( إن هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ولاتشغلوها بغيره).

ابن مسعود رضي الله عنه


    :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    شاطر

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في السبت يناير 23, 2010 7:04 pm

    السلام عليكم هذا المنهج من طالبة في الداسات لاحرمت الجنة..

    1/القدر(عقيدة)

    *القضاء والقدر معناهما واحد.

    * تعريف القضاء والقدر : تقدير الله للكائنات وعلمه بها ازلا، وكتابته لها ، ومشيئته لها ، ثم ايجاده وخلقه لها على ماسبق في علمه في الوقت والمكان المحددين لهما حسبما اقتضته حكمته.

    * مراتب القضاء والقدر : 1- العلم قال تعالى (وعنده مفاتيح الغيب لايعلمها الا هو ويعلم مافي البر والبحر )

    2- الكتابة : ان الله كتب كل شيء في اللوح المحفوظ قال تعالى (الم تعلم ان الله يعلم مافي السماء والارض ان ذلك في كتاب ان ذلك على الله يسير) وقال النبي صلى الله عليه وسلم (كتب الله مقادير الخلائق قبل ان يخلق السموات والارض بخمسين الف سنة )

    3-الارداة والمشيئة فقال تعالى( ويفعل الله ما يشاء )

    4- الخلق والايجاد قال تعالى (الله خالق كل شيء وهو على كل شيء قدير)

    *الايمان بالقدرلا ينافي ان يكون للعبد مشيئة في افعاله الاختيارية وقدرة عليها ويدل على ذلك من الشرع والواقع كالتالي:

    *من الشرع ,, قال تعالى في المشيئة ( فمن شاء واتخذ الى ربه مآبا)وقال في القدرة (لايكلف الله نفسا الا وسعها لها ماكسبت وعليها مااكتسبت)

    * من الواقع ،، الانسان يعلم ان له مشيئة وقدرة بين مايقع بإرادته كالمشي والبيع والشراء ومايقع بغير ارادته كالارتعاش والحمى فمشيئة العبد وقدرته واقعة تحت مشيئة الله وقدرته قال تعالى( لمن شاء منكم ان يستقيم وماتشاؤون الا ان يشاء الله رب العالمين )

    * الايمان بالقدرلايمنح العبد حجة ترك الواجبات وفعل المعاصي وهذا احتجاجه باطل من وجوه سبعة وهي :

    الاول : قال تعالى (سيقول الذين اشركوا لو شاء الله ما اشركنا ولا اباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى اذا ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ان تتبعون الا الظن وانت انتم الا تخرصون)

    الثاني:لو كان القدر حجة للمخالفين لم تنتفي بارسال الرسل لان المخالفة بعد ارسالهم واقعة بقدر الله قال تعالى (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما)

    الثالث: عن علي بن ابي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مامنكم من احد الا قد كتب مقعده من النار او من الجنه , فقال رجل من القوم : ألا نتكل يارسول الله ؟ فقال : لا اعملوا فكل ميسر ثم قرأ (فأما من اعطى واتقى )

    الرابع : ان الله تعالى امر العبد ونهاه ولم يكلفه الا مايستطيع قال تعالى(فاتقوا الله مااستطعتم) ولو كان الانسان مجبرا على الفعل لكان مكلفا بما لايستطيع لذلك وقعت منه المعصية بجهل او نسيان او اكراه فلا اثم عليه لانه معذور.

    الخامس: ان قدر الله سر مكتوم لايعلمهم به الا بعد وقوعه وارادة العبد بما يفعله سابقة على فعله فتكون ارادة الفعل غير مبنية على علم منه بقدر الله فتنتفي حجته بالقدر فلا حجة للمرء بما لايعلمه .

    السادس : اننا نرى الانسان يحرص على مايلائمه من امور الدنيا حتى يدركها مثل المريض يؤمر بالدواء ويشربه ونفسه لاتشتهيه وكذالك يمنع منه الطعام المضر له فيتركه وهونفسه تشتهيه وكل ذلك طلبا للشفاء فلايمكن ان يترك الدواء وياكل الطعام المضر ويحتج بالقدر .

    السابع : ان المحتج بالقدر على ماتركه من واجبات او فعل المعاصي لو اعتدى عليه شخص فأخذ ماله او انتهك حرمته ثم احتج بالقدر وقال لاتلمني فان اعتدائي يقدر الله ! فلن يقبل الاحتجاج بالقدر في الاعتداء عليه ويحتج بالقدر لنفسه في اعتدائه على حق الله تعالى ؟!

    * ثمرات الايمان بالقدر : 1- الاعتماد على الله عند فعل الاسباب بحيث لا يعتمد على السبب لنفسه لان كل شي بقدر الله . 2- ان لا يعجب المرء بنفسه عند حصول مراده لان حصوله نعمة من الله بما قدره من اسباب الخير والنجاح واعجابه بنفسه ينسيه شكر الله على هذه النعم. 3- الطمأنينه والراحة النفسية بما يجري عليه من اقدار فلا يقلق بفوات محبوب او اصابته سراء شكر فكان خيرا له وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له .

    * ضل في القدر طائفتان : الجبرية والقدرية نذكر قولهم ويتم الرد عليهما من ناحية الشرع والواقع بما يلي :

    * قول الجبرية :ان العبد يجبرعلى عمله وليس له فيه اراده ولا قدرة فهو كالريشة في مهب الريح تحركه الاقدار كما تشاء

    *الرد علي الجبرية من الشرع : قال تعالى( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر انا اعتدنا للظالمين نارا احاطت بهم سرادقها)

    * الرد على الجبرية من الواقع :كل انسان يفرق بين افعاله الاختيارية التي يفعلها بارادته كالمشي والاكل زمايقع عليه بغير ارادته كالحمى والارتعاش

    * قول القدرية: ان العبد مستقل بعمله في الارادة والقدرة وليس لمشيئة الله وقدرته فيه اثر .

    *الرد على القدرية من الشرع:قال تعالى (ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجِنة والناس اجمعين )

    *الرد على القدرية من العقل : الكون كله مملوك لله والانسان من هذا الكون فهو مملوك لله ولايمكن للمملوك ان يتصرف في ملك المالك الا بإذنه ومشيئته.

    * حكم الايمان بالقدر : واجب لانه ركن من اركان الايمان السته .

    *ادله ثبوته:1- من القرآن قال تعالى ( انا كل شيء خلقناه بقدر ) 2- من السنة قال صلى الله عليه وسلم (كل شيء بقدر حتى العجز والكيس) اي لايخرج شيء في هذا الكون عن ارادة الله حتى التكاسل والعجز والحزم والجد كله بقدر.

    3- في حديث جبريل ( الايمان ان تؤمن بالله وملائكته ....)وفيه (وتؤمن بالقدر خيره وشره وفي روايه ( حلوه ومره )

    4- قال صلى الله عليه وسلم (لايؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله وحتى يعلم ان ما اصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه )

    (((انتهى تلخيص ملزمة القضاء والقدر وهنا بعض الاضافات للملزمة من شرح الدكتورة,, لخصته بطريقتي ..للتسهيل)))

    * المعتزله واقوالهم ومعتقداتهم:1- المعتزلة ايدوا المرتبة الاولى والثانية من مراتب القدر ( العلم والكتابة ) وانكروا المشيئة والخلق لنفي الظلم عن الله فوصفوا الله بالعجز.

    2- المعتزلة يقولون لادخل لله في الارادة ولا المشيئة ولا الخلق فالانسان يخلق فعل نفسه ولهذا جاء في بعض الاثار انه المعتزلة هم مجوس هذه الامة فالمجوس يقولون ان الذي خلق الكون خالقين اله خير واله شر (النور والظلام ) فالمعتزلة اشبه بالمجوس بتعددهم للخالقين .

    3- المعتزلة لايؤمنون بالمشيئة ولا الخلق ويقولون ان الانسان خلق فعل نفسه والله لايعلم فعله ولا شاءه ولا خلقه الا بعد ان تحدث ثم تمادوا فقالوا حتى الخير والشر يخلقه الانسان.

    4- قال غلاة المعتزلة ان الله لايعرفها حتى تقع ولم يكتب شيئامنها وان الامر (آنف) اي مستأنف جديد لم يظهر من قبل .

    5- رد عليهم العلماء وصغار الصحابة والتابعين كابن عباس : انكر عليهم انكارا شديدا وقال لن تدخل الجنة اذا كان هذا كلامكم فلما اكثروا من الرد عليهم آمنوا بالعلم والكتابة واستقرأ هذا عند المتأخرين منهم .

    6- قالوا الله يعلم وكتب حددوث الشر لكن ماشاءه والانسان هو الذي شاء هذا الشر فأرادوا ان ينزهوا الله عما اعتقدوه من الصفات السيئة ونسبوا له العجز.

    * الجبرية واقوالهم ومعتقداتهم : 1-قالوا الانسان مجبر على افعاله ونرد عليهم من العقل ان هناك من الناس يجبرون على المعاصي كشرب الخمر ولا يحاسبهم الله بينما من يعفل المعصية كشرب الخمر وهو غير مجبر فيحاسبه الله .ويقولون ان الارادة تلزم المحبة (ان اردت يعني تحب ) وقولهم باطل (لانه لاتلازم بين الارادة والمحبة)

    2- يقول الجبرية (الفعل لله وليس للعبد) يعني ان العبد كالرجل الآلي الذي يحرك ولا ارادة له .

    - نرد عليهم من القرأن: قوله تعالى ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) ونرد عليهم عقلا : انتفاء الحكمة في قولهم فالانسان لو كان لاارادة له فالثواب عبث والعقاب عبث ومافائدة ارسال الرسل وانزال القرآن ؟

    * الارادة : هي كل مايدث في الكون اراده الله كونا واراد وجوده لحكمه وتنقسم لقسمين :

    1- ارادة شرعية / وقد تقع وقد لاتقع بمشيئة الله وقدرته فالكافر لايقهر الله بظلمه .

    2- ارادة كونية / والكونية مأخوذة من ( كن فيكون) ليس لها علاقة بالمحبة قد يحبها وقد لا يحبها.

    * هناك امران يجب الانتباه له : المحبة والوقوع .

    * فكل مايحبه الله فقد اراده كونا والله لا يخلق الشر الخالص انما لحكمه فاالله اراد الشر وأذن به وقد يقع في الكون مالايحبه الله .

    *كل مايقع في الكون يريده الله ولو لم يرده لم يقع فلايقع في ملكه الا مايريده مالك الملك .

    ( انتهى تلخيص الملزمة ونبدأ بملخص الكتاب) وهذا تلخيص من شرح الدكتورة كتبته بطريقتي ولابد من الرجوع للكتاب
    * قوله (واصل القدر سر الله تعالى في خلقه لم يطلع على ذلك ملك مقرب ولا نبي مرسل ,,,الخ)


    1- قال تعالى ( قل لو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير ومامسني من سوء)

    2- قال تعالى ( لايسئل عما يفعل وهم يسئلون) فمن سأل لم فعل؟ فقد رد حكم الكتاب ومن رد حكم الكتاب كان من الكافرين , فالقضاء والقدر غيب .

    * مذهب اهل السنة والجماعة في القدر :1- ان كل شيء بقضاء الله وقدره 2- ان الله خالق افعال العباد قال تعالى (إنا كل شيء خلقناه بقدر) (وخلق كل شيء فقدره تقديرا) كل هنا تدل على العموم وجاء بعده نكره .

    3- ان الله تعالى يريد الكفر من الكافر ويشاؤه (كونا) ويرضاه ولايحبه (شرعا)

    * مذهب اهل السنة والجماعة عقلا,, ان الانسان لو قتل وسرق وعذبه فهو عدل من الله لان الانسان هو من يختار هذه الاعمال ,ايضا النصارى لو قلنا له انك غير مسؤول عن اختيارك لدينك فينكر ويقول انه هو المختار والمسؤول فلا يوجد ظلم لان الانسان هو المخيربين الشر والخير.

    *شبهة المعتزلة العقلية في القضاء والقدر ,, 1- القدرية والمعتزلة خالفوا (اهل السنة والجماعة ) وزعموا ان الله شاء الايمان من الكافر ولكن الكافر شاء الكفر وقولهم بهذا فرارا من ان يقولوا( شاء الكفر من الكافر وعذبه عليه )

    2-وهذا ظلم والله لايظلم احدا فالمخرج ان يقولوا ماشاءه ولا خلقه .

    3- قولهم هذا يلزمهم ان مشيئة الكافر غلبت مشيئة الله فإن الله قد شاء االايمان منه –على قولهم – والكافر شاء الكفر فوقعت مشيئة الكافر دون مشيئة الله تعالى !وهذا من اقبح الاعتقاد وهو قول لادليل عليه .

    4- المعتزلة كان قصدهم اثبات صفة الكمال واثبات صفة العدل فماحصل انهم اثبتوا لله صفة العجز تعالى الله عن ذلك.
    * اول شرك في الاسلام .. الشرك بالقضاء والقدر .


    1- عن ابن عباس : ان رجلا قدم علينا يكذب بالقدر ,,,الخ (انظري الكتاب ) شرح قول ابن عباس : القدر نظام التوحيد فمن وحد الله وكذب بالقدر نقص تكذيبه وتوحيده .

    2- روى عمر بن الهيثم قال : خرجنا في سفينة وصحبنا فيها قدري ومجوسي,,الخ( انظري الكتاب)

    3- وقف اعرابي على حلقة فيها عمروا بن عبيد فقا :ياهؤلاء ان ناقتي سرقت ,,,(انظري الكتاب)

    4- قال رجل لابي عصام القسطلاني :ارأيت ان منعني الهدى واوردني الضلال ثم عذبني ايكون منصفا؟(انظري الكتاب)

    * ادلة الكتاب للرد على المعتزلة (احفظي دليلين وانا اخترت هذه) وهذه الادلة دليل على ارادة الله الكونية والقوة والعزة له

    1- قال تعالى (وماتشاءون الا ان يشاء الله رب العالمين ) 2- قال تعالى (ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس اجمعين )
    * سبب الضلال هو التسوية بين الارادة الكونية والشرعية .فسوى بينهما الجبرية والقدرية ثم اختلفوا :


    قالت الجبرية : الكون كله بقضائه وقدره فيكون محبوبا مرضيا .

