالغة..
    ؟؟ لماذا جعل اليتيم الصغير من السفهاء..؟ أو لماذا سمي اليتيم الصغير سفيه ..؟ لبيان علة المنع
    {وءاتوا النساء صدقاتهن نحلة} صلة الآيه بما قبلها..
    بعد ما تحدث سبحانه عن رعاية حقوق اليتيماتِِ وتعدد الزوجات بدأ الحديث في حق خاص للمرأة والذي يكون فيه الولي متأثرا,حيث يدفع المهر دفعة واحدة فيشق عليه دفعه.
    {وءاتوا}الخطاب للأولياءباعتبار ان السياق فيهم او للأزواج باعتبار تحذيرهم من الظلم عند التعداد....والإيتاء يراد به المناولة أوالضمان.
    {صدقاتهن}اسم من أسماء المهر
    {نحلة}فريضة واجبة
    {طبن لكم عن شيء}طابت أنفسهن ووهبنه دون خديعة أو اضرار منكم{طبن لكم}وجوب الإحتياط والتأكد على رضى المرأة دون إكراه أوسوء معاشرة.
    {منه} ليست للتبعيض بل للبيان..أي من جنسهذا المهر..مثل قوله تعالى{فاجتنبوا الرجس من الأوثان..}وعلى هذا لو طابت نفسها في جميع المهر؛جاز له أخذ ذلك.
    {فكلوه}تخصيص الأكل بالذكر أنه معظم المصروفات المالية.
    {هنيئا مريئا}السائغ الطيب المحمود العاقبة, الذي لاتنغيص فيهِ الجالب للمسرة,المزيل للمضرة وفي هذا مبالغة لإباحة الإنتفاع به وإزالة اي تبعه تلحق ذلك.
    انتهــــــــــــــت
    اسمحن لي إن بدر منها نقص لأني لم أراجعها جيدا..لضيق الوقت
    وفقني الله وإياكنّ لما يحبه ويرضاه.

    وردالجوري
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 4
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 11/11/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف وردالجوري في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 12:11 am

    الله يوفقك واعذريني ياميمو لاني احس اني حملتك فوق طاقتك
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 12:49 am

    ااااامييين واياك ..يااااااااقلبي ماسويت شي
    هذا واجبي تجاهكمــ

    أهمــ نستفيييييييد ..لك حبي
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 8:20 pm

    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 8:37 pm

    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 8:55 pm





    فضـــلاً لاأمـــر .....

    بقـــي التخطيطات التي في الكتااب....

    يعطيكم العافية ولا يحرمكم الأجر
    avatar
    ˝حلّوة»الرؤؤح˝
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 27
    نقاط : 45
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ˝حلّوة»الرؤؤح˝ في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 10:19 pm

    جزاك الله خيرا غاليتي ألوان الطيف
    avatar
    ˝حلّوة»الرؤؤح˝
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 27
    نقاط : 45
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ˝حلّوة»الرؤؤح˝ في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 10:28 pm

    جزاك الله خير عزيزتي ورد الجوري
    avatar
    ˝حلّوة»الرؤؤح˝
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 27
    نقاط : 45
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ˝حلّوة»الرؤؤح˝ في الثلاثاء نوفمبر 17, 2009 10:36 pm

    جزاك الله خيرا ميمونه
    avatar
    ˝حلّوة»الرؤؤح˝
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 40
    العمر : 27
    نقاط : 45
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    default رد: محاضرات التفسير التحليلي (3)

    مُساهمة من طرف ˝حلّوة»الرؤؤح˝ في الأربعاء نوفمبر 18, 2009 1:33 am

    إضافه:
    ماعلاقة ذكر النكاح باليتيمه؟
    لانهم كانوا يتحرجون من اليتامى ولا يتحرجون من النساء

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 11:10 pm