    قالت القدرية : ليست المعاصي محبوبة لله ولا مرضية له فليست مقدرة ولا مقضية فهي خارجة عن مشيئته وخلقه .

    * ضابط الارادة الكونية – ( الوقوع ) وضابط الارادة الشرعية – (المحبة) فان وقع مايحبه الله فهو ارادة كونية وشرعية

    * نرد على الجبرية بالادلة على المشيئة الشرعية قوله تعالى1- (والله لايحب الفساد ) 2-( ولايرضى لعباده الكفر )

    3- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ان الله يحب ان يؤخذ برخصه كما يكره ان تؤتى معصيته )

    4- كان من دعائه صلى الله عليه وسلم (اللهم اني اعوذ برضاك من سخطك واعوذ بمعافاتك من عقوبتك واعوذ بك منك ) فاستعاذ الرسول بصفة الرضا من صفة السخط وبفعل المعافاة من فعل العقوبة فلاول صفة والثاني لاثرها المترتب عليها وربط كل ذلك بذاته سبحانه . (انظري الكتاب )
    * شبهات باب القضاء والقدر (انظري الكتاب )


    س1: كيف يريد الله امرا ولا يرضاه ولا يحبه وكيف يشاؤه ويكونه وكيف يجتمع ارادته له وبغضه وكراهته؟

    جـ1: المراد نوعان : 1- مراد لنفسه كشرب الماء البارد في يوم حار (فهو اريده واحبه )

    2- مراد لغيره كشرب الدواء المر فهو مكروه لذاته ولكن النتيجة هي المراده (فاريده وابغضه )

    س2: اذا كانت هذه الاسباب مراده لما تفضي اليه من الحِكم فهل تكون مرضية محبوبة من هذا الوجه ام مسخوطه من جميع الوجوه ؟(السؤال له وجهان من جهة الرب عن القدر ومن جهة فعل العبد) الاجابة فيها تفصيل ركزي قليلا معي

    جـ2: من جهة الرب .. 1- الشر كله يرجع الى العدم اي عدم الخير واسبابه المفضية اليه فهو من هذه الجهة شر واما من جهة وجوده المحض فلا شر فيه (فكل مايحدث من الشر لابد ان يكون فيه حكمه) فاالله لا يخلق الشر محضا من جميع الوجوه فان حكمته تأبى ذلك .

    2-واسباب الخير ثلاثة : (الايجاد والامداد والاعداد ) فايجاد هذا الخير فهو الى الله وكذلك الاعداد والامداد فان لم يحصل فيه اعداد ولا امداد حصل فيه الشر.

    3- ان قيل هل امده اذا اوجده ؟ قيل :ماقتضت الحكمة ايجاده وامداده انما اقتضت ايجاده وترك امداده فايجاده خير الشروقع من عدم امداده

    4- ان قيل هل امد الموجودات كلها؟ فهذا سؤال فاسد يظن به ان التسوية بين الموجودات ابلغ في الحكمه وهذا عين الجهل فالحكمة في التفاوت بين الاشياء .

    * اما الاجابة من جهة العبد: 1- العبد يسخط الفسوق والمعاصي ويكرهها من حيث هي فعل العبد ويرضى بعلم الله وكتابته ومشيئته وارادته وامره الكوني (فالذي الى الرب غير مكروه والذي الى العبد مكروه )

    2- ان قيل :ليس الى العبد شيء منها ؟ فهذا هو قول الجبرية والقدرية فالجبريه يقولون ان هذا كله من الرب واهل السنة يقولون نكرهها من ناحية العبد اما من ناحية الرب لانقول فيها شيئا .

    س3: ان قيل كيف يرضى لعبده شيئا ولايعينه عليه اي يجبره عليه (كالسارق لما لم تشل يده قبل السرقة)؟

    جـ3: لان اعانته عليه قد تستلزم فوات محبوب له اعظم من حصول تلك الطاعة التي رضيها له وقد يكون وقوع تلك الطاعة مايتضمن مفسده مثل : المنافقين .. امرهم الله بالقتال واختاروا المعصية وترك الجهاد فلم يعينهم الله على الايمان فالمصلحة ان يخذلهم الله ويستمروا في معصيهم قال تعالى( ولو ارادوا الخروج لاعدوا له عده ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم ) وقال تعالى( لو خرجوا فيكم مازادوكم الا خبالا )اي فسادا (ولاوضعوا خلالكم ) اي سعوا بينكم بالفساد (يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم ) اي قابلون منهم مستجيبون لهم . فاقتضت حكمة الله ان اقعدهم عن القتال .

    س4: كيف يأتي الندم والتوبة مع شهود الحكمة في التقديروشهود القيومية والمشيئة النافذة؟( لماذا نتوب ان كان في المعاصي حكمة؟)

    جـ4: 1-هذا الذي اوقع من عميت بصيرته فرأى تلك الافعال طاعات لموافقته فيها المشيئة والقدر(الارادة الكونية)وقال ان عصيت امره (الارادة الشرعية) فقد اطعت ارادته ( الكونية ) وهؤلاء اعمى الخلق بصائر واجهلهم بالله.

    2- فان الطاعة : هي موافقة الأمر الديني الشرعي (الارادة الشرعية) لاموافقة القدر والمشيئة ولو كان موافقة القدر طاعة لكان ابليس من اعظم المطيعين له ولكان قوم نوح وهود وصالح ولوط وشعيب وفرعون كلهم مطيعين.

    3- لماذا نتوب ؟ ان شهد العبد عجز نفسه ونفوذ الاقدار فيه وكمال فقره الى ربه كان بالله في هذه الحال لا بنفسه فوقوع الذنب منه لايأتي في هذه الحال البته لانه عليه حصنا حصينا من الله لكن ان حجب عن هذا وبقي لنفسه استولى عليه حكم النفس فهنالك يندم ويتوب (فانه في حالة المعصية كان محجوبا بنفسه عن ربه فلما فارق هذا الوجود صار في وجود اخر بربه لابنفسه )

    س5: اذا كان الكفر بقضاء الله وقدره ونحن مأمورون ان نرضى بقضاء الله فكيف ننكره ونكره؟ (هل شاء الله الكفر بقضاءه وقدره وكيف نكره القضاء والقدر؟) الاجابة فيها 3 فقرات مفصلة انتبهي لها

    جـ5: اولا : نحن غير مأمورين بالرضى بكل مايقضيه الله ويقدرهولم يرد في ذلك كتاب ولا سنة .فالقضاء والقدر قسمان: 1- منه مانرضى به 2- منه مالانرضى به كالكفر .

    ثانيا : 1- يوجد امران: 1- قضاء الله وهو فعل قائم بذات الله تعالى . 2- مقتضى ( اي من جهة العبد) وهو المفعول المنفصل عنه

    2- فالقضاء كله خير وعدل وحكمة ان كان من جهة الله فنرضى به كله

    3- المقضي(اي من جهة العبد) قسمان: 1-منه مايرضى به كالطاعة .2- منه مالايرضى به كالمعاصي

    ثالثا: 1- القضاء له وجهان: 1- تعلقه بالرب تعالى ونسبته اليه هذا مانرضى به 2- وجه تعلقه بالعبد ونسبته اليه هذا منه مايرضى به ومالايرضى به مثل : القتل .. نفصله ونقسمه قسمين من جهة العبد : لانرضى به ومن جهة الرب: نرضى به
    *قوله "فالحذر كل الحذر من ذلك نظرا وفكرا ووسوسة" (انظري الكتاب)


    * عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : جاء ناس من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الى رسول الله فسألوه :انا نجد في انفسنا مايتعاظم احدنا ان يتكلم به ..الخ )

    - اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم تاتيهم وساوس في انفسهم ولن يحاسبوا عليها اذ كرهوها وجاهدوا انفسهم عليها .

    1- الوساوس تكون اما بأمر بالشر او بالشبهات .2- معالجة الوساوس الشيطانية بالامر بالمعاصي تكون بذكر الله

    3-معالجة الوساوس بالشبهات تعالج بالسؤال والبحث عن العلم الشرعي عند العلماء

    4- طريقة الصحابة في مسألة الوساوس استعظامها ومدافعتها فذلك (محض الايمان وصريح الايمان)

    5- المعتزلة والجبرية وغيرهم سودوا الاوراق بتلك الوساوس التي هي شكوك وشبه عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ان ابغض الرجال الى الله الألد الخصم )

    * مسألة النهي عن اتباع الكفار بالشهوات والشبهات


    * الشهوات تترتب عليها فساد العمل والخوض في الشبهات يترتب عليه فساد الاعتقاد

    * دليل على النهي بالتشبه بالكفارمن القرآن قال تعالى (فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا) الخلاق : النصيب فقد جمع الله بين الاستمتاع بالخلاق (الشهوات) وبين الخوض (الشبهات) لان فساد الدين : اما في العمل (شهوات) او في الاعتقاد (شبهات)

    *دليل السنة في النهي بالتشبه بالكفار(انظري الكتاب لانه يوجد اكثر من دليل اختاري مايناسبك )

    عن ابي هريرة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لتأخذن امتي مآخذ القرون قبلها شبرا بشبروذراعا بذراع )قالوا: فارس والروم ؟ قال (فمن الناس الا اولئك)
    *قوله فمن سأل :لم فعل ؟ فقد رد حكم الكتاب ومن رد حكم الكتاب فقد كفر(انظري الكتاب)


    - مبنى العبودية والايمان بالله وكتبه ورسله على التسليم وعدم الاسئلة عن تفاصيل الحكمة في الاوامروالنواهي والشرائع (فمبنى العبودية ان لم تستبين الحكمة فعليه الرضا والتسليم )

    - معنى الذل والخضوع لله انك تطيع اوامره وتجتنب نواهيه حتى لو لم تعرف الحكمة .

    - اول مراتب تعظيم الامر ..1- التصديق به 2- العزم الجازم على امتثاله 3- المسارعة اليه والمبادرة به 4- بذل الجهد والنصح في الاتيان به على اكمل الوجوه 5- فعله لكونه مأمورا به بحيث لايتوقف الاتيان به على معرفة حكمته

    - نضرب مثلا لذلك الصلاة ,,1- اعظم امرها 2- العزم الجازم على ادائها 3- المسارعة لادائها 4- بذل الجهد في اتمامها على اكمل وجه 5- افعلها لان الله امر بها لا لانها رياضة جسمية

    * متى يجوز للانسان ان يسأل عن الحكمة؟ توجد حالتان :

    - الحالة الاولى : ان كان راغبا في العلم ونفي الجهل عن نفسه باحثا عن معنى يجب الوقوف في الديانه عليه فلا بأس به

    - الحالة الثانية : ان كان السؤال تعنتا غير متفقه ولا متعلم فهو الذي لايحل قليله ولا كثيره

    * قال ابن العربي الذي ينبغي للعالم ان يشتغل به : 1- بسط الادلة 2- ايضاح سُبُل النظر 3- تحصيل مقدمات الاجتهاد. 4- اعداد الالة المعينة على الاستمداد .

    * قال صلى الله عليه وسلم ( من حسن اسلام المرء تركه مالايعنيه)
    * عدم تكفير من تأول حكم الكتاب لشبهة عرضت له


    - لاشك في تكفير من رد حكم الكتاب لكن من تأول حكم الكتاب لشبهة عرضت له بينا له الصواب ليرجع اليه كالاشاعرة اثبتوا ان اليد بمعنى النعمة فهو تأويل اجتهاد لا يكفر به .
    * قوله (فهذا جمله مايحتاج اليه من هو منور قلبه من اولياء الله ,,الخ) (انظري الكتاب )


    - العلم قسمان : 1- علم في الخلق موجود (وهو الكتاب والسنة ) 2- علم في الخلق مفقود ( وهو علم الغيب)

    - انكار العلم الموجود (الكتاب والسنة ) كفر , وادعاء العلم المفقود ( علم الغيب ) كفر

    - لايثبت الايمان الا بقبول العلم الموجود (الكتاب والسنة )وترك طلب العلم المفقود ( علم الغيب)

    - قال تعالى ( عالم الغيب لايظهر على غيبه احدا*الا من ارتضى من رسول )

    - لايلزم من خفاء حكمة الله علينا عدمها ولا انتفاؤها جهلنا حكمته (فلا يلزم من خفاء الحكمة عدم وجودها بل لاني لم اطلع عليها وقد يجدها غيري) - قاعدة ( عدم العلم لايكون علما بالمعدوم)

    *(انتهى تلخيص الجزء الاول من الكتاب ) وهذا الجزء الثاني
    * تعاطي الاسباب لاينافي التوكل


    *هل التوكل يكتفي بالاسباب والاخذ بالاسباب؟

    * ظن البعض ان التوكل ينافي الاكتساب وتعاطي الاسباب وان الامور اذا كانت مقدرة فلا حاجة الى الاسباب

    * وحجتهم : انهم يقولون ان كانت الامور مقدرة فما الحاجة الا الاسباب؟

    - الرد عليهم ,, ان هذا رأي فاسد فان الاكتساب :

    1- منه فرض ومنه مستحب ومنه مباح ومنه مكروه ومنه حرام

    2- كان النبي صلى الله عليه وسلم افضل المتوكلين يلبس لامة الحرب ويمشي في الاسواق للاكتساب حتى قال الكفار (مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق )

    * نجد كثيرا ممن يرى ان الاكتساب ينافي التوكل يرزقون على يد من يعطيهم اما صدقة او اهدية .

    * الاخذ بالاسباب يأتي بالنتيجة مع التوكل .

    * ترك الاسباب كلها والاعتماد على مسبب الاسباب قدح في العقل .

    * اكمل التوكل هو توكل النبي صلى الله عليه وسلم واصحابه .

    *سنة الله لاتحابي احدا حتى لو كان نبي.

    * الزهد في الاكتساب مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم .

    --------------------------------------------------------------------------------
    انتهى بحمد الله وفضله تلخيص باب القضاء والقدر _ إن أصبت فبتوفيق منه سبحانه و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان
    اسأل الله العلي القدير ان يوفق الجميع ويجعل ما حصدتم من العلم الشرعي حجة لكم لا عليكم
    اختكم في الله آمال

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في السبت يناير 23, 2010 7:07 pm

    وهذا منهج النحو: كامل


    السؤال الاول :
    أ - متى يجب تأنيث الفعل مع فاعله ؟ مثلي لما تذكرين , ثم اذكري جمله مفيدة فاعلها جمع مذكر سالم .
    ب- اذكري اثنين فقط مما ينوب عن الفاعل مع التمثيل ؟ ثم اذكري مثالا لمفعول له , و مثالا آخـر لمفعول فيه .

    السؤال الثاني :
    أ - اذكري مع التمثيل نوعين فقط من أنواع المفعول المطلق , ثم مثلي لنائب فاعل و فعله أجوف .
    ب- ما إعراب المستثنى بـ ( إلا ) اذا كان الاستثناء تاما مثبتا ؟ مثلي لقولك , ثم اذكري اعراب المستثنى بـ ( غير ) مع التمثيل .

    السؤال الثالث :
    أ - مثلي لما يأتي في جمل مفيدة مع الضبط بالشكل :
    تمييز مفرد منصوب - اسم مجرور بالباء - مستثنى بـ ( ما خلا ) .

    ب- ثني الكلمات الآتيه ثم اجمعيها الجمع المناسب :
    يدٌ - الوادي - مُسْلِم - مريض


    انتهت الاسئله

    ---------------------------------------------------------------


    اسئله الاختبار للشهري هالسنه ..

    سؤال الاول :
    أ- يرفع الفاعل فعل أو اسم يشبه الفعل مثلي لكل منهما بمثال , ثم مثلي لفاعل يجب تأنيث الفعل معه , و لفاعل حذف فعله وجوبا .

    ب- متى يجب تقديم الفاعل على المفعول وجوبا , مثلي لما تذكرين ؟

    السؤال الثاني :
    أ- قال تعالى : ( وسيق الذين اتقوا ربهم الى الجنه زمرا )
    استخرجي من الايه السابقه ..
    فاعلا , نائب فاعل , مفعول به .
    ثم اذكري التغيير الذي يحدث في الفعل المضارع عند بنائه للمجهول .

    ب- مثلي لما يأتي في جمل مفيده مع ضبط الشكل :

    1-
    فاعل جمع مذكر سالم .
    2-
    نائب فاعل ظرف زمان .
    3-
    مفعول به مقدم اتصل به ضمير عائد على الفعل المتأخر .


    آنتهت الاسئله


    ------------------------------------


    ..

    آسئله اختبار للمتغيبات هذي السنه

    السؤال الاول /
    أ- عرفي الفاعل ؟ و اذكري رافعه مع التمثيل , ثم مثلي لفاعل مؤول بالصريح .
    ب- متى يجب تأنيث الفعل مع فاعله ؟ و متى يجوز حذف الفعل ؟ مثلي لما تذكرين .

    السؤال الثاني /
    أ- اذكري مع التمثيل ثلاثة اشياء مما ينوب عن الفاعل .
    ب- مثلي لما يأتي في جمل مفيده مع ضبط الشكل :
    1-
    فاعل مرفوع بالالف .
    2-
    فاعل واجب تقديمه على المفعول .
    3-
    نائب فاعل مرفوع بالواو .
    4-
    مفعول مطلق مبين للعدد

    انتهت الاسئله
    الفاعل ,,
    - الفاعل / هو الذي اتصف بالفعل . مثـــــــــال : 1- سمع الطفل كلام ابويه . 2- مات زيد ( اتصف بالموت ولم يفعله )
    - الفاعل للفعل ,, 1- اما ان يكون الفاعل للفعل متصرف ( المتصرف هو ما ياتي منه الماضي والمضارع والامر )
    2- اما ان يكون الفاعل للفعل جامد ( الجامد هو فعل نِعم و بِئس )
    - فاعل لاسم يشبه الفعل مثل ( منيراً)
    - خرج الفاعل لفعل مبني للمجهول مثل ( كتب المدرس الدرس) = اسند الفعل للفاعل
    (كُتِب الدرسُ )= اسند الفعل لنائب الفاعل
    - حكم الفاعل ..1- دائما مرفوع اذا كان اسم ظاهر . 2- مبني اذا كان غير ظاهر .
    - يوجد فاعل صريح .
    - يوجد فاعل مؤول بالصريح .
    - مثال : يحبب ان نتعلم
    - معنى ابن عقيل في ( على طريقة فعل ) اذا كان مبني للمجهول
    - مثال على فاعل اسند اليه فعل على طريقة فعل : أرضعت الام وليدها .
    - الفاعل اما : 1- اسم ظاهر . مثل : نجحت المميزة
    2- ضمير بارز . مثل : نصرت ُ المظلوم - قمتُ بالواجب ِ.
    3- ضمير مستتر. مثل : سمع الدرس ( الفاعل ضمير مستتر لانه يجوز ان نقول فاعل متقدم )
    - لا بد ان ياتي الفاعل بعد الفعل ..
    - متى يكون الفاعل مستتتر وجوبا ً ؟ 1- اذا جاء فعل مضارع او امر ففاعل هذه الافعال ضمير مستتر وجوبا ً.
    2- اي فعل امر للمفرد فاعله يكون مستتر وجوبا ً.
    3- فعل مبدوء بالتاء للمذكر فاعله ضمير مستتر .
    - اذا استند الفعل الى مثنى او مجموع يجرد هذا الفعل من علامات التثنيه والجمع ولا يلحقه الف الاثنين ولا واو الجماعة.
    مثال : فاز الشهداء ( اسند الفعل الى جمع ) - نجحت المجتهدتان ( اسند الفعل الى مثنى)
    - قد يلحق علامة تثنية وجمع اسم ظاهر لكن هذه العلامة ليست الفاعل انما هو حرف لا محل له من الاعراب
    مثال : سعدن الناجحات - سعدوا الناجحون
    -في بعض الايات والاحاديث والشعر يعد الفعل علامة تدل على التثنية او الجمع .
    مثل : في الايات – ( واسروا النجوى الذين ظلموا) اسروا / فعل . النجوى / مفعول مقدم . الذين / فاعل
    في الاحاديث (يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار)
    يتعاقبون/ فعل مضارع والواو حرف يدل على الجمع. ملائكة / فاعل
    في الشعر – ( وقد اسلماه مبعد وحميم )
    -الشاهد : ان الفعل اسند الى مثنى وجاءت الف تدل على التثنية وهذه لغة ضعيفة .
    -الفاعل قد يكون فعله مستترا ..
    - اضمار الفعل قبل الفاعل ان دل عليه دليل مثل : من قرأ الدرس ؟ محمد قرأ الدرس
    ( محمدُ ) اعرابه فاعل لفعل محذوف التقدير (( الاضمار هنا جائز))
    - قد يكون اضمار الفعل واجب ويضمر الفعل وجوبا بعد الادوات الشرطية (إن ، إذا)

    مثال 1 : ( وإن احدا من المشركين استجارك فأجره ) احد /فاعل لفعل محذوف دل عليه ( استجارك ) المتأخرة
    - ادوات الشرط لا تدخل الا على الافعال .
    مثال2 : ( إذا السمآء انشقت ) بعد إذا اسم مرفوع واعرابه فاعل لفعل محذوف وجوبا .
    الخلاصة : الفاعل يضمر جوازاً – في جواب السؤال , والفاعل يضمر وجوبا – بعد الادوات الشرطية .
    الحاق تاء التانيث بالفعل ..
    - تاء التانيث تلحق بالفعل لما يكون الفعل مؤنث حقيقي
    - المؤنث الحقيقي – كل مايلد ويبيض . ( ت ) تاء التأنيث ساكنه
    - مثال على الالحاق : ( وقالت امرأت فرعون قرت عين )
    - اذا تلحق تاء التانيث بالفعل وجوبا اذا كان : 1 - الفاعل مؤنث حقيقي .
    2- اذا كان الفاعل ضمير يعود على مؤنث حقيقي او مجازي .
    مثال : المدرسة فتحت ابوابها - خرجت الطالبات
    - مواضيع التانيث الجائزة ( اي يجوز الوجهين )
    1- اذا كان الفاعل مؤنث مجازي . مثال : ( طلعت الشمس ) او يجوز ان نقول ( طلع الشمس)
    2- اذا وجد فاصل بين الفعل وفاعله الظاهر الحقيقي. مثالSadقرأ الدرس فاطمة) او ( قرأت الدرس فاطمة )
    اذا فصل بفاصل ( ماقام الا فاطمة ) او ( ماقامت الا فاطمة )
    3- نِعم وبِئس يجوز فيه التانيث والتذكير اذا كان الفاعل مؤنث حقيقي
    يجوز في نِعم وبِئس الوجهين وحذف التاء افضل مثال : ( نعمت المرأة هند ) او ( نعم المرأة هند )
    4- مع جمع التكسير لمذكر او مؤنث او جمع مؤنث سالم .
    _ مثال لجمع تكسيرمؤنث ( قامت الهنود بواجبهن) او( قام الهنود بواجبهن)
    _ مثال لجمع التكسير المذكر ( قام الطلاب بواجبهن ) او ( قامت الطلاب بواجبهن )
    _ مثال لجمع مؤنث سالم ( قامت الهندات بواجبهن ) او ( قام الهندات بواجبهن )
    - لا يصح ان نقول ( قامت الزيدون ) لان الزيدون جمع مذكر سالم فلايصح ان يؤمث الفعل فيه .
    - الخلاصة : 1- الفعل يجب تانيثه بالتاء الساكنة في موضعين .
    الفعل يجوز تانيثه بالتاء الساكنه في 4 مواضع .
    - ترتيب الجمله الفعليه ..
    - الترتيب الطبيعي ( فعل – فاعل – مفاعيل )
    - مثال : قامت الفتاة بواجبها - سمعت الفتاة كلام والديها – اكل محمد التفاحة .
    - قد يتقدم المفعول به مثل ( سمعت كلام والديها هند ) ( اتى القاضي بنت الواقف ) ( الدرس فهمته )
    - قاعدة : الفاعل لايتقدم على الفعل , ويمك ان يتقدم المفعول على الفعل والفاعل
    - الاصل في الفعل ان يتصل والاصل في المفعول ان ينفصل
    - قد ياتي بخلاف الاصل ( قد يتقدم المفعول به على الفاعل ) وقد ياتي المفعول به قبل الفعل ( اياك نعبد ) وقد ياتي المفعول قبل الفاعل ( اتى لاقاضي بنت الواقف )
    - يتقدم المفعول وجوبا في هذه الحالات :
    1- ان كان ضمير منفصل يفيد الاختصاص مثل( اياك نعبد) تقدم المفعول به (اياك) لاننا لو قدمنا الفعل على المفعول يكون ( نعبدك)
    2- ان كان المفعول به اسم استفهام او شرط لان لها الصدارة مثل : أي كتاب قرأتِ؟
    - مواضع يجب تقديم الفاعل على المفعول به :
    1- اذا خيف اللبس ( في الاسماء التي لا تظهر فيها علامات الاعراب مثل /هدى , سلمى , بشرى , عيسى )
    مثال : (ضرب موسى عيسى – كلمت سلوى بشرى ) لكن ان وجدت قرينة تدل على الفاعل يجوز التقديم مثل : ( اكلت الكمثرى سلوى ) القرينة الكمثرى لانها الماكولة ,( اكرمت المدرسة بشرى ) لو قدمت (اكرمت بشرى المدرسة ) جائز لانه يوجد قرينة وهي المدرسة.
    2- اذا كان الفاعل ضمير غير محصور او مقصور مثل( ماقام الا محمد) ( انما انت نذير) ( انما محمد قائم )
    مثال بالقصر ( مافهم المسالة الا انا ) – استثناء
    مثال بالحصر ( انما فهم المسالة انا ) – حصر بـ إنما
    شاع نحو خاف ربهُ عمرُ وشذ نحو زان نورهُ الشجر
    - هناك امثلة شاذة لا يجوز القياس عليها مثل ( زان نوره الشجر ) الصحيح ان يكون ( زات الشجر نوره )
    - زان / فعل ماض . نوره / فاعل والهاء ضمير يعود على الشجر متاخر في الرتبة . الشجر / مفعول به مقدم
    - الاصل ان يعود الضمير على متقدم في اللفظ والترتبة مثل ( الكتاب قرأته ) الهاء ضمير تقديره الكتاب
    - الطالبات اكرمتهن . الهاء ضمير تقديره الطالبات
    - خلاصة : لا يجوز ان يعود الضميرعلى متاخر في اللفظ والرتبة
    - (خاف ربهُ عمُر) مثال شائع صحيح لان الضمير عائد على متاخر في اللفظ فقط
    - ( خاف عمرُ ربهُ) المثال سليم لان الضمير عائد على متقدم في اللفظ والرتبة
    - ( زان نوره الشجر) ( زان شُغله الثوب ) المثال شاذ لان الضمير الهاء عاد على متاخر في اللفظ والرتبة
    - نائب الفاعل ,,,
    - ينوب عن الفاعل ,,
    1- المفعول به ( سُرِق القلمُ) (عُوقِب المهملُ) حذفنا الفاعل وهو الطالب مثلا او من قام بالسرقة
    2- الجار والمجرور او الظرف ( جُلِس فوق الكرسي ) (جُلِس في القاعة) حذفنا الفاعل وانبنا عنه بالجار والمجرور او الظرف مكانه .فصار الجاروالمجرور او الجملة الظرفيه في محل رفع نائب فاعل .
    3- المفعول المطلق –المصدر- (أُكِل اكلٌ) حذفت الفاعل واقمت عنه المفعول المطلق
    - الذي ينوب عن الفاعل يأخذ حكم الفاعل فيصير مرفوعا بدل ان يكون منصوب كالمفعول به والمفعول المطلق يحول يحول الى مرفوع مثل ( اكلٌ) اما الجار والمجرور والظرف يكون في محل رفع نائب فاعل.
    -الفعل الماضي والمضارع فقط هي التي تبنى للمجهول اما فعل الامر لا ياتي ابدا
    -الفعل الماضي الصحيح - يضم اوله ويكسر ماقبل اخره مثل (جُلِس- فُهِم – قُوتِل-انطُلِق )
    -الفعل الماضي الاجوف – يكسر اوله ويقلب حرف العلة لياء ويوجد 3 حالات:
    1- قال – قِيل(يكسر اوله ويقلب حرف العلة لياء) 2- قال – قُول (يضم الاول ويقلب حرف العلة واو)
    3- الاشمام (وهو في اللفظ فقط ) قال- يلفظ مابين الضمة والكسرة وحرف العلة يكون واو
    -( تعلم التلميذ الكتابة ) عندما ابنيه للمجهول يكون ( تُعُلِمت الكتابة ) تُعُلِمت انث الفعل فيها مع نائب الفاعل
    -في المضارع – يتعلم – يتعرف ( يضم الاول ويفتح ماقبل الاخر )
    تُتَعلَمُ الكتابة – (الكتابة) نائب الفاعل ,, يتعرف – يُتَعرَفُ
    _____________________________________________
    المفاعيل ,,

    -المفعول به , الذي فعل به الشيء او الذي وقع عليه فعل الفاعل مثل ( شرح الدرس ) الذي وقع عليه الشرح الدرس.
    -الافعال قسمان ,, متعدي - لازم
    -الفعل المتعدي منه مايتعدى لمفعول واحد ومنه مايتعدى لمفعولين مثل :
    مايتعدى لمفعول واحد ( كافأ المعلم المجتهدات ) - ( اكرم الاب ابنه ) ( كافأ و اكرم فعل متعدي لمفعول واحد )
    اكرم / فعل ماض . الاب / فاعل , ابنه / مفعول به .
    -يوجد افعال متعدية لمفعولين مثل ( كسا – اعطى – آتى "بمعنى اعطى " )
    - اعطى الابُ ابنه نقوداً ( ابنه مفعول اول ) ( نقودا مفعول ثاني )
    -كسا الغني الفقير عباءة (الفقير مفعول اول ) ( عباءة مفعول ثاني)
    -آاتى محمد علياً فائدة( عليا مفعول اول ) ( فائدة مفعول ثاني)
    - ظن واخواتها من النواسخ التي تنصب مفعولين .
    - الفعل اللازم , مثل خرج الصبي بالحلة – مرض فلان – مات فلا ن- جلس فلان على الكرسي – دخل الطفل المدرسة
    -الفعل اللازم لاتنصب المفعول اما الفعل المتعدي ينصب المفعول او مفعولين
    مثال : اخذت التفاحة – ساعدت الوالدة – شكرت المعلم
    (وآتى المال على حبه ذوي القربى ) آتى / فعل ماض , المال / مفعول به اول , ذوي القربى / مفعول به ثاني
    ( ربنا آتيهم ضعفين من العذاب ) آتيهم / فعل امر والفاعل ضمير مستتر تقديره انت والضمير(هم) / مفعول به اول
    ضعفين / مفعول به ثاني
    المفعول المطلق ..
    - قرأت الكتاب قراءة - جودت القرآن تجويداً – حفظت القرآن حفظاً

    - المفعول المطلق يكون من نفس مادة الفعل ( جودت – تجويداً ) ( حفظت حفظاً)
    - انواع المفعول المطلق :
    1- مفعول مطلق لعامله ( اي مؤكده ) مثل : قرأت الكتاب قراءة - انا فاهم الدرس فهماً
    2- مفعول مطلق مبين للنوع ( اي تزيد صفة بعد المصدر) او نضيف صفة مثل جودت القرآن تجويداًحسناً – قرأت الكتاب قراءة جيدة - جودت القرآن تجويد القرآء (حسناً و جيدة والقرآء_ صفة مضافة )
    3- مفعول مطلق مبين للعدد مثل : قرأت الكتاب قرائتين – قرأت الكتاب ثلاث قراءات .
    - المصدر – اسم ماسوى الزمان من مدلولي الفعل ( كأمِن من آمن )
    - سرت سير زيداً – مفعول مطلق مبين للنوع
    - ماينوب عن المفعول المطلق ..
    1- كل – بعض- مضافة الى مصدر مثل : اكلت كل الاكل – فهمت بعض الفهم (بعض وكل) نائب مفعول مطلق مضاف لمصدر.
    2- اسم الاشارة مثل : تعلم الصبي هذا التعلم .
    3- المرادف له مثل : قعدت جلوساً – قمت وقوفاً – فرحت جذلاً (الجلوس مرادف للقعود ) فجلوسا نائب مفعول مطلق .
    4- الضمير العائد على المصدر مثل : لا اعذبه احداً من العالمين

    المفعول لاجله ( له ) ..
    - مثال حضرتُ حباً في العلم . - ذاكرتُ طلباً للنجاحِ. - خرجت هروباً من العقابِ.
    -قمتُ احتراماً للوالدينِ. – احببتُ العلم رغبة في الوظيفة . – جدتُ شكراً لله .
    - الفرق بين المفعول المطلق والمفعول لاجله ان المطلق من مادة الفعل (حفظتُ حفظاً) اما المفعول لاجله ليس من مادة الفعل .
    حكمه ,, جواز النصب ان وجدت فيه ثلاثة شروط وهي : المصدرية – ابانة التعليل – اتحاده مع عامله في الوقت والفاعل
    -المفعول له المستكمل الشروط له ثلاثة احوال :
    1- ان يكون مجرد من الالف والام والاضافة . 2- ان يكون محلى بالالف واللام . 3- ان يكون مضافا .
    - وكلها يجوز ان تجر بحرف التعليل .لكن الاكثر فيما تجرد عن الالف والام والاضافة النصب مثل ( ضربت ابني تاديباً ) ويجوز جره مثل ( ضربتُ ابتي لتأديبٍ)
    - مثال الاقتران بأل ( لا اقعد الجبن عن الهيجاء ) يجوز ان نقول ( لا اقعد للجبن )
    - مثال مفعول له مقترن بأل ومنصوب ( فليت لي بهم قوما اذا ركبوا ** شنوا الاغارة فرسانا وركبانا )
    الاغارة مفعول له مقترن بال منصوب .
    - مثال مفعول له مضاف لضمير ومنصوب (واغفر عوراء الكريم ادخاره **واعرض عن شتم اللئيم تكرما )
    المفعول فيه ..
    - المفعول فيه الذي ينصب مادل على ظرف زمان او مكان او جار ومجرور ضمن معنى (في)
    - مثال الظرف ( صعدت فوق الشجرة ) (جلست تحت المظلة ) فوق وتحت مفعول فيه
    1) (يومنا مبارك ) يومنا وقعت مبتدأ
    2) ( ان يوم الجمعة مبارك ) وقعت يوم منصوبه بأن
    3) ( ليوم عرفة فضائل ) ليوم وقعت مجرورة بأل
    يوم – شهر – سنة – عام – حول – قرن – دار – بيت( ظروف تخرج عن الظرفية تاتي مبتدأ او خبر او منصوبة بأن )
    من ظروف الزمان ما يناسب النصب على الظرفية ( فوق – تحت – اعلى – يمين – شمال )
    المفعول معه ..
    - سرت والنيلَ – انا سائر والنيلَ ( النيل ) مفعول معه
    سيري والطريق مسرعة ( الطريق ) مفعول معه
    الاستثناء ..ادواته – اعراب المستثنى بعد كل اداه – انواع الاستثناء
    الاستثناء / معناه الاخراج بأداه - نخرج ما بعد الاداه مما قبلها , والمستثنى يسمى مخرج او مستثنى وله ادوات
    مثال (كافأت الجميع ماعدا فلانة ) المستثنى فلانة – المستثنى منه الجميع – الاداه ماعدا
    مثال ,, نجحوا الطلاب الا طالبين – صليت الصلوات غير صلاة المغرب والعشاء
    - ادوات الاستثناء ..
    1- الا ( حرف من حروف الاستثناء ) 3- ليس –لا يكون (افعال تدلان على الاستثناء )
    2- غير – سوى (اسمان يدلان على الاستثناء ) 4- ادوات تحتمل امرين افعال او حروف ( خلا – عدا – حاشا)
    - انواع الاستثناء ,, 1- تام مثبت . 2- تام منفي . 3- ناقص منفي ( المفرغ)
    اعراب المستثنى بعد كل اداه ..
    1- يجب نصب ما بعد ( الا) في الاستثناء التام المثبت مثل / ذاكر الطلاب الا طالباً
    ( وسمي تام مثبت لتوفر المستثنى والمستثنى منه واداه الاستثناء )
    2- يجوز النصب والاتباع للمستثنى بعد ( الا) اذا كان الاستثناء تام منفي مثل/ مافعلوه الا قليل منهم
    يجوز فيه الوجهين ( قليلٌ- او قليلاً) (وسمي تام منفي لان المستثنى منه موجود وهو واو الجماعة وسبقه نفي )
    3- يعرب المستثنى بـ (الا) الناقص المنفي (المفرغ) حسب ماقبل (الا) وسمي مفرغ لان المستثنى منه غير موجود
    مثال/ ماحضرت الا طالبةٌ – ما اكرمت الا مجتهدة – ما استمعتُ الا الى طالبةٍ- مامحمدٌ الا رسولٌ
    4- اعراب المستثنى بعد (غير- سوى) يكون مجرورا دائما لان كلمة (غيروسوى)اسماء فما بعده يكون مضاف دائما مثل /ماقرأتُ غير كتابٍ –ماحضرت سوى طالبةٍ- كتاب وطالبة مجرورة بالاضافة
    5- اعراب المستثنى بعد (ليس–لا يكون) دائما يكون منصوب مثل قام الطلاب ليس زيداً- قام الطلاب لايكون زيداً
    6- اعراب المستثنى لما بعد (خلا- عدا – حاشا)التي لم تسبقها (ما النافية) يجوز فيه النصب او الجر لان البعض قال انها افعال لذلك يكون منصوب وقال البعض انها مجرورة لانها حروف
    مثل/ قام الطلاب خلا طالباً او طالبٍ . اما اذا سبقتها (ما النافية) (ماخلا- ماعدا – ماحاشا)وجوب النصب فيها لانه بدخول (ما)تعين انها فعل مثل / ماقام الطلاب ماعدا طالباً.
    الحـــــــــال..
    - الحال بيان لهيئة الفاعل او عنج حصول الفعل او المفعول
    - مثال/ رأيتُ الناس متحدين – ذاكرتُ الدرس جالساً – دخلت الفصل مسروراً- قمتُ فزعاً- جئتم مجتمعين -جاء الطفل من المدرسة مبكراً – جاءوا جميعاً –دخلت الطالبة ممسكة حقيبتها – فادخلوا الباب سجداً
    - الحال يكون متنقلا مشتق غير ملازم لصاحبه ويكون غالبا مشتق مثل ( ساجدين – آمنين )
    - وقد يجيء بخلاف ذلك يكون ملازم لصاحبه مثلا ( دعوت الله سميعاً) فالسمع صفة ملازمة لله تعالى
    - وقد يأتي الحال مصدر وهو قليل .
    صاحب الحال اما الفاعل او المفعول
    مثال للفاعل / جاء زيدٌ مسرعاً . مثال للمفعول / قرأتُ الكتابَ كاملاً – ضرب الجندي المجرم مربوطاً
    ----------------------------------------------------------------------
    التمييز – حروف الجر –الاضافة ...
    التمييز

    انواعه .. مفرد - نسبة

    التمييز المفرد ..منصوب دائما باستثناء تمييز (العدد من 3- 10 والعدد مائة والف ) فهو مجرورمثل :
    فصيام ثلاثةِ ايامٍ – مائةعامٍ – الف قرنٍ
    انواع التمييز المفرد : 1- تمييز الاعداد مثل ( عندي عشون درهماً) (اشتريت عشرون ثوباً) (قرأت احد عشر قصةً)
    2- تمييز المقادير ويشمل : الكيل – الوزن – المساحة
    مثل : للكيل ( اشتريت كيلة قمحاً)
    الوزن ( اشتريت اقة تفاحاً)
    المساحة( اشتريت قبراطاً ارضاً)
    - تمييز النسبة .. مثل ( محمد اكبر من عليسناً) ( انت اعلىمني منزلةً) (قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالاً)
    المجرورات .. 1- مجرور بالاضافة . 2- مجرور بالحرف .
    - حروف الجر : هي التي تجر مابعدها وتعمل في الاسماء ومختصة بالدخول عليها لان الجر من خصائص الاسماء ولذلك لاتدخل على الافعال .
    وهي Sad من – الى – حتى – خلا – حاشا –عدا – في – عن – على – مذ – منذ- رب – اللام – الباء – الواو- التاء- الكاف )
    --------------------
    - الاضافة ..نوعان : لفظية (مشتقة ) – معنوية (غيرمشتقة)
    - الاضافة اللفظية (مشتقات) مثل : كاتبُ القصةِ – ناصحُ الامةِ – علامُ الغيوبِ – كريمُ الاخلاقِ
    - الاضافة المعنوية (غير مشتقة) مثل : ( كتاب النحوِ) ( فصل الدراساتِ) ( كلية التربيةِ) (جامعة الرياضِ)
    ____________________________________
    انتهى منهج النحو من كتاب شرح ابن عقيل
    اما كتاب شذا العرف قي فن الصرف الدرس موضح في الكتاب وهو(التقسيم الخامس للاسم من ناحية المفرد والجمع والمثنى وكيفية التثنية وكيفية جمع الاسم المذكر السالم وكيفية جمع المؤنث السالم وجمع التكسير )
    ----------------------------

    والله تعالى اعلم ,,
    وفقني الله واياكم
    اختكم في الله آمال

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في السبت يناير 23, 2010 7:14 pm

    أما التفسير فرفض ؟؟؟
    فسأضعه في موضوع جديد لأنه كبير م أخيااااتي.

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في السبت يناير 23, 2010 7:20 pm

    بنات التفسير الملف كبير رفض ينزل بالموقع
    مالسبب برأيكن وهل تستطعن المساعدة.
    جزيتن الجنة...
    avatar
    مليكة الطهر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 31
    نقاط : 67
    تاريخ التسجيل : 03/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف مليكة الطهر في السبت يناير 23, 2010 11:02 pm

    مشكووووووووووووووووره ياغاليه
    اتوقع لو تقسمين التفسير ماتنزلينه كله مع بعض لان حجمه كبير
    والله يوفقك ويسعدك دنيا وآخره
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الأحد يناير 24, 2010 6:47 pm


    شوفي ياتماضر إما تقسمين الموضوع عدة أقسام مثل ماقالت (مليكة الطهر ...

    أو تسوي رفع للملف ، من رفوف أو من أي مركز

    والبنات يحملونه ..


    بس صح وش اسم برنامجه؟
    avatar
    هند بنت عبدالعزيز
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 18
    نقاط : 20
    تاريخ التسجيل : 02/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف هند بنت عبدالعزيز في الإثنين يناير 25, 2010 11:32 pm

    توتــه حبيبي الله يجزاك الجنــــه ووالديك

    تعبتــي عمــرك

    الله ييسر لك وللزميلات

    استودعتكن الله

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الثلاثاء يناير 26, 2010 4:09 am

    سأفعل ما قلتنه بإذن الله..
    بالنسبة للنحو وجدت خطأ يسير لم تنتبه الكاتبة له
    وهو::
    أن المواضع التي يجب فيها حذف تاء تأنيث الفعل[b]
    1/إذا فصل بين الفعل وفاعله إلا فقط.
    2/إذا كان الفاعل جمع مذكر سالم.
    وبالتوفيق

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الثلاثاء يناير 26, 2010 4:15 am

    تماضر كتب:سأفعل ما قلتنه بإذن الله..
    بالنسبة للنحو وجدت خطأ يسير لم تنتبه الكاتبة له
    وهو::
    أن المواضع التي يجب فيها حذف تاء تأنيث الفعل[b]
    1/إذا فصل بين الفعل وفاعله إلا فقط.
    2/إذا كان الفاعل جمع مذكر سالم.
    ...هذا هو الصحيح قصدي ارجعي إلى شرح ابن عقيل ..
    وبالتوفيق

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default هذا منهج التفسير:

    مُساهمة من طرف تماضر في الثلاثاء يناير 26, 2010 4:21 am

    :سورة النساء مدنية .. يؤكد على ذلك مارواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: مانزلت سورة البقرة والنساء الا وانا عنده صلى الله عليه وسلم , وكان بناء الرسول عليه صلى الله عليه وسلم بها بعد الهجرة اتفاقا .
    الامور التي اشتملت عليها سورة النساء ..
    1- الاجتهاد في بناء الجامعة المسلمة وربطها برابطة واحدة .
    2- الاجتهاد في محو ملامح المجتمع الجاهلي – كالعطل وهو عدم توريث النساء .
    3- التعريف باعداء الاسلام المترصدين له ,, المشركين واهل الكتاب والمنافقين .
    4- تقرير حقيقة الربوبيه ووحدانينتها . 5- حماية حقوق الايتام وخاصة اليتيمات .
    6- حماية حقوق الصغار والنساء والضعفاء حتى يسلم لهم الورث . 7- التحذير من اكل الربا .
    8- تنظيم المجتمع على اساس التكافل الاجتماعي والتصافح والتسامح . 9-الحث على الجهاد.
    10 -ذكر بعض الاحكام في حالة الخوف والامن 11-بيان حقيقة رسالة النبي انها ليست بدع من الرسالات
    12- فضح المنافقين وموالاتهم ليهود المدينة .13- ذكر حقيقة التوبة وحدوديتها .
    • صلة السورة بآل عمران,,
    1- ختمت ال عمران بالتقوى وافتتحت النساء بالتقوى وهذا من اقوى المناسبات في ترتيب السور يسمى في الشعر ( تشابه الاطراف ).
    2- ابتدأت السورة بعموم ( يا ايها الناس ) وختمت ال عمران بخصوص (يايها الذين امنوا)
    • مايتعلق في مضمون الايتين ..ذكرت فيها غزوة احد وكذلك النساء ذكرت فيها جزء من غزوة احد والغزوة التي بعدها ( حمراء الاسد)
    • سبب تسمية السورة بالنساء ..لان الله شرع فيها قواعد صيانه حقوق النساءواخراجهن من رق الجاهلية الى حرية الاسلام وشرع لهن الورث والمهر .
    • سورة النساء سميت بالطولى كما سميت سورة الطلاق سورة النساء القصرى .
    • يلاحظ ,, ان سورة النساء افتتحت بالامر بالتقوى والحث عليه وهو من وجوه اعجاز القران انه افتتح سورتين بقوله ..( يا ايها الناس ) وهي سورة النساء والحج ونلاحظ سورة النساء هي الرابعة من النصف الاول والحج السادسة من النصف الثاني
    • ومن الملاحظات في سورة النساء والحج امر الله بالتقوى بعد النداء.
    • ومن الملاحظ ايضا في سورتي النساء والحج بعد النداء والامر بالتقوى ذكرهم بالنشأة الاولى والنشاة الثانية - المعاد
    • قوله (يا ايها الناس) الخطاب يعم جميع المكلفين المخاطبين الموجودين ومن يجيء بعدهم ويبلغ حد التكليف الى يوم القيامة .
    • كلمة الناس اصلها ( اناس) وهي جمع الانسان ماخوذة من الانس اي ضد الوحشة والانسان مديني بطبعه
    • الانسان ماخوذة من (آنس ) اي ابصر قال تعال ى ( آنس من جانب الطور نارا) وجاءت بمعنى سمع وعلم لانه ظاهر ومحسوس.
    • قوله ( يا ايها الناس ,,) عام لجميع المكلفين ليس لاهل مكة خاصة وهذا الاصح
    • التقوى لغة ,, الصيانه مطلقا . وشرعا ,, صيانه المرء نفسه عما يضره في الاخرة .
    • التقوى متعددة المراتب 1- التوقي من الشرك. 2- تجنب الكبائر وعدم الاصرار على الصغائر 3-ترك الصغائر
    • وقد اختلف اقوال السلف في معنى التقوى قيل 1- ان لا يراك الله حيث نهاك ولايفقدك حيث امرك.
    وقيل 2- التبرء من الحول والقوة الى الله .
    • المامور به في هذه الاية ,, عدم الاخلال فيما يجب حفظه من الحقوق بين العباد من رعاية الايتام والاحرام والعدل في النكاح والارث
    • قوله ( وربكم ) التعرض لذكر الربوبية هنا على ضمير المخاطبة فيه تاكيد ايجاب الامثال له سبحانه.
    • قوله ( الذي خلقكم من نفس واحدة ) دليل على قدرة الله وانه لا يعجزه شيء خلق الناس من نفس واحده مع اختلاف الوانهم واشكالهم وبلدانهم . (((انتهت المحاضرة الاولى ..)))
    (يحفظ 5 احاديث في فضل سورة النساء اختاري 5 من 10 روايات مذكورة في كتاب فتح القدير)
    ___________________________________________________
    المحاضرة الثانية ..
    • سورة النساء سورة عظيمة لها علاقة بآل عمران
    • المراد بالنفس الواحدة ( آدام عليه السلام )
    • نستفيد من امر الله بالتقوى ثم التذكير بانه خلقهم من نفس واحدة عدة امور :
    1- ان الله هو خالقنا فيجب الانقياد له والخضوع لاوامره وتجنب نواهيه والايجاد هو غاية الإنعام فقد كنتِ معدومة فأوجدكِ وميتة فأحياكِ وعاجزة فأقدركِ وجاهلة فأعلمكِ.
    قال تعالى على لسان ابراهيم (الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين ) من النعم على الانسان ان يقابل تلك النعم باظهار الخضوعوالانقياد وترك التمرد والعناد وفعل الطاعات فالقدرة على الطاعة انعاما من الله على العبد.
    2- يدل على كمال قدرته سبحانه انه خلق الخلق من نفس واحدة ومع ذلك جاءوا على صفات متعددة والوان واشكال متنوعة .
    3- كوننا مخلوقين من نفس واحدة يجعل بينا مزيدا من الاهتمام لليتامى والنساء والضعفاء والاقارب ونوع من المواصلة والمخالطة وينتهي التفاخر والتكبر ويظهر التواضع وحسن الخلق
    4- يدل على _ المعاد _ اي البعث لان القادر على الخلق صلب شخص واحد اشخاص مختلفين لا يعجزه احياء الاموات وبعثهم ونشورهم .
    5- ليس للعقل دليل على أننا مخلوقين من نفس واحده وانما عرفنا ذلك من الدلائل السمعية فاخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم وهو الامي الذي لا يقرأ ولا يكتب وكان ذلك اخبارا عن الغيب.
    6- أجمع المسلمون على أن المراد بالنفس الواحدة هو آدم عليه السلام .
    • قوله ( وخلق منها زوجها ) ,, في هذه الاية مزيد نعمة وعظيم قدرة من الله تعالى والمراد من زوجها ( حواء ) ام جميع بني آدم فخلقها الله من ضلع من اضلاع آدم وفي الحديث,,( استوصوا بالنساء خيرا’’،، فان المرأة خلقت من ضلع وان اعوج شيء في الضلع اعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل اعوج فاستوصوا بالنساء خيرا)
    • وسمي أدم بهذا لانه خلق من اديم الارض وسميت حواء بذلك لانها خلقت من ضلع من اضلاع ادم وهو شيء حي.
    • حواء خلقت من آدم بخلاف من قال انها مخلوقة ابتداء ,, اي من تراب او مخلوقة مما خلقت منه الحور وهو زعفران الجنة. فهذا باطل لانه يستدعي ان يكون الناس مخلوقين من نفسين وهذا خلاف النص من الحديث والقرآن.
    • في هذا تنبيه من مراعاة الازواج والزوجات والقيام بالحقوق بينهما فينهم وبينهن اقرب النسب واشد اتصال واوثق علاقة .
    • قوله ( وبث منهما رجالا كثيرا ونساءا) قال رجال ونساء ولم يقل ذكر واناث لتاكيد الكثرة من النوعين واكتفى بوصف الرجال بالكثرة دون النساء للتغليب كما ان الحكمة تقتضي ان شهرة الرجال وظهورهم اكثر والاليق بحال النساء الاختفاء والاستتار.
    • قوله (واتقوا الله الذي تسالون به والارحام )كرر هنا التقوى للتاكيد والحث عليه وقال في المرة الاولى (اتقواربكم ) وهي في مقام الربوبية الدال على التربية والاحسان وفي هذا ترغيب وقال في الثانية ( اتقوا الله ) وهي في مقام الالوهية الدال على القهر والهيبة وفي هذا ترهيب.فكأنه قال ,, انه رباك واحسن اليك فاتقي مخالفته لانه شديد العقاب وعظيم السطوه .
    • (يتساءلون ) لها قرائتين بالتخفيف او التشديد واصلها _تائين _(تتسائلون)
    تقرأ بالتخفيف اي الحذف ( بحذف احد التائين ) + وتقرأ بالتشديد اي الادغام التاء في السين _تسًائلون
    • الارحام قرات 3 قراءات 1- بالرفع 2- والنصب 3- والجر
    واغلب القرآء يقرأوها بالنصب والارحامَ عدا حمزة بالجر والارحامِ (والارحام ) معطوفة وقرأها حمزة مجرورة ( خفض) فتكون معطوفة على مجرور به وقرأ الباقون بالنصب فتكون معطوفة على( واتقوا الله) المنصوبة وقرأ ت بالرفع على انها ميتدأ على تقدير(والارحام وصلوها)
    • رد اهل النحو القراءة بالخفض ( اي الجر) وقالوا :
    1- انها معطوفة على حرف جر لانه لا يجوز العطف على مجرور فهو كالتنوين .
    2- انها قراءة فاسدة من جهة المعنى فالرسول صلى الله عليه وسلم قال (لا تحلفوا بآبائكم ) وقال ( من كان حالفاً فليحلف بالله او يصمت ) فلا يجوز الحلف بغير الله فكيف بالرحم فهو لحن لا تحلو القراءة به وهذا خطأ عظيم في اصل الدين .
    3- يرد عليهم ... 1- ان وجوه الاعراب ليست قوية في دفع الروايات الواردة عن حمزة فهو احد القرآء السبعة ولم يأتِ بالقراءة من نفسه بل رواها عن الرسول صلى الله عليه وسلم كما أنه يجوز تكرير الجار فيقال(تسائلون به والارحام) 2- هذا ليس حلف بالارحام انما فعل كانوا يفعلونه في الجاهليه وهو التوسل الى الغير بحق الرحم .


    • نستفيد من الايات ,,
    1- وجوب التواصل بين الاقارب فقد ورد في الحديث,, ان الله تعالى لما خلق الخلق وفرغ منه قامت الرحم فقالت هذا مقام العائد بك من القطيعة قال نعم ..الم ترضين ان اصل من وصلم واقطع من قطعك؟ قالت بلا. قال : لك ذلك . ثم قال صلى الله عليه وسلم اقرأوا ,, " ان شئتم (فهل عسيتم إن توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم اولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى ابصارهم )
    2- جبلت النفوس على الاقرار به سبحانه حتى في الجاهلية فكان يسال بعضهم بعضا به عزوجل فيقول الواحد منهم لمن اراد حاجة (اسالك بالله ) كما يفعل المسلمون وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك فقال( من استعاذ بالله فاعيذوه ومن سالكم بالله فأعطوه )
    3- جواز السؤال بالرحم على غير قصد القسم والمراد به الاستعطاف.
    • قوله (ان الله كان عليكم رقيبا ) ,, ختمت الاية لتناسب مع مضمونها من الامر بالتقوى وصلة الارحام وفيها من الوعد والوعيد والترغيب والترهيب واكدت بعدة مؤكدات __((((انتهت المحاضرة الثانية)))
    __________________________________________
    المحاضرة الثالثة..
    • لما بدأ الله باليتامى قبل النساء؟ لوجوده ممع النساء ولانه لا يوجد من يأخذ لهم حقهم .
    • صلة الاية بما قبلها ..1- انه لما امر الله بالتقوى واكد عليها وحذرهم من قطيعة الرحم شرع يوصي عياده بوجوب رعابة اليتامى والمحافظة على حقوقهم واموالهم لانها من تقوى الله في ثمان آيات بدأت من هذه الآية الى الآية التاسعة ينبه فيها خاصة على حقوق اليتيمات وبدأ بما يتعلق باليتامى لصلتهم المباشرة بالارحام لانه نادراً ماتفوض الوصية لشخص اجنبي عن العائلة .
    • لماذا صدر هذه الوصايا بالمحافظة على أموال اليتامى ؟ لان المال هو عصب الحياة وبه تقوم حياة الناس.
    • قزله ( آتوا اليتامى ) الايتاء – اي الاعطاء . واليتامى – مفردها يتيم واليتيم من الانسان من مات ابوه وقيل من مات ابواه وهو صغير. ويسم اليتيم من سائر الحيوانات فاقد الام وهي مأخوذة من اليتم وهو الانفراد. ويقع هذا الوصف على الصغار والكبار لكن بالعرف يقع على الصغار وممن لم يبلغ لانه لا يستطيع ان يستغنى بنفسه في تحصيل مصالحه فيحتاج الى من يكفله ويقوم بشؤونه.
    • لما قريش كانت تسمى الرسول صلى الله عليه وسلم يتيم ابي طالب؟ تسميه ذلك على القياس اوحكاية الحال التي كان عليها عندما كان صغيرا وسموه بذلك توضيعا له .
    • مسالة,, متى ينقطع اليتيم عن يتمه ؟قال ابن عباس عندما سئل عن ذلك : إذا أونس منه الرشد.
    • هل يقع على المرأة المفرودة (غير المتزوجة) اسم اليتيمة؟ نعم والدليل لحديث ,,(تستأمر اليتيمة) في الخطبة والزواج وهي لاتستأمر الا وهي بالغة .
    • كيف يعطى اليتيم ماله؟ يشمل صورتين ..
    1- ان يكون اليتيم دون الرشد فيدفع له مايحتاجه من الطعام والكسوة وسائرالنفقات من مال اليتيم الذي تحت يد الوصي لانه ر يجوز قبل البلوغ ان يمكن من الاستبداد بكامل امواله.
    2- تسليمه كامل ماله بعد بلوغه سن الرشد .
    • لما سمي اليتيم في الحالة الثانية يتيماً ؟ سمي بذلك باعتبار ماكان عليه وفي التعبير لكونه يتيم اشعار بسرعة الدفع اليه حيث كان قريب العهد بتسميته يتيم.
    • قوله ( ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب) تحذير شديد للاوصياء من اكل المال بالحرام مطلقا ً وعلى الانسان ان لا يتبدل المال الطيب بالحرام ويدخل في هذا اكل مال اليتيم من باب اولى وكان الولي يأخذ الجيد من مال اليتيم ويجعل مكانه الرديء فناهم الله عن ذلك .
    • قوله ( لا تأكلوا..) تحذير شديد للاوصياء من الطمع في مال اليتيم وتحذير لممن كان غنياً ولا يتورع من ضم مال اليتيم الى ماله بقصد زيادة ثروة الوصي الغني.
    • هل للوصي الفقير أن يأكل من مال اليتيم؟ له الحق من مال اليتيم بالمعروف قال تعالى( من كان غنياً فليستعفف ومن كان فقيراً فليأكل بالمعروف )
    • عبر بالأكل في الاية لان المقصود هو سائر التصرفات المهلكة للأموال لان معظم مايقع لاجله الاكل
    فالمقصود هو الاستيلاء على المال بطريق غير مشروع سواءاكلا ً او شراءاً اوكسوة وغيره.
    • جاء في الاية عدة تحذيرات من نواهي و اوامر:
    النهي,, 1- لا تتبدلوا الخبيث بالطيب . 2- النهي من ضم اموال اليتامى لاموالكم .
    والامر ،، آتوا اليتامى حقوقهم .
    • ختمت الاية بقوله ( كان حوباً كبيراً)
    1- الضمير عائد على اقرب مذكور له اي الاكل .
    2- حوبا ً– اي اثماُ كبيراً يتوجع الشخص منه فالتعدي على اموال اليتامى اثم عظيم يجعل صاحبه يشعر بالهلاك والتضجر فناسب ختم الاية بمضمونها. ((((انتهت المحاضرة الثالثة)))))
    المحاضرة الرابعة ..
    • قوله ( ان خفتم الا تقسطوا في اليتامى ..) صلة الاية بما قبلها ، بعد ما امر ايتاء اليتامى اموالهم وحذر من اتلافها نبه على حقوق النساء واليتيمات والخطاب هنا لأولياء يتامى النساء.
    • وذلك بوجوب المحافظة على حقوقهن وخاصة اذا كان ولي اليتيمة مما يباح له الزواج منها وحذر من افعال الجاهلية فكان الواحد منهم اذا كانت عنده يتيمه وهو وليها وكانت جميلة ولها مال رغب فيها وتزوجها او زوجها لابنه دون ان يعدل في صداقها فامرهم إن لم يتمكنوا من العدل ان يتزوجوا ماطاب لهم من النساء مثنى وثلاث ورباع .
    • قوله ( ان خفتم الا تقسطوا) شرط هنا (ان خفتم) جواب الشرط (فانكحوا ماطاب ).
    • روى البخاري عن طريق عروة انه سأل اسماء عن قوله (ان خفتم ) فقالت : يابن اختي هي اليتيمه تكون في حجر وليها تشاركه في ماله فيعجبه جمالها ومالها فيريد وليها ان يتزوجها بغير ان يقسط في صداقها فيعطيها مثل مايعطي غيرها فنهوا عن ان ينكحوهن الا ان يقسطوا لهن ويبلغ فيهن اعلى سنتهن من الصداق وامروا ان ينكحوا ماطاب لهم من النساء سواهن .
    • ماعلاقة النكاح او التعدد بعدم الاضرار باليتيمات؟ العلاقة ,. ان الامر فيه سعة والنساء وسواهن كثير فإن خفتم الا تقسطوا في اليتبمات فكذلك خافوا في النساء عند التعداد.
    • قوله (ماطاب لكم ) مأخوذ من الطيب واصل الطيب ماتستلذه الحواس او النفس .
    • قوله ( نساء) جمع لا مفردة لها ولكن يقال امرأة وفيه دليل على ان نكاح الخبيثة منهي عنه .
    • قوله ( مثنى وثلاث ورباع ) هذا العدل الذي اباحه الله في التزوج من النساء فمن اراد اثنتين فليفعل ومن اراد ثلاث فليفعل وكذلك اربع ولا يزيد عليها . لان الاية سيقت لبيان الامتنان فلا يجوز الزيادة على غير ماسمى الله اجماعاً ولو كان يجوز الجمع باكثر من اربع لذكره.
    • هل جواز التعداد خاص فقط بمن خاف ان يقسط في اليتيمات؟ الحكم عام لمن اراد التعداد.
    • هل يجوز الجمع بين اكثر من اربع ؟ لا يجوز ذلك فقد اجمع علماء الامة ممن يعتدوا باجماعهم على تحريم ذلك فقد دلت سنة النبي صلى الله عليه وسلم انه لايجوز لغير الرسول الجمع لاكثر من اربع وفي الحديث الذي ذكره ابوداود ان احد الصحابة قال : اسلمت وعندي ثمان نسوة فذكرت ذلك لرسول الله فقال : اختر منهن اربعة .
    • اذن الجمع باكثر من اربعه من خصوصيات النبي صلى الله عليه وسلم وليس كما زعم الرافضة واهل الظاهر انه يجوز الجمع لتسعة .
    • الواو في قوله (مثنى وثلاث ورباع) – واو البدل – وليس واو الجامعة .
    • ماحكم من تزوج خامسة وعنده اربع نساء ؟ او تزوج خامسة متعمداً قبل ان تنتهي عدة الرابعة من نساءه؟ ان كان عالما بالحكم يرجم وان كان جاهلا يحكم عليه بادنى الحدين – الجلد- ولها مهرها ويفرق بينهما ولايجتمعان ابدا .
    • مالحكمة من اباحة التعداد وحصرها في الاربع ؟ الحمكة ,, لضرورة الرجل فقد لاتندفع شهوته بواحده فابيح له واحدة بعد واحدة حتى يبلغ الاربع وفي الاربع كفاية لكل احد الا ماندر .
    • قوله (فان خفتم الا تعدلوا فواحده ) الخوف ،، توقع مكروه عن اماره مظنونة او معلومة ويستعمل هذا في امور الدنيا والاخرة والعدل يقتضي المساواة في القسم والنفقة .
    • قوله ( او ما ملكت ايمانكم ) اي الايماء – الجواري – فان خشي الرجل عدم العدل بين الزوجات فعليه ان يتزوج بواحده او يتزوج من الجواري لانه لايجب القسم والعدل بينهن وان كان مستحبا العدل مطلوب للمعدد لحديث( من كانت له امرأتان فمال الى احداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل )
    • قوله ( ذلك ادني الا تعولوا) اشارة الى الاقتصار على واحدة او ملك اليمين ، ادني – اي اقرب
    تعولوا – قيل تجوروا – او تفتقروا – ا و لا يكثر عيالكم والصحيح تجوروا .
    • ان لم يتمكن الرجل من الزواج فعليه ان صوم كما ارشده النبي صلى الله عليه وسلم .
    • يستفاد من اباحة الشريعة للتعداد واشتراطها بالاربع :
    1- ان الشريعة اكمل الشرائع فالتعداد في التوراه الى المئات والذين حرموا التعداد سقطوا مع الخليلات .
    2- التعداد ضرورة طبيعية او اجتماعية او شخصية والاصل في الحياة الزوجية السعيدة ان يكون للرجل زوجة واحدة ولكن قد تمس الحاجة الى كفالة اكثر من زوجة لمصلحة الرجال او النساء وحفظ المجتمع من الفساد ولله الحكمة البالغة.
    • قوله (آتوا النساء صدقاتهن) لما كان الحديث عن حقوق النساء واليتيمات وتعدد الزوجات جاء الحديث عن حق خاص للمرأة وهو (الصداق) الذي اذا دفعه الرجل كان شاقا عليه لانه يدفعه دفعة واحده
    • قوله (آتو النساء) الخطاب للازواج باعتبار ان السياق يحذرهم من الظلم عند التعداد او للاولياء باعتبار انه كان هناك توصية لهم على اليتيمات والايتاء بمعنى المناولة او الضمان.
    • صدقاتهن – اسم من اسماء المهر . نحله – اي فريضة .
    • قوله ( فان طبن لك عن شيئ من نفساً) اي طابت انفسهن عن شيء من الصداق ووهبنه لكم دون خديعة او اضرار منكم فخذوه وانتفعوا به.
    • قوله (طبن ) لم يقل – وهبن , فيه وجوب الاحتياط والتأكيد على ضرورة رضا المرأة .
    • قوله (منه )ليست ااتبعيض بل للبيان .اي من جنس ذلك المهر كقوله (فاجتنبوا الرجس من الاوثان)
    • قوله (فكلوه) تخصيص الاكل بالذكر لانه معظم وجوه الصرف .
    • قوله (هنيئاً مريئاً ) الهنيء والمريء هو السائغ الطيب المحمود العاقبة الذي لا تنغيص فيه الجالب للمسرة والمزيل للمضرة وفي هذا مبالغة في الانتفاع به دون اي تبعه تلحقه.
    • يستفاد من الايات..
    1- اوجبت الشريعة المهر للنساء ولم تبيح لاحد ان يتزوج بلا مهر وحرمت نكاح الشغار وقد اشار الله تعالى انه اذن لنبيه ان يتزوج دون غيره من المرأة التي وهبت نفسها للنبي ان رغب في نكاحها بلا مهر وبفرض المهر يتبين ماتميزت به المرأة المسلمة على سائر نساء العالمين.
    2- فيه دليل على ان المرأة اذا وهبت صداقها لزوجها جاز ذلك لان المهر حق لها ولا حق للولي فيه دون رضاها
    ((((انتهت المحاضرة الرابعة)))

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default تابع منهج التفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الثلاثاء يناير 26, 2010 4:23 am

    المحاضرة الخامسة ..
    • قوله ( ولا تؤتوا السفهاء اموالكم ..) صلة الاية بما قبلها ..بعد ما امر الله سبحانه بإيتاء النساء مهورهن نهى عن تمكين السفهاء من التصرف في اموالهم .
    • لذلك كثرت وصايا الاسلام بالمحافظة على المال حتى قطعت يد السارق في ربع دينار فقال تعالى (اموالكم التي جعل الله لكم قياماً) وقال في سورة المائدة ( جعل الله الكعبة البيت الحرام قياماً للناس والشهر الحرام والهدي والقلائد)
    • التوفيق بين الايتين السابقتين انه لا بد للناس من امرين ضرورين..
    1- الدين الذي يقوم ارواحهم. 2- المال الذي يقوم ابدانهم.
    • ما منهج القرآن في التصرف في الاموال ؟ رسمه الله تعال في احسن المناهج حين قال(ولا تجعل يدك مغلولة الى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا)
    • السفيه يطلق في اللغة ..على الجنون والجهل والطيش وخفة العقل وعدم الرشدوصغرالسن فقد يكون صفة ذم وقد لا يكون صفة ذم كصغر السن .
    • في قوله ( ولا تؤتوا السفهاء ..) الخطاب موجه لعموم الناس المخاطبين بقوله ( يا ايها الناس) .
    • بدأ في الايات السابقة بالامر بايتاء اليتامى اموالهم ثم اخر النهي .. لان الناس احرص على المنع ولان الظالمين سيتخذونهم حجة لهم في عدم تسليم المال لمستحقيه بحجة السفه او كونهم سفهاء.
    • قوله (السفهاء) يراد به اليتامى لصغر سنهم او غيرهم وجاء التعبير لليتامى بالسفهاء لبيان علة المنع.
    • قوله ( اموالكم ) 1- لانهم المسؤولون عنها .2- تهيج عواطفهم بشدة المحافظة عليها .3 -فيه نهي كل انسان عن تسليم ماله لسفيه من السفهاء. 4- فيه اشعار ان المال حق للامة جمعاء فالمال الذي بيد بعض افراد الامة ينتفعونه ويستاجرون ويشترون به ثم تورث عنهم اذا ماتوا فالاموال مشتركة بين الخلق تنتقل من يد ليد وتخرج من ملك لملك.
    • نستفيد من هذه الاية ,,ان المال هو عصب الحياة واتلافه وتبذيره من اعمال الشياطين قال تعالى ( ان المبذرين كانوا اخوان الشياطين )
    • قوله ( ارزقوهم فيها واكسوهم ) .. اي انفقوا عليهم مايحتاجون من الطعام والمسكن والكسوة من هذه الاموال التي تحت ايديكم .
    • قال ( ارزقوهم فيها ) لم يقل ( ارزقوهم منها ) اشارة الى انه ينبغي لمن تحته مال السفهاء واليتامى ان يتاجر بهذه الاموال ويستثمروها حتى تكون نفقة السفيه او اليتيم من الارباح لا من الاصول .
    • قوله (قولوا لهم قولا معروفاً) اي احسنوا اليهم بالكلام الذي يؤثر في القلب فيزيل السفه او يقلله ومن القول المعروف ( جزاك الله خيرا) ( هداك الله ) ( اصلحك الله ) .
    • قوله (ولا تاكلوها اسرافا وبدارا,,)
    • صلة الاية بما قبلها .. بعد مانهى الله اولياء السفهاء من تمكينهم للمال امرهم بتدريبهم على حسن التصرف في المال لمعرفة من يحسن التصرف ممن يسيء.
    • قوله (وابتلوا ) الابتلاء الاختبار والخطاب للاوصياء وكيفية الاختبار بحسب البيئة والظروف فان كانوا من اهل التجارة يكون التدريب بالبيع والشراء وان كانوا من اهل الزراعة ففي هذا الشأن وكذلك اصحال الحرف وغيرها
    • كيفية الابتلاء .. ان يدفع لليتيم شيء من المال ويطلب منه نفقة البيت شهرا كاملا واذا كانت بنتا يفوض لها مايفوض لربة المنزل وضبط الامور ومعرفة الرديء من الجيد وهذا حسب الظروف والازمان وزاد بعض العلماء الاختبار في الدين لكن ينبغي الا يكون هذا شرطاً لان مقصد الشريعة حفظ المال .
    • قوله ( ختى اذا بلغوا النكاح ) بلوغ النكاح التزوج وللبلوغ علامات هي واحدة من ثلاثة للذكر وواحدة من اربع للانثى وهي الاحتلام او بلوغ 15 سنة او الانبات او الحيض والحمل للاناث .
    • بلوغ النكاح يختلف من شخص لاخر ومن زمن لاخر ومن بلاد لاخرى حسب الحرارة والبرودة والعوامل البيئية والجغرافية وقد قال الجمهور ان سن 15 سنة هو السن الذي يحدد فيه البلوغ للذكر والانثى واستندوا بحديث ابن عمر الذي يقول ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عرضه يوم احد وهو ابن 14سنة فلم يجيزه للحرب ثم عرضه يوم لاخندق وهو ابن 15سنة فأجازه ) وكذلك حديث عطية القرظي كان من سبي بني قريظة فكانوا ينظرون فمن انبت الشعر قُتل ومن لم ينبت لم يُقتل فكان عطية ممن لم ينبت . وقد اجمع العلماء ان حيض الانثى او حملها يعتبر بلوغ حتى لو لم تبلغ 15 سنة
    • قوله (حتى اذا بلغوا النكاح ,,) اذا بلغوا النكاح شرط وفان انستم منهم رشدا شرط ثاني مقيد بالشرط الاول وايناس الرشد اي علمه سواء في المبصرات او المسموعات
    • اختار كلمة (آنستم) اشارة على ان حصول المال اول العلم يجيب دفع المال بدون مماطلة.
    • الرشد ,, جاءن بضم الراء وسكون الشين او بفتح الراء والشين (الرَشَد) وكلاهما مترادفات بمعنى انتظام تصرف العقل وصدور الافعال بانتظام ويراج به حفظ المال.
    • الخطاب للاوصياء في هذه الاية او للقاضي الذي يتولى اعطاء اليتامى اموالهم مخافة التواطئ.
    • مسألة ,, هل يدفع المال لليتيم اذا أنس الوصي منه رشدا قبل البلوغ؟ لايدفع له لان الاية ظاهرة في تقديم الابتلاء على البلوغ ولان (حتى) تفيد الغاية.
    • مسألة ,, هل يدفع المال لليتيم بعد بلوغه وان لم يؤنس منه الرشد ؟ لايدفع له حتى يحصل الشرطان معا البلوغ والرشد واتفق على ذلك عامة علماء الاسلام ولم يخالف في ذلك الا ابوحنيفة.
    • مسألة ,, اذا طرأ السفه على من دُفع اليه المال وهو بالغ او اختل عقله لمرض او تخريف فماالحكم؟ ان يحجر عليه لان علة الحجر ثابتة وخالف في ذلك ابو حنيفة وقال لاحجر على بالغ .
    • والاية تشمل الذكور والاناث فالانثى اليتيمة اذا بلغت واصبحت رشيدة دفع اليها مالها.
    • قوله (فادفعوا اليهم اموالهم,,) تنبيه الى وجوب العطاء بالفعل وعدم التأخير.
    • قوله( ولا تأكلوها اسرافا وبدارا ان يكبروا ) تأكيد للامر بالدفع وتشديد في النهي عن حبسها.
    • (الاية فيها تلميح ) للوصي الفقير في جواز اكل مال اليتيم بالمعروف .
    • وفي الاية نهي عن امرين 1- تحريم اكل الوصي من مال اليتيم عن طريق الاسراف 2- تحريم اكل الوصي من مال اليتيم عن طريق الاغتنام منه قبل البلوغ وهذه حيلة كانوا يحتالونها قبل بلوغ الايتام اشُدهم وهي استهلاك اموال اليتامى عن طريق الاسراف في الانفاق لان اموالهم وقت نزول الايات كانت اعيانا من انعام وتمر وحب ولم يكن ممن يختزن او يكتم او ينقل كالعقار وغيره .
    • اصل الاسراف تجاوز الحد المباح الى مالم يبح عن طريق الافراط .
    • البدار.. مصدر من بادر ومأخوذمن البدر وهو العجلة الى الشيء.
    • والصورة هي انه كان اليتيم يسرع الى البلوغ ليأخ ماله والوصي يسرع الى اكله حتى لايجد اليتيم مايأخذه .
    • قوله (ان يكبروا ) بمعنى كبر اي زاد في السن .
    • قوله (ومن كان غنيا فليستعفف ومن كان فقيرا ..) تصريح بجواز الفقير من مال اليتيم بالمعروف بعد التلويح
    • مسألة,, هل للوصي الغني ان يأخذ اجر مثل الوصي الفقير مقابل عمله؟ اختلف العلماء في قوله فليستعفف هل هي للوجوب ام للندب فمنهم من قال للوجوب فلا ياكل الوصي الغني شيء وهو قول الجمهور ومنهم من قال للندب اذا اراد ان يأخذ اجر مثل الفقير جاز له ذلك ان كان له عمل وخدمة اما التفقد والاشراف فلا اجر له مالياً
    • وهذا بأعتبار بإن الاية محكمة اما اذا كانت منسوخة في منسوخة بقوله (ان الذين يأكلون امواال اليتامى ظلماً)
    • قوله(فاذا دفعتم اليهم اموالهم فاشهدوا عليهم) هنا امر بالاشهاد حتى تبرأ ذمة الاوصياء من دعاوى اليتامى --- وهذا نظام دقيق محكم في حفظ اموال اليتامى ودفعا للخصومات فاليتيم لا يسلم له ماله الا بعد البلوغ وايناس الرشد ثم الاشهاد عند الدفع وقد اهتم الاسلام بالاشهاد في جميع المعاملات ومن ذلك آية المداينة.
    • قوله ( وكفى بالله حسيباً) هذا دليل على ما امتازت به الشرائع السماوية على الانظمة الارضية وهي تربية النفس على مراقبة الله وتطبيق شرعه فختمت الاية بما يناسب مابداخلها وهي الوعيد الشديد لمن جحد الحق او ظلم الخلق .
    • الحسيب,, بمعنى المحاسب والكافي ولذلك فيقول الانسان لمن ظلمه (حسبي الله ) وهذا الوعيد لثلاثة اصناف 1- ولي اليتيم حتى يحذر من تضييع شيء من مال اليتيم 2- وعيدلليتامى حتى يحذروا من ان ينكروا شيء قد اخذوه من اوصيائهم 3- وعيد ااشهود حتى يحذروا من تغيير الشهادة او كتمانها.
    (( انتهت المحاضرة الخامسة ))
    المحاضرة السادسة ..
    * قوله (للرجال نصيب ) صلة الاية بما قبلها ,, بعد ما ابطل في الايات السابقة ماكان عليه اهل الجاهلية
    من ظلم اليتامى واخذ المهر جاء هنا بإبطال ماكان عليه اهل الجاهلية من حرمان النساء والاطفال من الميراث لانهم يقولون انما يرث من يحمي الديار ويدافع عن القبيلة ويحوز الغنائم .
    * بما ان الناس درجواعلى عادات يشقوا عليهم تركها دفعة واحده فجاء الاسلام بالتدرج في الغائها.
    * فبين هنا ان الميراث ليس مختص بالرجال بل مشترك فيه الاناث والكبار والصغار .
    *وهذه الاية مقدمة لاحكام المواريث وذلك من أجل تهيئة النفوس وتسكينها حتى نتشوق او تشتاق لمعرفة الحكم وتلقيه .
    * جاء ذكر النساء هنا واعادة قوله( مماترك الوالدين والاقربون) تاكيد على جعل للنساء حظوظ في ذلك وبيان لاصالتهم في الميراث .
    *قوله ( مما قل منه او كثر ) بيان للميراث الذي ترك فلا يستأثر احدا بشيء منه نصيبا مفروضا اي معين المقدار.
    * يستفاد من هذه الاية أ- ان اهم شرائع الاسلام هو شرع الميراث. ب- لاهل الجاهلية عادات في الميراث وجاء الاسلام بابطالها وهي : 1-يجعلون اموالهم لعظماء القبائل 2-يصرف لابناء الميت الذكور دون بناته وان لم يكن له ابناء يصرف لاخوته او ابناء عمه .3- يورثون الابناء بالتبني 4- كانوا يتوارثون بالحلف وهو ان الرجلان يتفقان على ان دمهما واحد فيتوارثان.
    * فلما جاء الاسلام لم يقع تغيير لاحكام الميراث في مكه فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم كان التوريث بالهجرة ثم بالاخوة اي المهاجر يرث انصاري .
    * عندما آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والانصار ثم توالد المسلمون ولحق بهم ابائهم وابنائهم شرع الله الميراث بالقرابة .
    * قوله ( واذا حضر القسمة اولوا القربى واليتامى والمساكين ) ,, صلة الاية بما قبلها – بعد ما مهد لانصبة المواريث بين هنا ان بعض الاقارب الذين لايورثون قد يشتركون في الحزن على الميت فأمر الله باعطائهم شيء من الميراث جبرا لخواطرهم وهذه الاية محكمة وليست منسوخة على حد قول جمهور العلماء لان قوله ( فارزقوهم) ليست للوجوب انما للندب والاستحباب.
    * لذلك قال ابن عباس (ان انسا يزعمون ان الاية نسخت ولا والله مانسخت ولكن مما تهاون الناس هما واليان والي يرث وذاك الذي يرزق والٍ لا يرث فذاك الذي يقول بالمعروف يقول: " لااملك لك ان اعطيك")
    * وقول ابن عباس يدل على ان فرزقوهم ليست للوجوب لانها لو كانت كذلك ماتهاون السلف الصالح عن اداء الواجب وعمل الخير .
    * القول المعروف تسلية لبعضهم حين حرموا من مال اليتيم.
    * قوله ( لو يخش الذين تركوا من خلفه ذرية ضعافا) هذا تحذير وتخويف وموعظة لكل من امر او نهى او حذر او رغب في الايات السابقة وخصوصا في اموال اليتامى والضعفاء والنساء وبتدأت هذه الموعظة بخشية عذاب الله ثم باثارة شفقة الاباء على ذرياتهم بان ينزلوا انفسهم منزلة المورثين وذريتهم منزلة من اكلت حقوقهم وزاد في اثارة الشفقة بان المتعدي عليهم ضعاف وفي الكلام تعريض بالنهديد بنه سيصيب ابنائهم مافعلوه بابناء غيرهم .
    * وحذف مفعول يخش لتذهب نفس السامع كل مذهب محتمل ان يصيب الذرية .
    * المخاطب هنا كل الاصناف السابقة من الرجال الذين يحرمون النساء والصغار .
    *ختم الاية باالتقوى حتى يحسن الوصي تعامله مع اليتيم ويحسن تعليمه وتربيته .
    * قوله (ان الذين ياكلون اموال اليتامى ظلما) صلة الاية بما قبلها ,, بعد ماحذر من اكل اموال اليتامى كرر هنا التحذير لعظيم امره وهذه الاية هي الاخيرة في اليتامى والمراد بالنار ,, نار جهنم والاكل المقصود به بغير حق وذكرفي بطونهم لانه غالب ماياخذون يكون في البطون وفي هذا غاية التقبيح والتنفير.
    *قوله ( وسيصلون سعيرا) السين في سيصلون للاستقبال سواء قريبا او بعيدا ويصلون مضارع صلا
    والمعنى ,, ان الله توعد من اكل مال اليتيم ظلما بانهم يدخلون في بطونهم نار تخرج افواهم يوم القيامة ثم يدخلون نار محرقة وقد حذر الله من قربان مال اليتيم في حديث ( اجتنبوا السبع الموبقات ,, ومنها اكل مال اليتيم )
    ((انتهت المحاضرة السادسة )))

    المحاضرة السابعة ,,
    * قوله ( والاتي ياتين الفاحشة من نسائكم ) .. في هذه الاية تدرج في تحديد عقوبة الزنا لينقل الناس من اخلاق الجاهلية الى اخلاق الاسلام فأمر الله سبحانه بسجن المرأة التي تزني حتى تموت او يأتي حكم آخر نهائي وهو الذي اشار بقوله (ويجعل الله لهن سبيلا)
    * قوله( والاتي ياتين ) يأتين اي يفعلن والمراد بالفاحشة زنا النساء المسلمات.
    * سمي الزنا بالفاحشة لانه تجاوز الحد في الفساد وفي الجاهلية كان الزنا منتشرا علانية حتى ان الرجل يقول لامرأته اذهبي استبضعي من فلان اي امكثي عنده حتى يستبين حملها ثم ترجع لزوجها , اما في الاسلام فكان خفي ولا يقع وهو مخالف لاخلاق المسلمين ومستنكر
    * قوله ( من نسائكم ) يراد به المرأة الزوجة خاصة وعالاناث عامة ويعرف بالقرينة وهو عائد على المسلمين وعلى النساء محصنات وغير محصنات.
    *الخطاب للولاة والحكام والقضاة وهو ان يطلبوا ممن يدعي عل المرأة جريمة الزنا احضار اربعة شهود رجال من المسلمين يشهدون بأن المرأة المدعي عليها ارتكبت هذه الجريمة وقد شاهدوها بلا شك ولا ظن بل بالمعاينة ولابد من هؤلاء الشهود ان يكونوا رجالا و معروفين بالعدالة .
    * قوله( فان شهدوا فامسكوهن في البيوت ) هذا حكم اله على من زنت وثبت لدى الحاكم زناها بأن تسجن الى اقرب الاجلين اما الموت او يأتي حكم آخر
    * المراد بالبيوت ,, البيوت التي يعينها ولاة الامور وليس المسكن الذي تسكن فيه المرأة الا ان يحول بيت المسجونة سجنا لها تحت نظر القاضي وحراستة.
    * قوله (يتوفاهن الموت ) اي يتقاضاهن .
    * وهذا الحكم هو الطور الاول ويشمل كل زانية بكرا كانت او ثيبا
    * استمرالى ان جاء الطورالثاني وهو في سورة النورقوله تعالى( الزاني والزانية فاجلدوا كل واحدةمنهم مائة جلده )
    *وهذا مابينه الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن السنة اضافت تغريب عام فالبكر يجلد مائة ويغرب سنة والثيب يجلد مائة ويرجم والحديث قوله صلى الله عليه وسلم (خذوا عني خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة والثيب بالثيب جلد مائة والرجم )
    * معنى خذوا عني ,, اي تلقوا هذا الحكم
    * معنى البكر بالبكر اي جلد مائة وتغريب سنة اذا زنا بكر ببكر والبكر هو من لم يجامع في عقد نكاح صحيح وهو بالغ وعاقل
    * الثيب بالثيب اذا زنا ثيب بثيب يجلد مائة ويرجم حتى الموت والثيب هو الحر البالغ العاقل والمجامع في عقد نكاح صحيح .
    * مسألة ,, لو زنا بكر بثيب اوثيب ببكر فما الحكم ؟ كل واحد يأحذ حكمه كما ورد في الحديث ,,( ان رجلان من الاعراب جاءوا الى رسول الله وطلبوا منه ان يقضي لهما وهو ان احدهم يشتغل عند الاخر فكان بكرا فزنا بامرأته فحكم صلى الله عليه وسلم بينهما بجلد الابن مائة وتغريب عام وحكم على المرأة بالرجم اذا اعترفت .
    *وقد اشار عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى ان الرجم ثبت بقرآن نسخ لفظه وبقي حكمه .
    * قد اجمع اهل السنة والجماعة على ثبوت رجم الزاني المحصن وانه حكم محكم الى يوم القيامة.
    *اما الطورالثاث فهو نسخ جلد الثيب قبل رجمه فلم يأمر رسول الله بجلد التي زنا بها الاجير ولم يأمر اونيساً بجلد من تعترفت بالزنا وانما امرهم بالرجم.
    * وكذلك رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ماعز والغامدية واليهودي واليهودية ولم يثبت بخبر صحيح انه جلدهم قبل الرجم.
    *هذا من يسر الشريعة الاسلامية لان شريعة التوراة تقضتضي برجم الزاني مطلقا بكرا وثيبا .
    * قوله ( واللذان يأتيانها منكم فآذوهما ) لما ذكر امر النساء اتبعه حكم الرجال واللذان لبيان صنفي الرجال البكر والثيب.
    * قوله ( يأتيانها )عائد على الفاحشة .( فآذوهما )الايذاء الايلام غير الشديد بالضرب والشتم والتوبيخ وموكول الى اجنهاد الحاكم .
    * وبما ان الاذية نهايتها التوبة والاصلاح فقاال : (فإن تابا واصلحا ) اي عزما على ان لا يعودا..
    * والاعراض عنهما اي ترك الايذاء باليد واللسان .
    * ختم الاية بقوله( ان الله كان توابا رحيما) اي عظيم الرحمة والاحسان ومن احسانه انه وفقهم للتوبة .
    * قوله ( انما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ) صلة الاية بما قبلها ,, بعد ماتحدث عن الذنوب التي تستوجب التوبة ذكر هنا الشروط لتلك التوبة ووقتها مرغبا في تعجيلها وعدم تاخيرها .
    * انما للحصر- وعلى تفيد تحقيق الوعد .
    * التوبة في اللغة : ترك الذب على اجمل الوجوه.*التوبة في الشرع : ترك الذنب لقبحه .
    * شروط التوبة كثيرة منها :1-الاقلاع عن الذنب الذي تاب منه 2- الندم على مافات 3- التحلل من الادميين 4-العزم على عدم العودة 5- ان تكون قبل الموت او قبل طلوع الشمس من مغربها.
    * قوله(للذين يعملون السوء بجهالة)في الاية قيد جهالة ومن قريب .
    * قول بجهالة اي يجهل عقاب الله ونظر الله ومراقبته ونقص الايمان اوانعدامه وليس المقصود جهله بالحكم.
    * قوله( من قريب) تعني معنيين 1- ان يتوب قبل الموت بفترة قريبة 2- ان يتوب قبل الموت او معاينته بفترة طويلة
    * فالذي يوفق للتوبة هو الذي يتوب عن قرب فعله للذنب لذلك قال (فاولئك يتوب الله عليهم ) ويستفاد منها ان توبة الله على عباده نوعان : 1- توفيق من الله للتوبة 2- قبول الله للعبد عند توبته
    * ختم الاية بقوله ( كان الله عليما حكيما) عليم بصادق التوبة وحكيم بما اقتضته حكمته من توفيق لهذه التوبة.
    * مسألة.. هل تصح التوبة من ذنب مع الاقامة على غيره ؟ مذهب اهل السنة نعم تصح والمعتزلة لاتصح عندهم .
    * مسألة ..هل التوبة تسقط حد؟ لا تسقط خلاف ان التوبة لاتسقط حد فالسارق والقاذف متى تابوا قامت عليهم الحدود.
    *قوله(ليست التوبة للذين يعملون السيئات) هنا نفى سبحانه ان يدخل في حكم التائبين من حضره الموت وصار في يأس من الحياة فلا تنفع التوبة هنا.
    * السيئات تقيل هي انواع المعاصي وقيل الكفر .
    * اختلف العلماء في قبول توبة الكفار ..
    *القول الاول .. تجوز توبة الكفار وان كان يغرغر واحتجوا بحرص النبي صلى الله عليه وسلم على عمه ابي طالب عندما حضرته الوفاه وحرصه على اسلامه.
    * القول الثاني.. ان الكافر والعاصي من المؤمنين سواء في عدم قبول التوبة اذا حضر الموت واحتجوا بقولهم ماقال في حق فرعون..(حتى اذا ادركه الغرق قال آمنت ان لااله الاالذي آمنت به بنوا اسرائيل وانا من المسلمين) فلم يقبل ايمانه في ذلك الوقت .
    * الرأي الراجح هو الاول وردوا على اصحاب القول الثاني بأن عدم قبول التوبة في شأن الذين نزل بهم العذاب من الامم السابقة فلا ينفعهم ايمانهم بعد نزول العذاب الا قوم يونس.
    * ثم ختم الاية (اولئك اعتدنا لهم عذابا اليما ) اولئك عائد الى الكفار لان الكفر اقبح فعل واخس درجة عند الله من الفاسق .
    ((انتهت المحاضرة السابعة )) وانتهى منهج التفسير التحليلي لقسم ثاني دراسات
    --------------------------------------
    ملاحظة ,, الاية 11(يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ,,) محذوفة
    ------------------------------------------------------------------
    اسأل الله العلي القدير ان يوفق الجميع وان يكون هذا التلخيص سبيل في نجاحكن في الدنيا والاخرة
    اختكم في الله ,, آمـال
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الثلاثاء يناير 26, 2010 8:45 pm


    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default انتبهووووووووووووووووووووا

    مُساهمة من طرف تماضر في الأربعاء يناير 27, 2010 11:24 pm

    تصحيح لملزمة القدر:
    دليل الخلق:
    الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل)) هذا هو الصحيح.
    2/أن المشيءة راجعوا ملزمتنا اللي عطتنا الاستاذة فيها تفصيل لابد منه.
    سأخبركم ان وجدت شيء اخر وفقتم للصواب.كونوا متواصلين مع الموضوع.

    للجنان الحنين
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 36
    نقاط : 47
    تاريخ التسجيل : 27/10/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف للجنان الحنين في الخميس يناير 28, 2010 7:33 pm

    جزيتي خيرا ووفق الله الجميع Cool

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الخميس يناير 28, 2010 8:14 pm

    إضافة على ملزمة العقيدة وفقتم للصواب:
    مسألة :هل التوكل ينافي ترك الأسباب
    لا
    .1)
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم( إعقلها وتوكل).
    2)
    الاعراض عن الاسباب قدح في العقل.
    3)
    التوكل الصحيح هو الذي يقترن معه الاخذ بالأسباب
    قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تداوو ولا تداوو بحرام.)[b]
    avatar
    نــســ الإبـداع ــــــمة
    المدير

    عدد الرسائل : 168
    نقاط : 325
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف نــســ الإبـداع ــــــمة في الخميس يناير 28, 2010 8:26 pm

    جزاك الله خيراً غاليتي تماضر .. وجعل التوفيق حليفك..
    أولا : كم أتمنى أن تضيفي الإضافات التي في العقيدة في الموضوع المثبت للعقيدة ، لكي لايصبح هناك تشتت للطالبة ..
    ثانياً : في ملزمة اللاحم أرى من الأفضل أن تذاكر الطالبات مما أملته علينا الدكتورة أثناء المحاضرة فهذا الذي سيكون داخلاً في مقرر الاختبار ، لكي لايصبح تشتت وعدم تركيز ، فأهم مافي الملزمة قد ذكرته الكتوره جزاها الله خيراً أثناء المحاضرة ..
    وإن كنت قد كتبتي معها أو أي واحدة من الطالبات المسؤلات عن مقرر أصول التخريج ، فاليت تنزلوه على محاضرت أصول التخريج ليحصل التركيز على المادة أكثر ..
    جزاك الله خيرا وجعلك مباركة أينما كنت

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default بعض من التصويبات ع الملزمة .

    مُساهمة من طرف تماضر في الأحد يناير 31, 2010 8:48 pm

    هذا لفظ الحديث الذي كتبته معها ومن وافقتني ترد على الموضوع:
    فقد ورد في الحديث,, ان الله تعالى لما خلق الخلق وفرغ منه قامت الرحم فقالت هذا مقام العائد بك من القطيعة قال نعم ..أما ترضين ان اصل من وصلك واقطع من قطعك؟ قالت بلا. قال :فذلك لك . ثم قال صلى الله عليه وسلم اقرأوا ,, " ان شئتم (فهل عسيتم إن توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم اولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى ابصارهم )
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الأحد يناير 31, 2010 9:35 pm

    أهـــــــلا تماضر جزيتي الفردوس

    بس حبيت أسأل عن تفسيرالأية (يوصيكم الله في أولادكم...)

    الى اي ايه بالضبط المحذوف منها


    جعله الله في مازين أعمالك الصالحة
    avatar
    ميمونة..*
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 12
    نقاط : 22
    تاريخ التسجيل : 21/10/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف ميمونة..* في الأحد يناير 31, 2010 9:45 pm

    هذا ما كتبته مع الأستاذة ونزلته في المنتدى
    راجعته مع أختي خولة

    اللحديث الذي رواه البخاري أن الله تعالى خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت: ( هذا مقام العائد بك من القطيعة؟ قال نعم ، ألا ترضين أن أصل



    من وصلك وأقطع من قطعك ؟ قالت: بلى، قال: فذلك لك ) ثم قال صلى الله عليه وسلم : ( إقرؤوا إن شئتم "فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله "فأصمهم وأعمى أبصارهم)
    أخيتي تماضر,,

    الفارق بيني وبين حديثك هي لفظة (ألاترضين) وأنتي ذكرتيه بلفظ(أما ترضين)

    موفقين بإذن الله

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الأحد يناير 31, 2010 11:35 pm

    أهلا بك عزيزتي:
    المحذوف آيات المواريث الاية كاملة مع الاية التي بعدها والله أعلم Exclamation

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الأحد يناير 31, 2010 11:40 pm

    تصويب ع ملزمة التفسير :
    انتبهن يا طالبات قسم القران.
    بعض الايات لاتذكر واو مع وجود واو فيها مثل(ولا تؤتو) حذفت الواو في الملزمة.
    ووجود خطأ في آية (وليخش الذين لوتركوا من خلفهم ذرية ضعافا)

    تماضر
    عضو نشط

    عدد الرسائل : 46
    نقاط : 56
    تاريخ التسجيل : 06/11/2009

    default رد: :::::بشرى::: منهج النحو والقدر والتفسير..

    مُساهمة من طرف تماضر في الأحد يناير 31, 2010 11:42 pm

    عفوا عزيزتي نسمة ابداع..نسومة..
    بصراحة لم أر ما أمرت به إلا اليوم ..
    فالمعذرة يا رئيستنا الفاضلة....

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 11:26 pm